وزير الدفاع التركي: مصممون على انهاء الارهاب اينما كان

0 تعليق 45 ارسل طباعة تبليغ

العالم - خاص بالعالم

الانسحاب الاميركي من سوريا بدأ ولكن على مستوى المعدات وليس الجنود.. هذا ما اعلنته وزارة الدفاع الامريكية، حيث قالت انها لم تسحب القوات حتى الان وان عملية الانسحاب ستكون منظمة...

Sponsored Links

اما مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون فقد اكد إن المحادثات بين مسؤولين عسكريين في الولايات المتحدة ونظرائهم الأتراك حول الأكراد وسوريا ستتواصل الأسبوع القادم. واضاف ان الرئيس دونالد ترامب يدرك بان انقرة ملتزمة بعدم الإضرار بالأكراد الذين قاتلوا مع الاميركيين.

وشدد على أهمية عدم السماح للوضع بالتدهور مع حول سوريا. مشيرا الى ان المحادثات العسكرية تدور حول الضمانات والإجراءات إزاء الكيفية التي سيحدث بها الانسحاب.

وزارة الخارجية الروسية شككت من جهتها في ماهية الانسحاب واهدافه وهل سيجري فعلا على الارض ام لا. مؤكدة انه اذا تم الانسحاب فمن المهم ان تعود المناطق التي ستنسحب منها إلى سلطة الدولة السورية.

واكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ان :"لدى موسكو انطباعا بأن الولايات المتحدة تسعى إلى التراجع عن سحب قواتها الموجودة بشكل غير شرعي في سوريا. وجود هذه القوات لا يؤدي إلى تهدئة الوضع بل إلى تصعيده ويشكل دعما للتنظيمات الإرهابية ".

في الجانب الاخر اكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ان بلاده مصممة على إنهاء ما وصفه بالإرهاب أينما كان داخل تركيا أو خلف الحدود في اشارة الى الوحدات الكردية المدعومة امريكيا والتي تعتبرها انقره ارهابية. واضاف إنه سيتم دفن الارهابيين شرق الفرات في الحفر التي حفروها في المكان والزمان المناسبين.

وليس بعيدا عن اجواء التوتر، ارسلت تركيا قافلة وحدات القوات الخاصة ومركبات مدرعة إلى إقليم هاتاي على الحدود مع سوريا. وقالت أن الجيش أرسل القافلة لتعزيز الوجود العسكري التركي على الحدود قرب محافظة إدلب السورية حيث اصيب حلفاء تركيا في ادلب على ايدي جبهة النصرة الارهابية التي باتت تسيطر على مساحة كبيرة من ادلب.

التفاصيل في الفيديو المرفق...

------------------------
الخبر : وزير الدفاع التركي: مصممون على انهاء الارهاب اينما كان .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - سوريا

0 تعليق