الارشيف / ثقافة وأدب

خبر ثقافى «زي النهارده».. زلزال يضرب أغادير المغربية 29 فبراير 1960

  • 1 /2
  • 2 /2

اسرار الاسبوع هناك مقولة شائعة تقول «تحت شمس أغادير، السواح ملوك»، أما أغادير هذه فهي مدينة سياحية تقع في الجنوب المغربي، والبحر هناك أكثر زرقة، والسماء أكثر صفاءً، ورمال الشواطئ أكثر نعومة، غير أن أحد السياح أساء لهذه المدينة الساحرة، إذ روج عبر موقع إلكتروني أسسه لأغادير باعتبارها مدينة سياحة جنسية.

أما عن كلمة أغادير فهي أمازيغية معناها «سلة الحبوب»، ويبلغ عدد سكان أغادير مليوني نسمة.وقد أسس البرتغاليون هذه المدينة في عام ١٥٠٠ تقريبا، ثم حررها المغاربة في عام ١٥٢٦.

Sponsored Links

وفي عام ١٩١١ وصلت المدمرة الألمانية «بانثر» لحماية الجالية الألمانية المقيمة في المدينة،مما أشعل أزمة أغادير بين فرنسا وألمانيا، التي أدت بعد عامين إلى إعلان المغرب كلها محمية فرنسية.. كان ذلك في عام ١٩١٣.

زلزال أغادير

و«زي النهارده» في ٢٩ فبراير ١٩٦٠ وقبل منتصف الليل دمر المدينة زلزال بشكل شبه كامل، وقد أودي بحياة ما يقرب من 15 ألف شخص وكان ذلك في فترة حكم الملك محمد الخامس الذي قام بتفقد آثارالدمار، وعلى إثر زيارته هذه صرح قائلاً: «لئن حكمت الأقدار بخراب أغادير، فإن بناءها موكول إلى إرادتنا وعزيمتنا» فكانت أغادير الجديدة التي بنيت على بعد كيلو مترين جنوب المدينة القديمة، بشوارعها الواسعة وبناياتها الحديثة ومقاهيها التي جعلتها لا تبدو كالمدن المغربية التقليدية الطراز، وأغادير هي ثاني مدينة سياحية بعد مراكش، ويصدر ميناؤها الجديد الكوبالت والمنجنيز والزنك.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : خبر ثقافى «زي النهارده».. زلزال يضرب أغادير المغربية 29 فبراير 1960 .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصري اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى