"هيلارى كلينتون" ودورها فى ازدهار مجال صناعة السيارات الأمريكية

0 تعليق 57 ارسل طباعة تبليغ

كتبت - فاطمة السيد

تخطط "هيلارى كلنتون" عند تعيينها للرئاسة تغيير "اتفاقية التجارة الحرة لشمال أمريكا"، والتي أنهت تعريفات الدخول بين المكسيك وكندا والولايات المتحدة، وهذا قد يضر بصانعات السيارات في حالة إجبارهم على دفع ضرائب توريد وتصدير، ما سيخفض من أرباحهم، كما أنه مضر للمستهلكين، لأن إعادة فرض الضرائب يعني سيارات أغلى ثمنا , وتعارض أيضا عدد من الاتفاقيات مثل اتفاقية التجارة الحرة العابرة للمحيط الهادي، والتي تشمل 12 دولة بسواحل على المحيط الهندي، والتي تعني قدوم سيارات مصنوعة بعمالة رخيصة في دول مثل الفلبين وفيتنام إلى السوق الأمريكي، ما يعني أسعارا أرخص للسيارات، ولكن إن قامت "كلنتون" بإنهائه فسيضر هذا المستهلكين بالدرجة الأولى، كما سيضر بمحاولات صانعات السيارات تصدير كميات أكبر من منتجاتهم للأسواق الآسيوية , وسيتم تخفيض الضرائب على السيارات الكهربائية لتشجع الاستهلاك النظيف للسيارات وتقليل انبعاثات العوادم، مع استثمارات واسعة وعدت بها في الطرق الأمريكية لإزالة الحفر وخلافه . الانتخابات الأمريكية الرئاسية ستنعقد في نوفمبر القادم، وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى تفوق "كلنتون" بحوالي ثمان إلى عشر نقاط على "ترمب".

Sponsored Links

0 تعليق