الارشيف / أخبار مصر

في المعادي.. هدوء الشوارع ينتقل إلى اللجان الانتخابية

Sponsored Links

حواجز متراصة، عساكر مصطفة، صناديق شبه خاوية، هذه أبرز مشاهد اليوم الأول من جولة الإعادة للمرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب في أغلب لجان دائرة المعادي وطرة، حيث اتسمت اللجان بالطابع الهادئ المعروف به حي المعادي.

وحتى منتصف اليوم الأول في جولة الإعادة، بدت اللجان في هدوء تام، وسط إقبال أقل من المتوسط لكبار السن، وتحديدا النساء، اللاتي حرصن على استمرار حضورهن في الاستحقاقات المتتالية منذ ثورة 25 يناير.

Sponsored Links

"نشارك من أجل الضمير الوطني وليس للمرشحين" تقولها مديحة أحمد، سيدة خمسينية، بعد إدلائها بصوتها في مدرسة الأزهار، خلال حديث عابر مع إحدى الناخبات عن التصويت لأي من المرشحين المتنافسين على مقعد الدائرة.

مديحة شاركت في معظم الاستحقاقات التي تلت ثورة 25 يناير، ما جعلها تقدم على المشاركة في الانتخابات البرلمانية الحالية، تقول وهي تشير ناحية باب المدرسة :" الأمن موجود وصوتنا أمانة".

بينما واصل الشباب عزوفهم عن المشاركة في هذا الاستحقاق، بعدما كشفت أرقام المشاركة في الانتخابات البرلمانية الحالية عن غياب الشباب في مرحلتي الاقتراع الأولى والثانية.

ورصدت "الشروق" تواجد وكلاء مرشحي جولة الإعادة حسين مجاور وجمال الشريف، اللذان يخوضان المنافسة على مقعد واحد بالدائرة، أمام بعض لجان المعادي.

وحال التواجد الامني المكثف لقوات الشرطة والجيش بالمنطقة دون استخدام وكلاء المرشحين وأنصارهم أساليب توجيه الناخبين، سواء بأسلوب الرشاوي وشراء الأصوات أو أي وسائل أخرى.

وفي طره، انتشر أنصار المرشح حسين مجاور في محيط المجمع الانتخابي القريب من سجن طره، مع وجود لافتات كبيرة للمرشح أعلى البنيات المواجهة للجان، في وقت كثفت الشرطة من تواجدها لمنع أنصار أي من المرشحين لتوجيه الناخبين.

وشارك في الجولة الأولى بالمعادي نحو 36 ألف ناخب، من أصل 191 ألفا لهم حق التصويت، وتضم الدائرة 31 مقرا انتخابيا بين المعادي وطرة.

------------------------
الخبر : في المعادي.. هدوء الشوارع ينتقل إلى اللجان الانتخابية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا