أظننتم ان ايران كأذنابكم؟

0 تعليق 31 ارسل طباعة تبليغ

العالم - قضية اليوم

هذه الحقيقة اشار اليها ظريف اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الذي عقده بمناسبة يوم الصحفي الايراني، بقوله " هل ظننتم إيران كأذنابكم الذين يشترون الامن منكم ويفعلون كل ما تأمرونهم به".

Sponsored Links

ما جاء في المؤتمر الصحفي لظريف يمكن ايجازه بما يلي : ايران لن تشتري امنها من الخارج ، لذلك هي ليست مدينة لاحد ، ولن ترضخ بالتالي للعنجهية الامريكية .

ان ترامب ورط امريكا بانسحابه من الاتفاق النووي، فكل ما تشهده المنطقة والعالم ليس سوى تداعيات هذا الانسحاب الغبي، الذي عزل امريكا وجعلها تعجز حتى عن تشكيل تحالف صغير حتى ضد ايران.

هناك رسالة تحمل معان كثيرة وجهها ظريف الى جيران ايران، بقوله ان ايران مستعدة لاي حوار مع السعودية، وهو حوار تبخل به ايران على بلد يدعي انه الاقوى في العالم ويفرض حصارا ظالما عليها ، ويرسل كل ما يملك من قوة عسكرية الى المنطقة، من اجل اقامة مثل هذا الحوار.

على السعودية والامارات وكل الدول التي انخرطت في العدوان الامريكي ضد الشعب الايراني ان تتلقف هذه الرسالة، فهي لن تأتي من ضعف ، بدليل استجداء ترامب الحوار مع ايران، فهي رسالة نابعة من قوة ومن شعور بالمسؤولية كبير ازاء امن واستقرار شعوب المنطقة، فالحرب لاسمح الله لو حصلت ، عندها لن يكون هناك من خاسر الا شعوب المنطقة.

------------------------
الخبر : أظننتم ان ايران كأذنابكم؟ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - مقالات

0 تعليق