الارشيف / أخبار مصر

محمد بدران: لم نطمع في مصالح شخصية.. ولم نتاجر بالثورة

Sponsored Links

أكد محمد بدران، رئيس حزب مستقبل وطن، أنه قد تم تدشين الحزب على الساحة السياسية في أواخر 2012 ووصل عدد أعضائه اليوم لأكثر من 150 ألف عضو على مستوى الجمهورية وله 100 مقر وله 185 مرشح في الانتخابات البرلمانية الحالية.

وأضاف «بدران» أن "الحزب لم يكن حزب سياسي يطمع في الكراسي والمناصب، ولكنه حزب يدعم الشباب الأنقياء الشرفاء".

Sponsored Links

وأشار إلى أن مستقبل وطن قرر أن يكون له دور في صناعة مستقبله من خلال شباب لم يتاجر بدم الشهداء، ولم يتاجر بالثورة.

وتابع "أننا لم نطمع في مصالح شخصية، وما نطمع فيه أن يكون شباب مصر قادر على التحدي لبناء مصر في المرحلة القادمة".

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الجماهيري والذي تم تنظيمه مساء أمس الأول بقرية القلج الخانكة لدعم المرشح رضوان الزياتي الصحفي بجريدة الجمهورية مرشح مستقبل وطن، بدائرة الخانكة بمحافظة القليوبية.

وشارك في الحضور بدران، ومحمود المغربي رئيس قطاع القليوبية والمنوفية لحزب مستقبل وطن، ومحمد المغربي الأمين العام لحزب مستقبل وطن بالقليوبية، وكبير من المواطنين من أبناء قرية القلج، والقرى المجاورة لها.

ودعا رئيس حزب مستقبل وطن، مواطني القليوبية للمشاركة في التصويت في الإنتخابات البرلمانية بالمرحلة الثانية وألا يحجبوا أو يبطلوا أصواتهم من أجل بناء مصر المستقبل، مشيرًا إلى أن هناك 9 مرشحين يخوضوا الانتخابات البرلمانية 2015 ممثلين للحزب عن محافظة القليوبية نسبة كبيرة منهم من فئة الشباب.

من جانبه، دعا المرشح الصحفي رضوان الزياتي أبناء الدائرة وأهله إلى الخروج إلى صناديق الاقتراع، وقام الزياتي بشرح كيفية الاقتراع وإعطاء الصوت لم يستحق.

واستعرض «الزياتي» خلال المؤتمر برنامجه الانتخابي وأولى أولوياته بناء العلاقات المتوازنة مع الدول لخارجية، مشيرا إلى أن هي خط أحمر، ولن نمكن أحد من الاقتراب لجيشنا الباسل الذي يدافع عن مقدرات الوطن ويحمي أراضيه من قوى الإرهاب.

------------------------
الخبر : محمد بدران: لم نطمع في مصالح شخصية.. ولم نتاجر بالثورة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا