أخبار عاجلة

حشرجات الاحتضار .. قصيدة للشاعر / محمد سيد عمار

حشرجات الاحتضار .. قصيدة للشاعر / محمد سيد عمار
حشرجات الاحتضار .. قصيدة للشاعر / محمد سيد عمار
Sponsored Links

أطلق زفيرَكَ الأخير واحترق

 

يا أيها الكبد المفتت بين طيات الأرق

Sponsored Links

ما عاد نزفكَ يوجع القُصّادَ

أو يبكى العذارى

ما عادت الآهات من حلقِ التوجعِ

تنبعث نارا ما عدت أنت مورَدَاً

كشفاهِ عذراءٍ

تراءت في الغسق

لا تنتظر ذاكَ الصباحَ الغضَ

يرجع من جديد

إن الأشعةَ تحتضر

والشمس تُحمل في نعوشِ الخوفِ

نحو المخدعِ الأبدي

وشعار مملكةِ الظلامِ يعود

يدمغ كلَّ شيء من جديد

فيموت حلمكَ تحت أنقاضِ

الزمانِ المحترق

قد عشت تصرخ في الرفاقِ : توحدوا

إن الظلام يجئ من خلفِ المدى

لكنهم دفنوا رؤؤسَهم العتيقةَ

في الرمالِ وكذبوك

أبصرتَ رايات الظلامِ تجئ

في ثوبِ الرياحِ فكذبوك

ورأيتَ فوق ربوعنا سحبَ الظلامِ فكذبوك

الكلّ يسجد للظلامِ ينزلق

خدعوك عمراً بالشعاراتِ المنكسةِ

التي لا ترجى عند النزال

وتبعتهم والنور يخبو بين أطيافِ الحقيقةِ والخيال

وتبعتهم فإذا النعال

تنام في أثر النعال

الكلّ في ساحِ البطولةِ كاذب

وتقول : أفلح إن صدق

ماذا تريد من الذينَ

يخبئون العارَ بين جلودِهم ؟

فتراه يظهر بين فلتاتِ اللسان

وتراه يرنو في انكساراتِ العيون

وتراه يبدو في ارتعاشاتِ القلوب

وتراه ينضح من مساماتِ العرق

إن النهارَ ينفلق

وتطلّ رايات الظلامِ الدامياتِ

من الشفق

الآن يدعوكَ الفرار لتمتطيه إلى الفرار

لكنَّ مثلكَ لا يجيد سوى البقاء

من أين ستجيد الفرار ؟

ما كنت يوماً ساقياً أو سائساً

للخيل في قصرِ الأمير

حتى بألعابِ الطفولةِ لم تمارس دورَ لص

من أين ستجدين الفرارَ وأنت لا تخشى الغرق ؟

إن الظلامَ يدق أبوابَ المدينة

وأنت تنفض ذلكَ الوخمَ الطويل

ينساب في الطرقاتِ كالسيلِ العرم

وأنت تصهر في كفوفِكِ مقبضَ السيفِ القديم

يجتاح جدرانََ البيوتِ المستكينة

وأنت تغرس جذركَ الظمآنَ في رحمِ التراب

أصبحت وحدك في مواجهةِ الظلام

كل السفائنِ والمدائنِ تحترق

والظلام يقترب ، الظلام يقترب .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قصيدة قصيرة.. للشاعر / عبدالعزيز رياض
التالى قصائد قصيرة .. للشاعر / هيثم منتصر

معلومات الكاتب