ابداع

مواسم العشق الأخيرة .. قصيدة للشاعر / درويش الأسيوطى

مواسم العشق الأخيرة .. قصيدة للشاعر / درويش الأسيوطى

لا تسلمْ‮ ‬غصونَكَ‮ ‬للريحِ‮ .. ‬ واخلدْ‮ ‬لصمتِكَ‮ ‬مثليَ‮ .. ‬ واستحلبِ‮ ‬الصبرَ‮ ..‬ ‮ ‬واللحظةَ‮ ‬الحاضرة‮ .. ‬ العصافيرُ‮ ‬نامتْ‮ ‬علي أملٍ‮ ‬في الصباحِ‮ ‬،‮ ‬ كما نامَ‮ ‬أطفالُنا في المساءِ‮ ..‬

المزيد ...

ابداع

أربع شطحات سرية فى قصر أحد لأثرياء .. قصة للكاتب / محسن يونس

أربع شطحات سرية فى قصر أحد لأثرياء .. قصة للكاتب / محسن يونس

‬الطباخ قال‮ : ‬سبحان الله‮ ‬يا بنت أنا حلمت في الليلة الفائتة مثلك،‮ ‬لكن حلمي مختلف،‮ ‬وإن‮ ‬يكن المشترك بين حلمي وحلمك هو وجود سيدنا الباشا،‮ ‬كان في حلمي علي هيئة بومة،‮ ‬لا تضحكي،‮ ‬كان علي هيئة بومة،‮ ‬أنا طول عمري أكره البوم ونعيقه‮ ‬يسبب كآبة في نفسي،‮ ‬لكن أنا في الحلم أحببت سيدنا عتمان وهو في هيئة البومة،‮ ‬لأنه كان رشيق وصوت نعيقه سبحان الله تحول من أذي وأنا صاح إلي بلسم وأنا نائم،‮ ‬أنا أول ما تم اختياري طباخ هنا في القصر كنت أتصور إنه‮ ‬غني من إياهم رافع مناخيره للسما،‮ ‬وبخيل،‮ ‬ويتعامل بتفرقة طبقية،‮ ‬أنا دائم اللوم لنفسي،‮ ‬من أجل الظن السييء،‮ ‬علي‮ ‬يديه حفظت القرآن الكريم،‮ ‬وحافظت علي الفرض في وقته،‮ ‬ربنا‮ ‬يفتح عليه ويعطيه،‮ ‬الناس برا كل واحد فيهم‮ ‬يتعامل بالظاهر،

المزيد ...

ابداع

ذكـرى .. قصة للكاتب / فهد العتيق

ذكـرى .. قصة للكاتب / فهد العتيق

إذا وصلت بالسيارة من مشوار بعيد وتوقفت عند إشارة شارع المدينة المنورة، أرى أمامي فيديو الموعد فأشعر براحة نفس كبيرة، إلى اليمين الدخل المحدود والى الأمام طريق مكة، أذهب إلى اليسار، الشارع المؤدي لبيتنا وهو المؤدي للبديعة والسويدي، أرى المحل في هذا الليل الجميل مزدحماً بالناس من الجنسين ومن كل الأعمار.

المزيد ...

ابداع

لا وقت للزيارة .. قصة للكاتب / ابراهيم المطولى

لا وقت للزيارة .. قصة للكاتب / ابراهيم المطولى

دخلت‮ (‬هدي‮ ) ‬بافتراض أن هذا هو اسمها‮..‬كان اسمها‮...‬وكان‮ ‬يعرفه كثيرون‮ ‬يعرفونها‮..‬يحبونها‮...‬أبوها وأمها وصاحباتها وعدة شباب من الجيران‮.. ‬لابد أن‮ ‬يكون هناك عدة شباب من الجيران‮ ‬يتبعونها وهي تكنس أمام الباب وهي راجعة من السوق وهي ذاهبة لتلقي قمامة البيت‮. ‬

المزيد ...

ابداع

قلبي مازال مجهول الهوية .. قصيدة للشاعر / محمد كــرّام

قلبي مازال مجهول الهوية .. قصيدة للشاعر / محمد كــرّام

يحتوي فقط علي كلمتينْ أحبكِ‮.. ‬أسفلها الاسمْ كان بلا تاريخٍ‮ ‬أو عنوانْ لم‮ ‬يكن هذا شيءٌ‮ ‬مهمْ فالعاشقُ‮ ‬يعرف عنوان البيتِ وسيوصله هو في نفس اليومْ لكن سرعان ونفضح أنفسنا بعدها بيومٍ‮ ‬أو‮ ‬يومينْ ما كان علينا حرجٌ فالحب بريءٌ‮ ‬جداً وبسيطٌ‮ ‬جداً سهلٌ‮ ‬جداً‮ ‬في تلك المرحلة العمريةْ سمحوا لي بالتحضرِ‮ ‬وأنا طفلٌ

المزيد ...

ابداع

الفصل الثانى من رواية (ماءان) .. للروائى / عبدالحفيظ العايد

الفصل الثانى من رواية (ماءان) .. للروائى /   عبدالحفيظ العايد

للخروج في ظلمة الفجر لالتقاط البلح المتساقط كلّما هبت ريح، كان يحسّ أن شخصاً ما يتبعه، لم يخبر أحداً حتى لا يصبح موضع سخرية، كان لا بد من الإمساك بأحمد كي يرى السلطان فيه رأيه، لكنّ السلطان ملّ الانتظار واستبدّ به الشوق إلى محجوبة فغادر مجلسه مصحوباً بحاشيته الذين أوصلوه إلى الدار ثم عادوا إلى الخيمة، قضوا الليل كلّه يتسامرون، وصل حديثهم إلى سعيد، قال أحدهم:

المزيد ...

ابداع

الفصل الأول من رواية (ماءان) .. للروائى / عبدالحفيظ العايد

الفصل الأول من رواية (ماءان) .. للروائى /   عبدالحفيظ العايد

أمسكت طرف ردائها، سحبته إلى أعلى، لكنه كان أسرع منها، ووضع يديه على فمها، طرحها على كدس الحلْفاء المقتلعة، أخرج عود ثقابه، وأشعل امرأة القشّ، مرّت بضع دقائق قبل أن يغادر دون أن يدحرج كلمة عن شفتيه، لاشيء غير فحيح النار، لم تخبر زهْرة أحداً بالحادثة، أدركت أنه لن يصدقها أحد، سيلومونها هي، مازالت تستحضر الحادثة التي تثير فيها عواطف متناقضة.

المزيد ...

ابداع

جبل جُهينة .. قصيدة للشاعر / عبدالرحيم الماسخ

جبل جُهينة .. قصيدة للشاعر / عبدالرحيم الماسخ

يقول‮ ‬ُ‮ : ‬المغارات‮ ‬ُ‮ ‬طارحة‮ ‬ٌ‮ ‬بالكنوز كأن المرايا تراقب‮ ‬ُ‮ ‬أمنية‮ ‬ً‮ ‬في‮ ‬الحنايا تسابق‮ ‬ُ‮ ‬طيف‮ ‬َ‮ ‬الربيع هنا كان‮ ‬يقوي المطاريد‮ ‬ُ‮ ‬أن‮ ‬يستريحوا و‮ ‬يقتسم‮ ‬ُ‮ ‬الجيش‮ ‬ُ‮ ‬فيه‮ ‬ِ‮ ‬غنائمه‮ ‬ُ و‮ ‬يصيح‮ ‬ُ‮ : ‬هنا الأرض‮ ‬ُ‮ ‬ناطقة‮ ‬ٌ‮ ‬باسم‮ ‬ِ‮ ‬من‮ ‬؟

المزيد ...

ابداع

بيانو كونداليزا رايس .. قصيدة للشاعر العراقى / سعدى يوسف

بيانو كونداليزا رايس .. قصيدة للشاعر العراقى / سعدى يوسف

أمّــا المفاتيحُ ، أعني مفاتيحَ ما قد نراه البِــيانو فهي أبوابُ مملكةٍ للجحيم … آهِ ، يا بوب مارلي يا صديقي يا صديقَ الزمانِ … يا صديقَ الأغاني التي تتحدّث عن قارة الـحُـلمِ والحبّ والعنفوانِ العظيم ؛

المزيد ...

ابداع

من مذكرات طفلة .. قصة للكاتب / زهير إبراهيم رسّام

من مذكرات طفلة .. قصة للكاتب /   زهير إبراهيم رسّام

من زمان كنتُ أحلمُ بأن أزوركِ يا (فوز) وأزيِّن أغصانكِ بقطراتي.. أوه.. ليتكَ تبقى عندنا مدةً طويلة فأشجارنا بحاجةٍ إليك.. لن أستطيعَ أن أبقى طويلاً يا حلوة.. فالشمسُ لن تسمحَ لي بذلك.. حسناً..، قل لي يا ندى متى ستزورنا مرّة أخرى..، سأبقى في انتظارك؟ حتماً سأزورك يا فوز فإني بشوق إلى..

المزيد ...

ابداع

مسرحية (حكاية صياد) .. ذات الفصل الواحد .. للكاتب / الدكتور: حمدي موصللي

مسرحية (حكاية صياد) .. ذات الفصل الواحد .. للكاتب / الدكتور: حمدي موصللي

لمشهد الأول: الحكواتي يجلس في المكان المخصص لـه فوق المصطبة يقلب الكتاب، ومن حوله الفتيان يصغون إليه بهدوء يرصدون حركاته بمتعة. الحكواتي : (يحدث نفسه) بالأمس كانت الرواية عن جحا، والمرابي، واليوم.. ماذا اليوم؟ (يقرأ عدة عناوين).. بهلول في سوق الحرامية.. الفتيان : لا.. لا.. قبل شهر سمعناها.. الحكواتي : ما رأيكم بحكاية الطنبوري أبي قاسم وحذائه العجيب؟ فتى1 : لا.. لا.. لم ننسها بعد يا عمنا الحكواتي الحكواتي : إذا حكاية جحا باع حماره فتى2 : أف.. مللنا جحا يا حكواتي.. الحكواتي : (وهو يقلب صفحات الكتاب).. ما رأيكم لو أقرأ عليكم حكاية الزير سالم.. أو حكاية أبي الفوارس عنترة بن شداد، وما حدث له مع

المزيد ...

ابداع

تجيء ويغضي القمر .. قصة للكاتبة / لبنى محمود ياسين

تجيء ويغضي القمر .. قصة للكاتبة / لبنى محمود ياسين

اقتلعوني من جانبها فشعرت بجذوري تتمزق، أثكلوني وجودها وهي ما زالت تتنفس فوق سرير المرض، صرخوا بي "لا تزعجيها"، ومن قال أنني أزعجها؟ كنت أراها تشحب كل يوم ولا اُعْطى إلا دقائق لا تكفي لأن أبثها روحي، لأعطيها من أنفاسي، لا تكفي لعناق أحتاج أن أتوحد فيه معها علني ُأعْدِيها بشيءٍ من الحياة..أو ُتعْدِيني بشيءٍ من الموت، كانوا يحملونها إلى المشفى كل بضعة أيام، لتعود أكثر شحوباً من ذي قبل، صارت تدثر رأسها بشالٍ لا تكاد تخلعه، خبأتْ شعرها حتى عني، ولم يتبقَ لي من وجهها إلا ملامح تزداد شحوباً كل يوم، أخفتْ عني خصلات ذلك الشال الحريري التي ما كنت أرضى أن أنام إلا وهي مجدولة بين أصابعي في محاولة مني لإستبقائها إلى جواري ...جواري أنا فقط، وفي كل مرة كان عليها أن تنتظر غفوتي لتستعيد شعرها من بين أصابعي.

المزيد ...

ابداع

الفصل الثانى من رواية (النــــّــــو ) .. للروائى / ســــليم عبّود

الفصل الثانى من رواية (النــــّــــو ) .. للروائى /   ســــليم عبّود

تناثرت كلمات المغاربي المجهول الحسب والنسب كشظايا المسامير في رأسه المتعب. "المهدي قادم مع إشراقة الشمس.. وعند ذاك يمشي الذئب والغنم معاً، ويستظل الفارس وهو على فرسه بظل نبتة الحمص". "وبعد ذلك يا مولانا المغاربي؟!". "يطبق الزمن جفنيه المتحجرين على كل شيء، ويصير الكون قبراً من عتمة".

المزيد ...

ابداع

الفصل الأول من رواية (النــــّــــو ) .. للروائى / ســــليم عبّود

الفصل الأول من رواية (النــــّــــو ) .. للروائى /   ســــليم عبّود

أراد أن ينهض لوداعهم، أقسموا بالله أن يظل جالساً. رغب أن ينفجر من الضحك في لحظة واحدة.. أدرك أن ذلك سينقص من مهابته التي ظل محتفظاً بها منذ أشاعوا في المدينة كلها خبر لقائه المحتمل بفاضل مسعود. حمدوش مال إلى أُذنه. -القاضي عمران بلحمه وشحمه يأتيك يا عم! كانت كل الوجوه التي تغادر المقهى تعلن له عن دهشتها به. -عمران ينافقك. يظل وجه شادن المندى باللهفة يندفع إليه. "كل محطات التلفزة ستبث تلك اللحظة من كل عواصم العالم". "تقصدين اللحظة المجنونة المنفلتة من الزمن". "تظل أفكارك قاتمة".

المزيد ...

ابداع

اكتمال .. قصيدة للشاعر / محمد خيرى الامام

اكتمال .. قصيدة للشاعر / محمد خيرى الامام

فَمَنْ فَتَحَ الْبَابَ حِينَ دَخَلْنَا؟ وَمَنْ خَلْفَنَا أَغْلَقَهْ؟ امْتَزَجْنَا عَلَي قِمَّةِ الشَّوْقِ أَدْرَكَنَا الْعِشْقُ فِي لَحْظَةي فَارِقَةْ صِرْتُ أَشْعُرُ أَنِّي الْتَقَيْتُ بِنِصْفِي تَفَانَيْتُ فِيكِ.. فَصِرْتُ أَرَي مَا تَرَيْنَ وَيَحْزَنُ قَلْبِي إِذَا تَغْضَبِينَ

المزيد ...

ابداع

قصائد .. للشاعرة / هالة نور الدين

قصائد .. للشاعرة / هالة نور الدين

لَيْتَ‮ ‬شِعْرِي‮ ‬ هَلْ‮ ‬تُبَالِي ودَمْعًا كُلْمَا أنَّبْتُه‮ ..‬ لا يُبَالي‮ !‬؟ كمْ‮ ‬حَكَايَا تَتَبَارَي لضَوْءٍ‮ ..!‬ زَخَّةُ‮ ‬السِحْر‮..‬،‮ ‬ جُمُوعُ‮ ‬الخَيَالِ كُحْلُ‮ ‬عَيْنِيَّ‮ ..‬ اضْطِرَابُ‮ ‬المَرَايَا وعَنَاقِيدُ‮ ‬النَّدَي فَوْقَ‮ ‬شَالِي صَوْتُكَ‮ ‬الوَرْدِيُّ‮ ..‬ قَهْوَةُ‮ ‬قَلْبِي كُلُّ‮ ‬أشْيِائِكَ‮ ..‬ مَاءُ‮ ‬احْتِمَالِي

المزيد ...

