رواية : رحلة القشاش الكاتبة : نادية شكرى دراسه نقدية عادل عبد الرازق

0 تعليق 186 ارسل طباعة تبليغ

 

   الكاتبة – من مدينة الاسكندرية – تلك المدينة التى بناها الاسكندر ، حين وطئت قدماه ارض مصر ، وقال هنا " سأبنى مدينتى "

Sponsored Links

وبعين الغيب : أرى الكاتبة / نادية شكرى وقفت عند المكان( أسوان واسكندرية)- والزمان (بعد 56وقبل 67)....  وقالت هنا سأكتب روايتى !!

بسرد شيق و ممتع  استطاعت الكاتية / نادية شكرى ان تغزل من حكاية " عزبزة " رواية تنتمى الى الطبقة الكادحة والتى تتعرض لعوامل التعرية "من رياح تمرح فى جبروت حول الارض – وتجعل قلب عزبزة ينقبض بشدة"، وبشخصية " جابر " غاضب الملامح؛ لاستدعاء المباحث للتحقيق معه في القاهرة.

زمن الرواية ممتد من لحظة رجوع "جابر" الى القاهرة وترك "عزيزة" فى اسوان .

زمن الحكي: (بعد 56 وقبل هزيمة 67).... 

زمن القراءة:2019 

تقنية السرد:

عن طريق الراوي العليم  نري عزيزة وهي تتلقي خبر رحلة جابر  من أسوان إلي القاهرة، وعن طريق تقنية العودة الى الزمن الماضى... تستعيد عزيزة رحلتها بالقطار القشاش من اسكندرية الى اسوان- فى آخر عربة –للحاق بزوجها "جابر" بعد غيابه عنها سنة كاملة . وثقؤر تبدأ  رحلة القطار حين ارسل "جابر" عم ياقوت ليعطيها تذاكر السفر ويدلها على وجود "جابر" فى اسوان ، تستعرض عزيزة عن طريق العودة الى الماضى ولحظات التذكر كل ما مر بها.

 استطاعت الاستاذة / نادية ، إدارة الاحداث عن طريق عزيزة وجابر ، للاحاطة بما  حدث فى مصر خلال الفترة الناصرية والتى ابتدأت بانتصار 56 –– وبناء السد العالى – وفقدان الديمقراطية والاستبداد السياسى مما جعل الهزيمة فى 67 امر حتمى.

 وكذلك من خلال رحلة جابر من اسوان إلى القاهرة تستعرض الكاتبة تلك الحياة بما تحوى من حكايات :

عن 56 والانتصار ومع غياب جابر ومظنه الاستشهاد والفقد وتمسكها بوجوده وعند عودته – يظل يحكى لها عن مأساته فى الاسر ، مما يتناقض مع القصة الرسمية للانتصار علي العدوان الثلاثي .

 تتناول الكاتبة هذه الفترة من خلال افراد المجتمع المهمش والذي ينتمي إلي هذه الفترة ، التي قد تتناقض معها الكاتبة ولكن من خلال الانتماء لا التضاد.

 وقد كتبت رواية رحلة القشاش للبحث عن معاناة المواطن المصرى البسيط – ورحيله من الاسكندرية الى اسوان والى القاهرة وتشتت الاسرة خلال تلك الرحلة.

من خلال آلية التذكر والعودة الى الماضى ومن خلال لحظات تنويرية تستخدم الكاتبة / نادية شكرى هذه الطريقة السردية الرائعة والشيقة، حتى نتعرف على عالم عزيزة التى ظلت فى انتظار أخبار زوجها جابر الذى تركها دون معرفة بمكانه "بعد ان هج عشان الدنيا اتفقلت فى وشه"

وكذلك حين كان جابر يخطو خطواته اتجاه لاظوغلى – وتم انتهاك ادميته من خلال ضرب ضابط المباحث واسلوبه في الأعتداء على جابر ونشعر في كل لحظة برفض الاستبداد.

ابطال العمل:

 عزيزة تلك الزوجة المكافحة التى ترعى اولادها فى غياب الزوج سواء فى رحلته بحثا عن العمل او هروبا من مسئوليته كأب.

جابر : الزوج السياسى الذى ينتمى الى الطبقة العاملة ولكن بدون وعى وارادة سياسية حقيقيه اذ تعرض الى كل انواع الخسائر سواء فى حرب 56 حيث تم اسره، أو في السجن  حيث تم اعتقاله بدون ذنب في مظاهرة للاخوان– او في استدعائه للتحقيق معه واستبعاده من موقعه النقابي وجلوسه علي المقهي بعد سقوط الرمز وانتظار هزيمة 67 .

فمهمته ارضاء السادة بحثا عن العمل والقوت ، وارضاء لملذاته وعلاقته مع "مديحة" هذه المفارقة دون افتعال وبانسيابية.

نحمده : الست الصعيدية المتفردة والتي لا تقبل الخنوع للرجل الباحث عن الخلفة ،وتترك زوجها قائلة :  "ايش اسوى"  هي نموذج للمرأة التي لا يوجد لديها وقت لرومانسية وعاطفة عزيزة ، ومع عدم قبولها للزوجة الثانية .

عم ياقوت : الصديق النوبي الحريص علي اداء الامانة

مديحة : المرأة النموذج المعاكس لعزيزة.

الأسلوب :

في السرد تم استخدام  اللغة الفصحي السهلة المميزة وبتراكيب لغوية خاصة بالكاتبة ،مع استخدام اللغة  العامية فى الحوار لتعطى حميمية فى صلة القارئ بالنص سواء العامية الاسكندارنية لغة عزيزة  او الصعيدية ؛كما فى لغة "عم ياقوت" او الست "نحمده.

فى رحلة القشاش وبكل رشاقة سردية – تستعرض الكاتبة –جمال مصر من الاسكندرية الى اسوان مع شاعر الربابة ....وذكر البلاد والمدن – اسوان ، "فتخيلى مصر جنه فى عهد ريسنا الغالى .. واسكندرية يا اخويا ماريا وترابها زعفران" (ص 46 : 47)

من اللقطات المميزة :

تلك اللقطة الرائعة ص51

“منذ وضعت قدمها فى عربة القطار ، لازمها الاحساس بان هذه المسيرة ابدية لا نهاية لها" ..........

"ارتعاشات النجم المرتعدة فى سياحته فى السماء فوق عربة القطار"

قطعة جمالية رائعة من السرد وكأنها لوحة خيالية         

9/ص62.

ولا تتركنا الكاتبة دون امل في غد أفضل من خلال رحلة زيارة معالم اسوان المركب الشراعى ونجاة – بنت عزيزة والتى هى الامل فى غد افضل من خلال سرد تاريخ مصر الفرعوني  رغم سخرية جابر الا أن نجاة تعرف تاريخ مصر وتدافع عنه .

تتميز رواية رحلة القشاش بالتميز ودقة التفاصيل والإعلاء من قيمة الأنثي ودورها في المجتمع ،ومن ناحية أخري في إظهار الوجه الأخر من المجتمع وسلطوية الحكم، وأثر ذلك علي الطبقة المهمشة.ِ

0 تعليق