الارشيف / أخبار مصر

شباب فى قلب معركة «النواب»

  • 1 /4
  • 2 /4
  • 3 /4
  • 4 /4

Sponsored Links

بالرغم من تخصيص كوتة للشباب أقل من 35 سنة داخل القوائم الانتخابية بـ 16 مقعدا، إلا أن هناك من الشباب من قرر خوض التحدى الصعب والنزول إلى ساحة المعركة الانتخابية فى مواجهة العديد من الصعاب.

«الشروق» تواصلت مع عدد من المرشحين الشباب، الذين قرروا خوض التحدى الصعب فى محافظات المرحلة الثانية التى تبدأ خارج مصر فى 21 و22 نوفمبر المقبل، وفى الداخل 22 و23 نوفمبر.

Sponsored Links

• شادى العدل مرشح الشرابية والزاوية الحمراء يراهن على الشباب

«أنا أؤمن بحركة التغيير فى مصر، وكنت مشاركا فى الثورتين، ليس صحيحا ما يقال عن أن الشباب لا يفعلون سوى ترديد «يسقط يسقط» دون طرح بدائل، وإنما الشباب لديهم بدائل، ولابد أن يكون لهم دور، لذلك قررت أن أخوض الانتخابات لبناء ثقة بيننا وبين أهالينا، لأننا لدينا برامج ورؤية لحل المشكلات»، هذا ما قاله شادى العدل، المرشح صاحب الـ34 عاما والذى قرر الترشح على دائرة «الشرابية والزاوية الحمراء» بالقاهرة.

شادى الحاصل على بكالوريوس علوم سياسية بجامعة القاهرة، دخل العمل العام منذ 2004 مع بداية نشأة الحركات الاحتجاجية ضد نظام «مبارك»، وفى 2008 كان من بين الداعين إلى اعتصام عمال غزل المحلة فى 6 إبريل والذى ترتب عليه سجنه لشهر ثم تم إخلاء سبيله.

شادى أشار إلى أنه لم ينضم لحركة 6 إبريل فى أى وقت، بعكس ما يقال عنه، مضيفا أنه شارك فى تأسيس حزب «المؤتمر» الذى يرأسه عمرو موسى، بالإضافة إلى انضمامه لجبهة الإنقاذ الوطنى.

حول القوانين التى يرى أن لها أولوية للنقاش فى البرلمان القادم، يؤكد أن أول ما يجب مناقشته تشريع قانون للتأمين الصحى شامل لكل المصريين، وإجراء تعديلات على قوانين الاستثمار، وتعديلات على قانون التظاهر بحفظ الحق فى الاحتجاج السلمى، على أن يتم تنظيم ذلك من قبل وزارة العدل وليس الداخلية، تشريع قانون موحد لدور العبادة، إجراء تعديلات على القانون الخاص بذوى الاحتياجات الخاصة، إصدار بعض القوانين الخاصة بتمكين الشباب وتأهيلهم، لافتا إلى أن برنامجه لا يخلو من الدور الخدمى لأهالى منطقته بجانب الأدوار الأساسية للنائب وهى الرقابة والتشريع ومناقشة ميزانية الدولة.

• محمد موسى أصغر مرشح بمنوف يواجه 17 مرشحا

تأجيل الانتخابات مارس الماضى كان فرصة ليتم محمد إبراهيم موسى الـ25 عاما ليصبح المرشح الأصغر لانتخابات النواب عن دائرة منوف وسرس الليان بمحافظة المنوفية، فى مواجهة 17 مرشحا آخرين.

محمد الذى تخرج فى كلية التجارة بدأ انشغاله بالعمل العام فى سن الـ18 عاما بالعمل التنموى والخيرى، ودخل عالم السياسة مع ثورة يناير، ليكون أحد الأعضاء المؤسسين لحزب العدل.

يقول محمد إن أكثر ما يعانيه هو المال السياسى مضيفا أنه يواجهه بالانتشار بين الناس والتحرك على الأرض مع أهل دائرته، وتنظيم لقاءات جماهيرية مع الأهالى بمساعدة عدد من الشباب المتطوعين.

محمد يؤكد أن برنامجه الانتخابى ينقسم إلى تشريعى وخدمى، الجانب التشريعى يركز على عدة قوانين لها أولوية للنقاش فى البرلمان القادم منها تعديل قانون الكسب غير المشروع بحذف المادة 14 مكرر والتى تؤدى استمرارها لعدم ردع الفاسدين بطرح حل التصالح، ومقترح بتعديل مشروع قانون الاستثمار الموحد المقترح من جانب الحكومة بتعديل الضريبة من 22.5% إلى 23% وذلك يستهدف تعويض الخزينة للدولة عن الحصيلة المفقودة من مشروع قانون ضرائب الحد الأدنى، اقتراح مشروع بقانون لإنشاء صندوق لدعم الحاصلات الزراعية برأسمال 500 مليون جنيه.

فيما يتعلق بالجانب الخدمى، يضيف محمد أن النائب القادم عليه فواتير خدمية كثيرة نظرا لغياب المحليات الأعوام السابقة، مشيرا إلى أن الدور الخدمى هو أحد الأدوار المهمة للنائب بجانب دوره التشريعى والرقابى، وأشار إلى الدور الخدمى يتضمن العمل على تحسين خدمة الصرف الصحى والخدمات الصحية، والنقل والمواصلات، والنظافة، وإنشاء جمعية لصناع الأثاث بمدينة منوف.

• كريم نور الدين يخوض معركة المقطم والخليفة ضد رأس المال السياسى

«الشباب هم دائما من يدفعون الثمن، من حقهم أن يمكنوا سياسيا، من حقهم أن يصل صوتهم لدوائر صنع القرار»، هذا هو الهدف الأساسى الذى دفع كريم محمد طارق نور الدين صاحب الـ28 عاما، لخوض المعركة الانتخابية لمجلس النواب 2015 عن دائرة المقطم والخليفة والدرب الأحمر.

كريم الذى تخرج فى كلية الحقوق بجامعة عين شمس عمل بالمحاماة فترة بعد تخرجه، وحصل على الماجستير فى القانون، وعلى الرغم من أن تلك هى المرة الأولى التى يقرر فيها الترشح لانتخابات برلمانية، إلا أنها لم تكن المرة الأولى التى عمل بها فى العمل العام، فكان أمين اتحاد طلاب كلية حقوق وأمين اتحاد طلاب جامعة عين شمس، كما أسس جمعية أهلية تعمل على التنمية المستدامة.

يؤكد كريم أن برنامجه الانتخابى يتضمن أجندة تشريعية، أولها تعديل قانون التظاهر بما يكون فى صالح المواطن والوطن، بالإضافة إلى ضرورة تعديل قانون الخدمة المدنية رقم 18 لسنة 2015، وكذلك قانون التأمينات الاجتماعية بما يضمن للمحالين إلى المعاش من الحصول على معاش كاف لهم، وكذلك التخلص تماما من قانون المحليات الحالى، وتشريع قانون جديد يضمن تمثيل الشباب، بالإضافة إلى تشريع قانون لذوى الإعاقة يضمن دمجهم فى المجتمع والتمتع بحياة لائقة.

عن الدور الخدمى للنائب يقول كريم سأتواصل مع المحليات لأتمكن من تقديم طلبات احاطة واستجوابات لوزير التنمية المحلية المسئول بدوره عن المحافظين المسئولين بدورهم عن المحليات.

وفيما يخص الدعاية، قال كريم إن الدعاية تتكلف مصاريف كثيرة، ومن الصعب القيام بها فى ظل انتشار رأس المال السياسى، لافتا إلى أن الأماكن الظاهرة التى يمكن تعليق لافتات بها كلها تم حجزها لصالح المرشحين القادرين ماديا». مشيرا إلى أنه يعمل على مواقع التواصل الاجتماعى لتوصيل برنامج لأهالى الدائرة، بالإضافة إلى توزيع منشورات بها برنامجه الانتخابى.

------------------------
الخبر : شباب فى قلب معركة «النواب» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا