الارشيف / ثقافة وأدب / ابداع

البوح والعشق والأنثى والوطن في .. مزاليج الصمت .. للشاعر محمد سليم الديب.. بقلم الشاعر / نبيل مصيلحي

البوح والعشق والأنثى والوطن في .. مزاليج الصمت .. للشاعر محمد سليم الديب
بقلم الشاعر والناقد / نبيل مصيلحي


( مزاليج الصمت ) .. هذا العنوان الغير مباشر لديوان غير مباشر، لشاعر غير مباشر ، هو الشاعر محمد سليم الديب ، يحتوي الديوان على جرعات قوية من لغة ، ولوحات من صور ومقطوعات من موسيقى ، مع ممارسته الرائعة للرمزية أحيانا كثيرة ، وكما أنه طاف في أرجاء الخيال ، فما أجمل هذه الألفاظ والتراكيب والخيال والموسيقى التي استحضرها في قصائده ، يضاف من قبل ومن بعد المواقف الإنسانية واستدعاء الماضي ، لتتحقق جماليات النصوص ووظائفها داخل الديوان .
أما عن بناء قصيدته التفعيلية ، فهي في بناء متماسك اللغة ، ذات وحدة موضوعية ، ونفسية دالة عن الحالة الشعورية لدي الشاعر .
وكما ذكرت في استهلال هذه الكلمة الموجزة في ديوان ( مزاليج الصمت ) للشاعر محمد الديب  ، أنه مارس بجدارة التصوير الفني في رسم لوحات تعبيرية ، زادت تألق القصائد .
وأسوق في هذا الصدد قصيدة تحمل أغلب الملامح التي ذكرتها في هذا المقام :

Sponsored Links

بــــوح                                                 
( 1 )
إِعْزِفْ أَلحَانَكَ ،
        عِنْدَ الشَّاطِئِ ،
        تَسْمَعُهَا الجِنِّيـَّاتُ ،
                       فَتَرْقُصُ ،
                       شَوْقًا ،
                       وَهُيَامًا ،
 تَفْتَحُ أَبْوَابَ الحُلْمِ ،
           وَتَبْحَثُ فِيهِ ،
 - هَلْ كُنْتَ تُخَبِّئُ ،
      أَسْرَارَكَ ،
      لَم تَعْرِفْ ،
       كَيْفَ تَكُونُ الوَثْبةُ ،
         دَاخِلَ خَيْلٍ ،
                يَنْظُرُ ،
                فِى مِرْآةِ الْقَلْبِ ؟
فَتَرْنُو مُتَّجِهًا ،
      نَحْوَ الشَّمْسِ ،
              تَشُدُّ شُعَاعًا ،
              تَغْزِلُهُ ثَوْبًا ،
                            أُسْطُورِيًّا ،
              تَلْبسهُ ،
                       مُرْتَدًّا ،
                       فِى قَلْبِ الذِّكْرَى ،
                                   نُورًا ،
                                   يَكْسِرُ ،
                                 كُلَّ قُيُودِ الْعُرْفِ ،
                                     يُحطِّمُ تَجْوِيفَ الصَّدْرِ ،
                                      يُغَنِّى ،
                                     فِى جَنَبَاتِ الحُلْمِ ،
      فَتُصْبحُ عَرَّافًا ،
                          يَغْزُو ،
                              أَلْحَانَ بِدَايَاتِ التَّكْوِينِ ،
                                               تَرَانِيمَ ،
فتَسْمَعُهَا أَعْضَاؤُكَ ،
                            تَسْكَرُ ،
             أَنْتَ الْآنَ ،
                          تُصَارعُ ،
                                 أَمْوَاجًا ،
                                       فِى بَحْرِ الشَّوْقِ ،
           سَتُوقِظُ أَيَّامًا ،
                       كَانَتْ نَائِمَةً ،
                               فِى حِضْنِ الْماضِى ،
أَمْ كُنْتَ تُخَبِّؤُهَا ،
             فَوْقَ قِطَارِ الزَّمَنِ السَّائِرِ ،
                                 نَحْوَ الشَّمْس .
تَعِبٌ أَنْتَ ،
          وَلَا تَمْلِكُ إِلَّا الْهَمْس .
( 2 )
تُشَكِّلُ ،
        صَلْصَالَ الْوَقْتِ،
        تَماثِيلًا ،
                تَتَمايَلُ،    
                     خَلْفَ الْأَيَّامِ ،
فَتَرْقُصُ ،
             مَزْهُوًّا ،
                     بِحُرُوفِكَ ،
تَلْطِمُ ،
          وَجْهَ الظُّلْمَةِ ،
تَرْحَلُ ،
        فِى جِلْبَابِ سَمَاءٍ ،
                          تَحْوِى ،
                          صَفَحَاتِ كِتَابِ الضَّوْءِ ،
تَسِيرُ وَحِيدًا ،
       فَوْقَ الشَّاطِئِ ،
تَحْمِلُ حُلْمًا ،
        فِى صَدْرِكَ ،
            مُلْتَاعًا ،
        تَصْرُخُ ،
               يَا الله ،
خَفِّفْ ،
      رَقْصَ الزَّمَنِ الْفَائِتِ ،
      فَوْقَ جِرَاحِ الْقَلْب .
 ( 3 )
تَتَسَلَّقُ ،
      فَوْقَ حِبَالِ الضَّوْءِ ،
      فَرَاشَاتُ الْبَوْحِ ،
      تُهَيِّئُ أَوْرِدَتِى ،
                    لِحُرُوفٍ ،
                                ثَكْلَى ،
       تَسْكُنُهَا ،
      وَمَرَاكِبُ عِشْقِكَ ،
              تَطْفُو ،
                       فَوْقَ دِمَائِكَ ،
                         خَائِفَةً ،
                 حَتَّى شُرْيَانِ الْقَلْبِ ،
فَتبْنى ،
         مُسْتَعْمَرَةَ الْأَحْلَامِ ،
                          بُيُوتًا ،
         تَجْمَعُهَا ،
                    مِنْ لُغَةٍ ،
                           تَتَأَلَّقُ ،
                    مِنْ بَوْحٍ ،
                           كَانَ يُرَتِّلُهَا ،
                            فِى قَلْبِ الَّليْلِ ،
                                            تَرَانِيمَ ،
فتَعْزِفُهَا ،
     كَيْ تُؤْنِسَ ،
             جُدْرَانَ الْقَلْبِ ،
فَتنْدَمُ ،
       أَحْيَانًا ،
       هَلْ وَجَبَ التَّأْكِيدُ ،
                          عَلَى حَالٍ ،
                                 مَصْدَرُهَا ،
                                          قَلَقٌ ،
                                         يُولَدُ ،
                                         مِنْ كُلِّ حُرُوفِ الْعِلَّةِ ؟
أَنْتَ الآنَ ،
           بِسِدْرَةِ أَحْلَامِكَ ،
           تَسْمَعُ صَوْتًا ،
         يَخْرُجُ ،
             مِنْ قَلْبِ الْحَضْرَةِ ،
-    كُنْ أَنْتَ ،
            وَلَا تَسْعَ ،
                   وراءَ الْوَهْمِ ،
                       بِكَأْسٍ ،
                      عَبَّأَهَا الزَّمَنُ الْفَائِتُ ،
                                  مِنْ أَحْبَارِكَ ،
                                  مِنْ أَخْبَارِكَ ،
                                  مِنْ حَيْثُ يَكُونُ الْعِشْقُ ،
                                                       تَماثِيلًا ،
                                                       فِى مِحْرَابِكَ ،
-    أَرْمِي أَحْزَانَ الْكَوْنِ ،
                   عَلَى شَاطِئهَا ،
وَأَدُسُّ الرَّغْبَةَ ،
             فِى أَعْضَائِى ،
أَتَخطَّى ،
       دَمَوِيَّةَ مَارِى ،
       وَنِقْمَةَ إِيزِيسْ ..
أَعْزِفُ ،
     بَرْقِيَّةَ عِشْقٍ ،
          أُرْسِلُهَا ،
          فِى النَّاحِيةِ الْأُخْرَى ،
          عِنْدَ الشَّاطِئِ ،
حَيثُ بُكَاءِ الْأَشْجَارِ ،
           عَلَى قَمَرٍ ،
            لَا يَسْطَعُ ،
            إِلَّا فَوْقَ جِرَاحِكَ ،
-    كُنْ أَنْتَ ،
                تَذَكَّرْ ،
                      كَمْ كَانَ الْجَدُّ حَسِيرًا ،
                                            بِمَرَايَاكَ ،
                      وَكَمْ كَانَ الطَّمْىُ ،
                                       حَزِينًا ،
                                        فِى قَلْبِ النِّيلِ ،
                                        تَرَانِيمًا ،
                                        تَصْرُخُ فِيكَ ،
                                        وَتَسْتَلُّ ،
                                           سُيُوفَ الْبَوْحِ ،
                                                حَيَاةً ،
                                                   مِنْ غِمْدِ الصَّمْتِ ،
                                                             وَلَا تَغْمِدُهَا ،
فَحُمَاةُ الْعُهْرِ ،
                  وُشَاةٌ ،
                        أَكَلُوا ،
                         خُبْزَ الله ،
                                 دَمًــا ،
تَتوَارَى،
     خَلْفَ الشَّاطِئِ ،
 تَسْمَعُ ،
          مُوسِيقَاكَ ،
           وَصَوْتُ الحَضْرَةِ ،
                            فىِ صَدْرِكَ ،
                            يَأْسِرُ أَعْضَاءَكَ ،
                                     عُضْوًا ،
                                     عُضْوًا ،
   فَتُهَمْهِمُ ،
يَـــــا الله .
ــ
هذا البوح الذي حمل كل ألوان الفضفضة ، في وحدة النفس التواقة إلى النور / الشمس ، يفتح أبواب الحلم ، يغزل هذا الثوب الأسطوري ، ليلج فيه في قلب الذكرى ، ليتخلص من كل الأطر التي تقيده ، فيسير وحيدا يحمل حلمه ، يناجي الله ، إيمانا واعترافا بوجوده ، فهو القادر أن يخفف مصائت الزمن وأثقاله ، وتطل الأحلام تترى ، لتحمل أسطورة أيزيس وأوزوريس تلك المأساة ، القابعة في عين العشق ، ويغوص البوح في عمق الأمس واليوم ، وبكاء الأشجار على  قمر لا يسطع ، كم كان الجَدُّ حسيراً / كم كان الطمىُ حزيناً / في قلب النيل ، ويفصح عن كونه فوق أرض الله ، حيث النيل هذا الساقي الوفي لكل الموجودات ، فهو مصري عربي .. كم كان البوح فضفاص النوايا ، حيث لا يقدر على حمل المسئولية الوطنية وحده ، ومواجهة حماة العهر ووشاة الأكاذيب والفسدة وحده ، ولن يجد المنقذ من كل هذا سوى الله ، فينادي في ختام بوحه يا الله .
الديوان يحتاج صبر الباحث وقدرة أدواته لكي ، يفتح مزاليج صمته ، ويأنس وحدته التي تنضح بالحزن والأسف على واقع قد تردى ولوثه الفساد ، ويلف معه في ثنايا الأحلام والأمال والأمنيات ، لذاتٍ أتعبتها حوادث الزمن وناسه ، ويستشعر شوقه إلى كل جميل .. المرأة والماء والوجه الحسن ..!!
فقط أقول للشاعر محمد الديب مرحبا بك في صف كبار الشعراء ، وأنا لا أمنحك ما لم أملكه ، ولكني أملك كلمتي التي لا أمتلك سواها فهي سيفي ، وهي شرفي ، وهي ما تبقى لي بعد حطام الأصدقاء .
نبيل مصيلحي
عضو اتحاد كتاب مصر
6 مارس 2018                  

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى