" عامر ومنصور" في صراع شرس, وجهاً لوجه , بسبب ألتراس البرلمان

0 تعليق 58 ارسل طباعة تبليغ

كتب - نصر الديب

مرتضي منصور  لـ"فرج عامر": لا أنت ولا مليون زيك يقدر يدخل عيل بلطجى .. أنت بتتكلم بصفتك إيه بتاع إيه حضرتك يا "فرجللو"؟.. ورئيس سموحة:مش هرد عليك والحوار مقبول مع من لم يتورط فى عنف

Sponsored Links

شن المستشار مرتضى منصور، عضو مجلس النواب، ورئيس نادى الزمالك، هجومًا حادًا على المهندس محمد فرج عامر، المرشح لرئاسة لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، بسبب تبنى "عامر" اقتراحًا بالحوار مع روابط شباب الألتراس بمجلس النواب، قائلا: "لا أنت يا فرج ولا مليون زيك يقدر يدخل عيل بلطجى من دول جوا البرلمان".وأضاف رئيس لجنة حقوق الإنسان، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "حصرى مع ممتاز"، المذاع على فضائية العاصمة: "الأخ فرج عامر عمل مداخلة امبارح لا اعرف كيف كان يتحدث؟ وباسم من يتحدث؟ وقال إنه سيدعوهم للحضور إلى البرلمان... لا أنت يا فرج ولا مليون زيك يقدر يدخل عيل بلطجى من دول جوا البرلمان... إحنا هنوسخ البرلمان ولا إيه".وتابع "منصور" حديثه: "أستاذ فرج هو انت عشان عايز تبقى رئيس لجنة الشباب بمجلس النواب، فاكر إن دول شباب؟.. أنت بتتكلم بصفتك إيه؟ أنا بتكلم بصفتى رئيس لجنة الأندية، وراجل قضيت على الظاهرة، وأنا اللى أخدت الحكم وجبت أحكام بخمس سنين سجن، أستاذ فرج بتتكلم بصفتك إيه؟ بتاع فرجللو؟ بتاع إيه أنت حضرتك؟ أوعى تتكلم تانى كدا، وأنا حذرتك وقولتلك لو أنت عنتر دخل واحد فيهم البرلمانوتابع رئيس نادى الزمالك: "دا برلمان محترمين يعمل قوانين، مش أدخل ناس بتدوس القوانين بالجزم، وأقوله اتفضل اعمل معاك حوار"، مضيفا: "أنا وغيرى ووزير الشباب والرياضة المحترم، نحاول أن نحاور ونتحاور كتير، لكن مفيش حوار مع مجرم بلطجى الحوار مع المجرم البلطجى بيقى بالقانون". ".فيما قال المهندس محمد فرج عامر، رجل الأعمال وعضو مجلس النواب المستقل عن محافظة الإسكندرية والقيادى بائتلاف دعم مصر، إن المستشار مرتضى منصور صديق شخصى له، وبينهما عشم وود واحترام، وأنه لم يرد على تصريحات "منصور" ضده، أمس الأربعاء، متابعًا: "أنا ومرتضى منصور فيه بيننا حاجات كتير".وأضاف عضو مجلس النواب والقيادى بائتلاف دعم مصر - فى تصريحات خاصة لـ"برلمانى"، اليوم الخميس، عقب هجوم مرتضى منصور عليه على خلفية اقتراحه باستضافة شباب الألتراس والحوار معهم فى مجلس النواب - أنه تبنى الاقتراح انطلاقا من دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى للحوار مع روابط الألتراس، وأنه يؤمن بأن الفكر لا بدّ من مقابلته بفكر، وليس بحظر أو منع، وأن الحوار لا مشكلة فيه خاصة أن روابط الألتراس لم تتورط فى قضايا إرهابية أو قضايا دم، ولا بدّ من احتواء شبابها والعمل على دمجهم فى المجتمع. واستطرد "عامر" فى تصريحاته، مؤكّدًا أن ما قدمه هو اقتراح يتوقف تنفيذه على رغبة غالبية أعضاء مجلس النواب، ويأتى تماشيًا مع مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى ودعوته للقاء شباب الألتراس والحوار معهم، موضّحًا أن وكيل مجلس النواب أيضًا قدم اقتراحًا شبيهًا بهذا الاقتراح.

 

0 تعليق