"قوة الردع الاسرائيلية" لاوجود لها في قاموس حماس

0 تعليق 50 ارسل طباعة تبليغ

العالم- فلسطين المحتلة

وجاء المقال بقلم زهير أندراوس ، كتب فيه:

Sponsored Links

"تمكّنت حركة المُقاومة الإسلاميّة (حماس) من فرض الأجندة السياسيّة والأمنيّة الخاصّة بها على كيان الاحتلال الإسرائيليّ، إذْ أجمع المُحلّلون للشؤون الأمنيّة والعسكريّة في الإعلام العبريّ على أنّ العملية التي فشلت صباح أمس السبت، عندما حاولت خليّةً من الجناح العسكريّ لحركة “حماس” باجتياز الشريط الحدوديّ مع قطاع غزّة، تؤكّد بما لا يدعو مجالاً للشكّ: عملية الأمس، رغم فشلها هي تكملة لعملية قتل الجنديّ الإسرائيليّ يوم الخمس الماضي في غوش عتصيون بالضفّة الغربيّة المُحتلّة، حيث نقل مُحلِّل الشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) العبريّة، عاموس هارئيل، عن المصادر الأمنيّة في كيان الاحتلال، والتي وصفها بواسعة الاطلاع، نقل عنها قولها إنّ مسؤولية حركة حماس عن الحادثين في الضفّة الغربيّة وفي قطاع غزّة، يؤكّد على أّنّ الحركة باتت لا تخشى الردّ الإسرائيليّ، كما أنّ محاولة اختراق الحدود تؤكّد أنّه لا فرق بين عناصر حماس وبين التنظيمات المُخالِفة لها، أيْ الأكثر تطرفًا، وفق المُعجم الصهيونيّ، وهذان الأمران هما مدعاة للقلق الشديد في الكيان، على حدّ تعبير المصادر.

عُلاوةً على ذلك، لفت في الوقت عينه إلى أنّ أعضاء الخلية التي قامت بقتل الجنديّ الإسرائيليّ، دفير سوريك، يوم الخميس الماضي، من المُمكِن أنّهم فهموا ما يُراد منهم، على الرغم من أنّهم لم يتلّقون أوامر مُباشرة لتنفيذ عمليّة قتل الجنديّ الإسرائيليّ يوم الخميس الفائت، وخلُص المُحلّل إلى القول، نقلاً عن مصادره، إنّ الأمر المُقلِق جدًا بنظر المؤسسة الأمنيّة يكمن في أنّ حركة (حماس) هي المسؤولية عن العمليتين في الضفّة والقطاع، على حدٍّ سواء، كما أكّدت المصادر للصحيفة العبريّة.

على صلةٍ بما سلف، قال المحلّل العسكري في موقع “WALLA” الإخباريّ-العبريّ، أمير بوحبوط، نقلاً عن محافل أمنيّةٍ واسعة الاطلاع في المنظومة الأمنيّة في كيان الاحتلال، قال إنّه مرّةً تلو الأخرى يثبت زعيم “حماس” في قطاع غزة يحيى السنوار أنّه يعرف قراءة الردود الإسرائيليّة إزّاء العمليات الفلسطينيّة والتظاهرات على حدود قطاع غزة، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ السنوار يعلم أنّه لا توجد نية لدى حكومات إسرائيل في السنوات الأخيرة بتدمير “حماس”، بل فقط إضعاف قيادة الحركة أوْ التسبّب لها بأضرارٍ كبيرةٍ، ولذلك اعتاد اللعب على الحافة من خلال فهم المصالح الإسرائيليّة في عملية اتخاذ قراراته، كما نقل المُحلِّل بوحبوط عن المصادر الرفيعة بكيان الاحتلال.

وتابع المُحلِّل بوحبوط إنّ حادثة صباح أمس السبت على حدود قطاع غزة، التي أُصيب خلالها ضابط من غولاني وجنديين، من نيران عنصر تابع لـ”حماس”، تطرح الكثير من الأسئلة التكتيكيّة حول إدارة القوات المختلفة والقيادة في المنطقة، لكن من الجيّد أيضًا النظر إلى تسلسل الأحداث بشكلٍ أوسعٍ، قال المُحلِّل.

وأردف قائلاً إنّه بالتأكيد لا يجب استبعاد إمكانية أنّ حماس أرادت صباح يوم الخميس الفائت، عندما نفذّت عملية (غوش عتصيون) في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، أرادت إغلاق “حسابٍ مفتوحٍ” بعد مقتل عنصر “حماس” الذي كان من قوة الانضباط أوْ ربمّا ممارسة الضغط على الدولة العبريّة ومصر ضمن سياق الترتيب والدفع قدمًا لمشاريع متعددة الموارد في قطاع غزة، على حدّ تعبير المُحلِّل، الذي استند إلى مصادره الأمنيّة الرفيعة في تل أبيب.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، أشار المُحلِّل الإسرائيليّ بوحبوط إلى أنّ لا شيء يحدث في منطقة الحدود من دون علم “حماس”، وبالتأكيد اجتياز ناشط من “حماس”، يرتدي بزةً عسكريّةً، مسلح ببندقية (كلاشنكوف) وقنابل جاء عن قصد لتنفيذ عملية، بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على انتهاء مناورةٍ كبيرةٍ لفرقة غزة، هدفت إلى تلخيص عملية استعداد طويلة تمهيدا لمعركة محتملة في قطاع غزة، كما أكّد، نقلاً عن المصادر نفسها.

بموازاة ذلك، لفت رئيس الأركان في جيش الاحتلال أفيف كوخافي في خطابه خلال حفل انتهاء دورة طيران إلى نقطة تحوّل واضحة ومهمّة تتغلغل ببطء إلى المستوى الميداني: ليس فقط سلاح الجو الإسرائيلي تغيّر بشكلٍ جوهريٍّ، أيضًا العدوّ تغيّر، وفي قطاع غزة ولبنان بشكلٍ خاصٍّ، على حدّ قوله.

وتابع الجنرال كوخافي قائلاً: لقد تحوّل العدوّ، أيْ تنظيمات المُقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة، من خلايا إلى جيش منظّم بسرايا، كتائب وألوية، مُشدِّدًا في الوقت عينه: صحيح أنّ اغلب الأحداث التي وقعت في السنة الأخيرة على حدود قطاع غزة هي عمليات من “عالم الإرهاب” وحرب العصابات، لكن ممنوع أنْ نخطئ أبداً ولو للحظةٍ واحدةٍ: “حماس” و”الجهاد الإسلامي” يبنيان، يُخططان ويُعِّدان قواتهما لحرب مع "إسرائيل" على نحوٍ واسعٍ، قال قائد هيئة الأركان العامّة في جيش الاحتلال".

------------------------
الخبر : "قوة الردع الاسرائيلية" لاوجود لها في قاموس حماس .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - مقالات

0 تعليق