ابداع

وكان رأسى طافيا على النيل .. قصيدة للشاعر / كريم عبدالسلام

وكان رأسى طافيا على النيل .. قصيدة للشاعر / كريم عبدالسلام

النشالون الثلاثة صعدوا إلي الأتوبيس المزدحم الهادر المتأرجح أحدهم أخرج الموسي وشق جانب أقرب الركاب إليه نزع كبده ووضعه في علبة‮ ‬ ثم قفز وخلفة شريكاه‮ ‬ والأتوبيس المزدحم الهادر المتأرجح واصل طريقه‮ ‬ السماء ظلت صافية‮ ‬ أقسم ظلت صافية‮ ‬ والأشجار تتماوج مع النسيم‮ ‬ والعصافير تحجل علي أسلاك الكهرباء قبيل الغروب‮ ‬

المزيد ...

ابداع

حبذا روضة الحمى و شذاها .. قصيدة للشاعر / ابن شيخان السالمي

حبذا روضة الحمى و شذاها .. قصيدة للشاعر / ابن شيخان السالمي

كم قلوبٍ تقلّبت في رُباها" "ونفوسٍ تنفسّت في فضاها حبذا الواديان منها فهل من" "نهلة للنفوس تطفي لظاها وأحاطت بها حدائقُ غُلبٌ" "فتدلّت ظِلالُها وجناها فهي مثل السلطان بين الرعايا" "بين تلك الجنان عِزّاً وجاه نشرت راية السرور إليها" "واستوى فوق كل أرض لواها خَلَعَ الدهر كلَّ طِيبٍ عليهَا" "واكتسى كلَّ طيِّب جانباها فإذا الأجسم الضعيفة مرَّت" "للقاها ردّت إليها قُواها كل قصرٍ لم ينعدم من قصور" "غير قصرٍ تبوأتْه ذُراها

المزيد ...

ابداع

وطن من كلام .. قصيدة للشاعر / عيسى الشيخ حسن

وطن من كلام ..  قصيدة للشاعر / عيسى الشيخ حسن

ولدينا هنا وطنٌ من كلام بتضاريسه ، وحدود مجازاته والشواطئ ، والمدن الصاخبة ولدينا هنا أرخبيل ٌ من الشعر واللغة الغامضة جزرٌ من شروحٍ تفلّي الرثاء َ قرىً تزرع النحو في آخر الصيف كي تبكّر في بيع أخطائنا ويكون علينا غداً أن نحرّر وشماً على يدها الفتاة التي حملتنا إلى أوّل الفكرة القاتلة

المزيد ...

ابداع

على ظلال الكيروسين .. قصة للكاتب / محمد اليحيائي

على ظلال الكيروسين .. قصة للكاتب / محمد اليحيائي

البار عريشة على الشاطئ محاطة بالأكاسيا والبامبو والكورال. صغير وحميم. الكاونتر على شكل حذوة حصان، وفي الداخل تحجل سو وبناتها الثلاث. لمياو عينان لوزيتان ناعستان على حول خفيف في العين اليسرى، وعلى شفتيها الناعمتين كجناحي فراشة تنطبع ابتسامة حائرة. مياو هي من يسهر على البار وزبائنه، وبعد رحيل آخر الثملين، تمسح الكاونتر، تشطف الكؤؤس والأطباق وتعيد ترتيبها في آماكنها

المزيد ...

ابداع

الألم .. قصة للكاتبة / ايمام سيد

الألم .. قصة للكاتبة / ايمام سيد

نظرتُ إلى عينيها، وجدتُ الدموع تملأهما، وكأنهما تطلبان النجدة من لا أحد. كانت المحطات تفر، والركاب يتركون مقاعدهم ويتبارى الكل لتنبيهنا إلى المقعد الشاغر، ولكن هي لا تسمع، لا تنظر، ولا تجيب. هي بالتأكيد هناك في عالم الألم تغوص فيه، أما العجيب حقاً فهو استمرارها في الحكي برغم الضوضاء والتشتت، والزحام، والوجع في سيقاننا من الوقوف،

المزيد ...