الدورى الإنجليزى يلجأ إلى التصويت لحل أزمة تخفيض الرواتب

0 تعليق 47 ارسل طباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

يومًا تلو الآخر، تخرج اقتراحات جديدة داخل الدورى الإنجليزى المعلق لمواجهة توقف النشاط بسبب انتشار الذى تسبب فى خسائر مادية فادحة لجميع الأندية سواء الكبرى أو الصغرى.

Sponsored Links

وبدأت الاقتراحات الجديدة تشير إلى تصويت المدربين واللاعبين على قرار تخفيض الأجور لمواجهة هذا الفيروس التاجى الذى تفشى فى دول العالم وأصبح وباء عالميا يصعب على الدول الكبرى مواجهته.

وتسعى رابطة الدورى الإنجليزى لكرة القدم لوضع خارطة طريق لمسابقة «البريميرليج» المتوقفة بسبب فيروس كورونا، الذى ضرب الدولة العظمى منذ أسبوعين، على أمل استكمال النشاط الكروى من جديد لإنقاذ الخسائر المادية التى عادت على اللعبة وموظفيها بسبب الفيروس التاجى.

وقالت صحيفة «إندبندنت» البريطانية: توجد مقترحات بإقامة المباريات المتبقية الـ92 من مسابقة الدورى الإنجليزى فى مدينتين منعزلتين بإنجلترا مثلما يحدث فى البطولات الكبرى مثل كأس العالم والبطولات الأوروبية للمنتخبات.

وأضاف التقرير البريطانى: من أجل استكمال الخطة، ستقتصر النوادى وموظفوها على فصل الفنادق عن عائلاتهم تمامًا كما هو الحال فى البطولة الدولية، وإن كان ذلك مع اختبار كامل وظروف الحجر الصحى.. والهدف من ذلك هو الحد من مخاطر تفشى كوفيد- 19.

وتابع: هذا هو السبب فى أن الفكرة هى أن تجرى المباريات فى يونيو ويوليو، حيث من المرجح أن يكون هناك نظام اختبار أكثر صرامة فى مكانه، ويؤمل أن يكون المنحنى مستويًا، وهذا سيجعل التخطيط أسهل بكثير.. لكن الفكرة لا تزال محفوفة بالمشاكل اللوجستية.

وأكد التقرير البريطانى: ليس فقط الأندية هى التى يجب أن تقتصر على قواعد الحجر الصحى، ولكن أيضًا جميع المسؤولين والمصورين وأطقم البث الخارجية، بالإضافة إلى أنه لاتزال هناك أيضًا مشكلة أخلاقية تتمثل فى وجود مسؤولين طبيين فى ما يُعد فى النهاية «أحداثا غير ضرورية»، ناهيك عن زيارات المستشفى المحتملة.

وقالت الصحيفة: من المؤكد أن الخطة ستشهد ترتيبات فى ميدلاندز وربما لندن، ولكن كل شىء حتى الآن على الطاولة من أجل عودة المسابقة، فإنه تم إبداء فكرة قاعدة كأس العالم هذه عندما تم تأجيل الدورى الإنجليزى فى بداية مارس، لكنها فكرة ظلت الأندية تعود إليها، وقد تم منحها المزيد من الشكل فى الأيام القليلة الماضية، ومن المسلم به عمومًا أنه لن ينطلق أى شىء على أرض الواقع حتى ينتشر الاختبار على نطاق أوسع.

كانت حدة الغضب ارتفعت بين مشجعى الدورى الإنجليزى خلال تعليق المسابقة لتفشى فيروس كورونا فى البلاد وحصد أكثر من 2300 ضحية وإصابة الكثير، وذلك لعدم إعلان لاعبى وأندية «بريميرليج» خفض رواتبهم كمساعدة منهم لموظفى الأندية الأقل دخلا منهم سواء شهريا أو سنويا.

ونشرت صحيفة «ديلى ميل البريطانية» الكثير من تعليقات الجماهير الإنجليزية على موقعها الإلكترونى، أمس الأول، والذين أجمعوا على ضرورة تخفيض عقود اللاعبين وعدم المساس بالموظفين الأقل دخلا لأنهم لا يعدون من الأثرياء.

كانت عدة تقارير قد أشارت مؤخرا إلى أن الأزمة الجماهيرية اشتعلت بعدما أعلن نادى توتنهام الإنجليزى تخفيض رواتب العديد من العاملين غير اللاعبين بنسبة قد تصل إلى 20% بسبب تفشى فيروس كورونا، اعتمادا على انضمام هؤلاء الموظفين لخطة الحكومة الإنجليزية التى تساعد على تخطى هذه الأزمة المالية الطاحنة التى ضربت المملكة المتحدة.

وقال أول تعليق صادر على لسان أحد الجماهير، من وجهة نظرى إن العاملين الأقل ثراء يجب أن يحصلوا على أكبر قدر من المساعدة، أما لاعبو كرة القدم الذين يتقاضون أجوراً عالية فهم أشخاص يمكنهم تحمل العبء الأكبر ويجب أن يكونوا أول من يضحون برواتبهم الشهرية والسنوية.

وأضاف أن الشخص الذى يقدم البرامج أو الشخص الذى يقدم الطعام أو الشخص الموظف العادى البسيط.. هم من يستحقون الدعم المالى، ويجب أن يكون أولئك الذين لديهم أكبر قدر من المساندة، على عكس اللاعبين الذين يستطيعون تحمل العبء الأكبر، لامتلاكهم العديد من المدخرات.

وقال تعليق آخر: فرصة كبيرة للعلاقات العامة أن تسود المجتمع الإنجليزى المتضرر من كورونا ولاعبى «البريميرليج» حال خروج أول لاعب كرة قدم بارز فى الدورى الممتاز ويطلب من ناديه تخفيض الأجور، لذلك يمكن أن يستمر دفع الرواتب للموظفين غير اللاعبين، والأفضل من ذلك أن يحصل كابتن على الفريق بأكمله للموافقة عليه.

------------------------
الخبر : الدورى الإنجليزى يلجأ إلى التصويت لحل أزمة تخفيض الرواتب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق