الارشيف / سيارات

ماكلارين 675 إل تي سبايدر: الطراز الذي يضمن أفضل تجربة قيادة وأكثر متعة

  • 1 /4
  • 2 /4
  • 3 /4
  • 4 /4

Sponsored Links
1bab4b44a1.jpeg

ماكلارين 675 إل تي سبايدر: الطراز الذي يضمن أفضل تجربة قيادة وأكثر متعة

Sponsored Links

كشفت ماكلارين أوتوموتيف عن أحدث إنجازاتها المتعلقة بطراز "لونغ تيل" التاريخي مع الإعلان عن إطلاق طراز 675 إل تي سبايدر. وتعد السيارة التي سيقتصر إنتاجها على 500 سيارة فقط حول العالم، ثاني طراز يحمل علامة إل تي. كما أن هذا الطراز الأخير يأتي بعد أقل من عام من إطلاق الطراز الأول الذي أعاد ذكرى السيارة الأسطورية التي برز اسمها قبل 20 سنة، واستجابة للطلب الكبير والهائل من الراغبين بالشراء. وكان طراز 675 إل تي كوبيه قد ركز على خفة الوزن وتحسين الديناميكية الهوائية وزيادة القوة والمزايا الديناميكية المناسبة للحلبات. وقد بيع هذا الطراز المحدود بالكامل قبل البدء بالتسليم. وترغب ماكلارين أوتوموتيف بمشاركة هذه المزايا الأساسية في الطراز الجديد.

وسيكون 675 إل تي سبايدر خامس طراز جديد تطلقه ماكلارين أوتوموتيف خلال عام 2015 الذي أضحى عام التحديات بالنسبة للعلامة التجارية البريطانية. وستنضم السيارة الجديدة إلى كل من ماكلارين بي 1 جي تي آر، و570 إس كوبيه، و540 سي كوبيه، و675 إل تي كوبيه ضمن فئة السيارات السوبر ليعزز مكانتها وحضورها في السوق. 

وتحت غطاء سيارة 675 إل تي سبايدر يوجد محرك توربيني مزدوج ثماني الأسطوانات على شكل V سعة 3.8 ليتر، والذي يتواجد أيضاً في طراز كوبيه، ليضمن أفضل أرقام أداء تستحقها السيارة التي تحمل علامة "إل تي" أو "لونغ تيل". كما بقيت القوة التي ينتجها المحرك دون تغيير، حيث تبلغ قوته 675 حصان عندما يصل إلى 7100 دورة في الدقيقة، وعزم دوران قدره 700 نيوتن متر عندما يبلغ دوران المحرك 5000-6000 دورة في الدقيقة. وقد شهدت وحدة الطاقة تغييراً بنسبة تصل إلى 50 بالمائة مع استبدال المكونات لضمان مستويات أعلى من القوة والعزم والقدرة على التحكم أثناء القيادة. وتتضمن المكونات الجديدة توربو جديد أكثر فعالية وتعديلات على تصميم الرؤوس الاسطوانية وأنابيب العوادم، وعمود حدبات جديد، وأذرع توصيل خفيفة الوزن، ومضخة وقود ونظام توصيل أسرع. 

تصل سرعة السيارة من صفر إلى 100 كم في الساعة خلال 2.9 ثانية، وإلى 200 كم في الساعة خلال 8.1 ثانية، حيث تزيد بمقدار 0.2 ثانية مقارنة بطراز كوبيه الذي يتفوق بخفة الوزن ومزايا الديناميكية الهوائية. ويساهم تقديم العزم المضبوط في الغيار الأول في تقديم عزم قدره 600 نيوتن متر ليضمن أعلى تسارع ممكن وأقل انزلاق للإطارات. وتبلغ السرعة القصوى 326 كم في الساعة. ورغم هذه الأرقام المذهلة للأداء، فإن الاستهلاك في طراز 675 إل تي يصل إلى 24.1 غالون لكل ميل، فيما بقيت انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون عند 275 غ/ كم، كما هو الحال في طراز كوبيه. ويمكن فتح السقف المنطوي المكون من ثلاث قطع عند القيادة بسرعة 30 كم في الساعة ليمنح السيارة مستوى أعلى من المتعة أثناء القيادة في الهواء المفتوح.

وللحفاظ على إرث طراز "لونغ تيل" والذي أسسته ماكلارين إف 1 في نهاية تسعينيات القرن الماضي، فقد تم العمل على تطوير طراز 675 إل تي سبايدر مع التركيز على خفة الوزن ومزايا الديناميكية الهوائية المعدلة. وقد تم تدعيم الطابع الخاص لهذا الطراز بالاستخدام المفرط لألياف الكربون في بناء السيارة. وكما هو الحال في 675 إل تي كوبيه، فإن الصادم الأمامي يتميز بموزع هواء أكبر، مع استخدام ألياف الكربون في مختلف الأجزاء والمكونات. كما استخدمت المكونات خفيفة الوزن أيضاً في وحدة الطاقة وجسم السيارة، وذلك ليصل الوزن الصافي إلى 1270 كغ. ويعد هذا الوزن أقل بمقدار 100 كغ مقارنة بسيارة 650 إس سبايدر التي تعد من أخف السيارات وزناً. فيما تبلغ نسبة القوة مقابل الوزن 532 حصان لكل طن. وبفضل القوة التي يتمتع بها الهيكل أحادي الخلية المصنوع من ألياف الكربون، فليس هناك حاجة لمزيد من الدعم والتقوية في الجزء المتحرك من السقف، كما أن وزن طراز سبايدر يزيد بمقدار 40 كغ عن طراز كوبيه، ويعود ذلك إلى نظام السقف المتحرك. 

وقد تمت المحافظة على التصميم المميز لسيارة 675 إل تي في طراز سبايدر الجديد مع موزع هواء أمامي أوسع ينقسم بصفيحتين على شكل جانحين صغيرين يساهمان في دفع الهواء بشكل أقوى لمزيد من القوة السفلى. وتغطي عتبة الأبواب المصنوعة من ألياف الكربون الحافة السفلية للهيكل، فيما تسمح بمرور مجرى هواء أصغر فوق العجلات الخلفية، والتي تقع بدورها تحت الفتحات الجانبية الأكبر حجماً لتساهم في إدخال قدر أكبر من الهواء النظيف والبارد إلى المشعاعين الجانبيين واللذين يقومان بتوفير التبريد اللازم. كما أن المحرك يظل مرئياً من خلال فتحات غطاء المحرك خفيف الوزن والمصنوع من البولي كربونات. وفي الخلف يبرز العادم المزدوج المصنوع من التيتانيوم خفيف الوزن تحت المكابح الهوائية في سيارة "لونغ تيل"، والتي تعد أكبر بنسبة 50 بالمائة مقارنة بالطرازات الأخرى في فئة السوبر. وقد دمجت هذه المكابح في تصميم الجوانح الخلفية، ورغم الحجم الكبير، فإنها منخفضة الوزن لكونها مصنوعة من ألياف الكربون. وتساهم التفاصيل في تصميم جسم السيارة في الخلف وأسفل الجانح الخلفي في تبريد المحرك، فيما تعمل الفتحات في الصادم الخلفي في تعديل مستويات الضغط. 

ويمتلك طراز 675 إل تي سبايدر نظام التعليق والتصميم الهندسي لطراز كوبيه، حيث تتوضع النهاية الأمامية على النوابض خفيفة الوزن والمسافة الأوسع بين الإطارين الأماميين (بمقدار 20 مم). كما أن معدل عمل النوابض هو الأنسب للحلبات في فئة السوبر، حيث زادت القساوة بنسبة 27 بالمائة في المقدمة و63 بالمائة في الخلف، لتمنح السيارة توازناً أكبر في الخلف، كما يساهم ذلك بزيادة قدرها 40 بالمائة في القوة السفلى مقارنة بطراز 650 إس سبايدر.

