الارشيف / مقالات

عطية محمد رمضان يكتب: واحنا عندنا .. فى سلسلة معاق وأفتخر

أتحدث إليكم فى هذة السلسة عن المعاقين .. أحلامهم أرائهم انجازتهم اخفاقتهم ليس بعد ثورة ثورة 30 يونيو التي نادت بالعدالة الاجتماعية ان يظل وضع ذوي الاحتياجات الخاصه فى مصر بكثيرمن التهميش للفئه من المصريين .

فلابد من الزام الدولة بتوفير الاتاحة المكانية و الاجتماعية لذوي الاعاقة و تكافؤ الفرص في التعليم الاساسي و الجامعي و حق العمل بعمل يناسبهم و توفير وسائل خاصه لهم في الطرق و المواصلات.

Sponsored Links

فى السبعينات في اليابان ... حدث مرّة ان سيدة عمياء خرجت من بيتها تركب القطار ... ولأن محطة القطارات وقتها ليست مجهزه للعميان .. سقطت المرأة تحت قضبان القطر وقُتلت . الحادث كان مفجع حتى ان اليابانيين أعلنو الحداد العام و الثأر للعمياء القتيلة ! الثأر بعد اقالة الحكومة كان وضع خطة متكاملة وشاملة على مستوى اليابان لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة (ليس للعمي فقط ) .. كل من هم ذوي اعاقة . في اليابان اليوم , تخرج المرأة العمياء وحدها وتستقل المترو او القطار بدون أدنى مساعدة من أي شخص ! ان كنت تسير في اليابان على الطرق المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة سترى رسالة مكتوبه على طرقاتهم تخليدا لمن أيقظت ضمير الشعب الياباني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا