الأهلي يعالج العقم التهديفي ويرمم الدفاع المتصدع قبل مباراة زيسكو للخروج من المضيق الافريقي

0 تعليق 1 ألف ارسل طباعة تبليغ

كتب - بصر الديب

يحاول النادي الاهلي الخروج من الكبوة التي تعرض لها بعض فقدانه كأس مصر أمام غريمه التقليدي الزمالك وكيفية الخروج من مضيق افريقيا بالفوز غداً ولكي يفوز علية نرميم الدفاع ومعالجة العقم التهديفي للهجوم .
واليوم الخميس يختتم الفريق الأول لكرة القدم بالأهلى تدريباته ، استعدادا للمباراة المرتقبة أمام زيسكو الزامبي، التى ستقام غدًا الجمعة فى الجولة الخامسة لدور الثمانية ببطولة دورى أبطال إفريقيا، حيث يؤدى اللاعبون المران الأخير قبل أن يعلن الهولندى ، المدير الفنى، قائمة اللقاء للسفر والدخول فى معسكر مغلق بأحد فنادق العين السخنة.
وفرض الجهاز الفنى للفريق حالة من التركيز على الأجواء داخل النادى فى اليومين الماضيين، بعد الخسارة الأخيرة أمام الزمالك فى نهائى كأس مصر، حيث وضع برنامجًا استشفائيًا للاعبين للتخلص من الإجهاد نتيجة ضغط المباريات فى الفترة الماضية، حيث منح مارتن يول الأساسيين راحة سلبية أمس الأربعاء فى حين أدى بعض البدلاء مرانًا كاملًا بملعب التتش تحسبًا للاعتماد على أى منهم فى المباراة.
وركز مارتن يول على معالجة القصور فى الشق الهجومى، عن طريق تخصيص فقرة للمهاجمين لتصحيح الأخطاء التى يقع فيها الفريق خلال الفترة الماضية، بتنفيذ عدد من الجمل الفنية لتطبيقها خلال المباراة، لا سيما أن الأحمر بدا غير قادر على اختراق المنافسين خلال المباريات الماضية، بشكل أثار حالة من القلق الشديد لدى الجهاز الفنى، وذلك فضلا عن إهدار الفرص التى يصل بها المهاجمون إلى المرمى.
وتحول مؤمن زكريا نجم الفريق الى لغز لدى الجهاز الفنى، نظرا لتراجع مستواه بشكل حاد فى الفترة الماضية، رغم اعتماد الجهاز الفنى عليه بشكل أساسى بعد رحيل رمضان صبحى إلى نادى ستوك سيتى الإنجليزى، ويقوم مارتن يول بعقد جلسة مع اللاعب لتوجيه بعض النصائح له، للخروج من هذه الحالة.
فى نفس السياق يحسم الجهاز الفنى فى مران اليوم موقف سعد سمير مدافع الفريق من المشاركة أمام زيسكو من عدمها، بعد إصابته الأخيرة أمام الزمالك، حيث من المقرر أن يخضع اللاعب لعملية تجميل بعد الجرح الذى تعرض له بعد تدخل باسم مرسى مهاجم الزمالك ضده، ويحدد خالد محمود طبيب الفريق موقف اللاعب اليوم، حيث تكمن الأزمة فى أن أحمد حجازى قلب الدفاع غائب منذ فترة هو الآخر، ولم يشارك فى التدريبات الجماعية، ومن ثم لن يكون أمام الجهاز الفنى سوى الدفع بمحمد نجيب فى حالة تأكد عدم قدرة سعد على خوض اللقاء، وهو ما قد يحدث أزمة فنية نظرًا لابتعاد نجيب عن المشاركة طوال الفترة الماضية.
فى شأن آخر ورغم البيان الذى صدر عن مجلس إدارة الأهلى أمس الأول الثلاثاء الذى حرص فيه على إعلان دعمه الكامل للجهاز الفنى وخاصة مارتن يول بعد الحملة الجماهيرية التى طالبت بالإطاحة بالرجل على مواقع التواصل الاجتماعى، إلا أن مصادر داخل النادى أكدت أن كل ذلك سيتغير لو ودع الأهلى دورى أبطال إفريقيا، مشددا على أن هذا البيان يهدف إلى تهدئة الأجواء قبل اللقاء المرتقب أمام زيسكو.
وأضاف المصدر أن كل الاحتمالات مطروحة على مائدة مجلس الإدارة فى المرحلة المقبلة، لا سيما أن المجلس هو الذى يتحمل المسئولية فى النهاية ومن ثم لن يتردد فى اتخاذ أى قرار يصب فى صالح القلعة الحمراء.

Sponsored Links

0 تعليق