وضمن التصميم القياسي، زود طراز 675 إل تي بإطارات مسبوكة خفيفة الوزن على شكل نجمي من عشرة أطراف بقياس 19 إنش في الأمام و20 إنش في الخلف مع إطارات بي زيرو تروفيو آر تم تطويرها لطرازات 675 إل تي بالتعاون مع الشريك التقني بيريللي. وتعد هذه الإطارات الأخف وزناً لدى ماكلارين. كما يتوفر خياران إضافيان بالنسبة للإطارات بتصميم نجمي مكون من 20 طرف يتميز بتصميم معدني أو مفرغ (قطع الألماس) أو نجمي مكون من 5 أطراف خفيف الوزن مماثل للتصميم المستخدم في طراز كوبيه. 

ويستمر التركيز على خفة الوزن في مقصورة القيادة مع استخدام جلد ألكنتارا وألياف الكربون بشكل مفرط. وقد استخدمت مقاعد سباق خفيفة الوزن من ألياف الكربون مماثلة لتلك التي تتمتع بها سيارة ماكلارين بي1، لتتخلص من وزن قدره 15 كغ، كما أن الجلد البارز يقدم مستويات أعلى من الثبات والتماسك. وكما هو الحال في سيارة ماكلارين بي1، و675 إل تي، فإن التحكم بالتدفئة والتهوية يتم من خلال لوحة لمس مركزية، توفر في الوقت ذاته إمكانية التحكم بمكبرات الصوت، فيما تمت إزالة نظام التكييف الذي يبلغ وزنه 16 كغ، ويمكن إعادته دون تكلفة إضافية.

وتبرز تصاميم قسم By Mclaren التي تم تقديمها لأول مرة في طراز 675 إل تي كوبيه، لتستخدم مرة أخرى في طراز سبايدر. وقد تم توسيع الخيارات المتوفرة في سارة 675 إل تي سبايدر مع إضافة لون أصفر زينون إلى التطريزات. وبشكل مشابه، فإن خيارات الألوان الخارجية التي تم تطويرها لسيارة ماكلارين 675 إل تي كوبيه، تتوفر أيضاً لطراز سبايدر، وهي تتضمن: تشيكان رمادي، ودلتا أحمر، ونابير أخضر، وسيليكا أبيض، إضافة إلى اللون الذهبي الذي تم تطويره مؤخراً باسم "سوليس"، وهو مشتق من اسم الشمس باللغة اللاتينية، حيث سيتوفر هذا اللون لطراز 675 إل تي سبايدر ذات السقف القابل للفتح فقط

كما تتوفر تحسينات أخرى إضافية من خلال حزمة النادي الرياضي الاحترافية والتي تتضمن استخداماً أكثر إفراطاً لألياف الكربون وتفاصيل معدنية على مختلف أجزاء السيارة. وتتوفر حزمة النادي الرياضي الاحترافية بأربعة ألوان أساسية هي: تيتانيوم فضي، وستورم رمادي، وأونيكس أسود، وتشيكان رمادي. وتأتي جميع هذه الألوان مع العجلات المسبوكة خفيفة الوزن ذات اللون الرمادي الداكن "ستيلث"، فيما تغطي طبقة من ألياف الكربون الأطراف الجانبية للجانح الأمامي، ومدخل الهواء الجانبي السفلي، ومركز الصادم الأمامي إضافة إلى مداخل الهواء الجانبية وأقواس الإطارات والمرايا الجانبية والكابح الهوائي الطويل. أضيفت أيضاً تفاصيل باللون البرتقالي ضمن التصميم الداخلي والخارجي، ومكابس الفرامل، والجلد، والتطريزات، وذلك تكريماً للون الشهير الذي يمثل إرث ماكلارين عندما كان بروس ماكلارين يقود السيارة في سباقات الفورمولا 1 وكان آم.

ورغم الإبقاء على الكثير من مزايا القيادة على الطرقات التي يتميز بها طراز كوبيه، فإن باقة النادي الاحترافية – التي تشمل قفص حماية من التيتانيوم وحزام أمان من ست نقاط تثبيت ومطفأة حريق – غير متوفرة في طراز 675 إل تي سبايدر.

ومن أبرز المزايا الرئيسية في طراز "لونغ تيل" ضمان الحصرية، وهذا يشمل طراز 675 إل تي سبايدر. وكما هو الحال في طراز كوبيه، فإن تصنيع السيارة الجديدة سيقتصر على 500 نموذج فقط، على أن يبدأ التسليم خلال صيف 2016.

وينصح الراغبون بشراء إحدى السيارات من هذا الطراز في الشرق الأوسط بالتواصل مع صالات البيع المعتمدة لماكلارين أوتوموتيف للتعرف على الأسعار وطلب الشراء. 

قصة طراز "إل تي" 

تعد قصة طراز ماكلارين إف 1 من الأشهر في تاريخ سباقات السيارات، مع الإنجازات الهائلة التي حققها ليستحق المكانة البارزة التي بلغها. وبعد الموسم الناجح خلال 1995 و1996، فإن ماكلارين تسعى لرفع سقف التحدي لتؤكد على تفوقها في المنافسات. 

ومع بقاء الاسم ومزايا التصميم الأساسية على حالها في تصميم طراز ماكلارين إف 1 جي تي آر (لونغ تيل) لعام 1997، أو (إل تي)، فقد تم العمل على إعادة هندسة السيارة بالكامل من أجل تقديم نسخة أكثر تطوراً لسيارة ماكلارين إف 1. وبفضل المستويات العالية للقوة السفلى وانخفاض الوزن على نحو هائل. فقد تمثلت النهائية بتقديم السيارة الأفضل للحلبات من بين جميع الطرازات البالغ عددها 106 طرازاً والتي تحمل شعار ماكلارين إف 1.

وكانت سيارة ماكلارين إف 1 جي تي آر (لونغ تيل) قد حققت نجاحاً خلال مشاركتها في موسم سباق 1997، وكان أبرز إنجازاتها تحقيق بطولة جي تي للاتحاد الدولي للسيارات في مواجهة مجموعة من السيارات المطورة خصيصاً للسباقات، وتمكنت من تحقيق اللقب العالمي. وشملت الإنجازات تحقيق انتصار في سباق سيلفرستون 4 ساعات، وسباق هوكنهايم 4 ساعات، وسباق سبا 4 ساعات، وإحراز المركزين 1 و2 ضمن الفئة المخصصة (2 و3 الترتيب الشامل) في سباق لو مان 24 ساعة لعام 1997. ورغم مواجهة عدد من السيارات الأسرع، فقد فصلت دورة واحدة فقط عن تحقيق فوز صريح لسيارة ماكلارين إف 1 جي تي آر (لونغ تيل) رقم #41. فيما كانت أقرب سيارة منافسة ضمن فئة جي تي 1 على بعد 30 دورة تقريباً. 

وقامت ماكلارين مرة أخرى بتحقيق الإنجاز. حيث يهدف طراز "إل تي" ذو الأداء الفائق إلى استعادة أمجاد ماكلارين لونغ تيل. وتمثل سيارة 675 إل تي، التي تعد أول سيارة تضع الشعار السابق، إرث طراز "لونغ تيل" مع التركيز على الوزن الخفيف ومزايا الديناميكية الهوائية وزيادة القوة واعتماد خصائص القيادة على الحلبة وتجربة القيادة المذهلة بالنسبة للسائق. 

------------------------
الخبر : ماكلارين 675 إل تي سبايدر: الطراز الذي يضمن أفضل تجربة قيادة وأكثر متعة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المحترف

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى