الارشيف / ثقافة وأدب

خبر ثقافى «زي النهارده».. غارة إسرائيلية على غزة 28 فبراير 1955

  • 1 /2
  • 2 /2

اسرار الاسبوع كانت غزة ظلت تابعة للإدارة المصرية حتي عام ١٩٦٧م وقد اكتسبت أهميتها قديما من موقعها إذ كانت حلقة الاتصال بين مصر والشام ومد الإنجليز خط سكة حديدية يربط القنطرة بحيفا أثناء الحرب العالمية الأولي.

وبعد النكبة انحصرت مدينة غزة داخل شريط ساحلي طوله 40 كيلومترًا، وعرضه نحو 8 كيلومترات وانقطعت عن سائر أجزاء الأرض الفلسطينية منذ ١٩٤٨وإلى ١٩٦٧ وترتفع المدينة عن سطح البحر بنحو 45 مترًا ويحيط بها سور، وامتد عمرانها إلى الشرق والجنوب والشمال، وتتوافر فيها المياه الجوفية، وبها عدد من الآبار الخاصة والعامة وتنتشر زراعة الفواكه في غزة كالعنب والتين والتوت والبطيخ.

Sponsored Links

وكانت الزراعة في عهد الإدارة المصرية تشكل ربع مجال العمل في القطاع لا سيما في العمل الموسمي في مزارع الحمضيات.

وبعد الاحتلال غزت المحاصيل الإسرائيلية غزة وقد تعرضت غزة للكثير من الغارات الإسرائيلية، وبعد مرور سبعة أعوام على قيام دولة إسرائيل في 15 مايو 1948 وحتى 28 فبراير 1955، لم تكن فترة هدوء عسكري بين إسرائيل والعرب المجاورين لفلسطين وكانت هناك استفزازات إسرائيلية مستمرة تستهدف خلق أجواء من التوتر في ظل عدم وجود رادع عسكري عربي.

وكانت عين الكيان الإسرائيلي دوما على مصر بعد قيام ثورتها في يوليو 1952، وكانت هناك خطط لتكدير العلاقات بين القاهرة وبريطانيا والولايات المتحدة.

ومن ضمن هذه المخططات الفاشلة، ما عرفت بعملية سوزانا وهي عملية سرية إسرائيلية استهدفت تفجير أهداف مصرية وأمريكية وبريطانية في مصر في صيف 1954، ولكن العملية اكتشفتها السلطات المصرية وسميت باسم « لاڤون»، نسبة إلى وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك بنحاس لاڤون الذي أشرف بنفسه على التخطيط للعملية ثم شجع موشي دايان الذي كان وقتها رئيسا لأركان الجيش، على تنفيذ العملية، إذ كان يسعى منذ توليه هذا المنصب عام 1953 إلى خلق أخطاء تغذي الصراع عسكريا، متبنيا في ذلك نظرية التحرش ثم الرد تحت ذريعة الانتقام، وساعده على ذلك أستاذه رئيس الوزراء ديڤيد بن جوريون الذي كان وقت تنفيذ الغارة وزيرا للدفاع إلى جانب رئاسته للحكومة وقد بدأت الغارة على غزة في الساعة الثامنة والنصف مساء «زي النهارده» في 28 فبراير 1955، إذ اجتازت قوة مظلات إسرائيلية بقيادة أريل شارون خط الهدنة إلى داخل القطاع لمسافة تزيد على 3 كم وقامت مجموعة من تلك القوة بنسف محطة المياه وأخرى أغارت على مسكن مدير محطة سكة حديد غزة.

وهوجم معسكر القوات المصرية القريب من المحطة وطلب قائد المعسكر المساعدة من أقرب موقع عسكري مصري وبالفعل فأسرعت الشاحنات الناقلة للجنود لتلبية النداء، وهذا ما أرادته إسرائيل على ما يبدو، إذ وقعت القوة القادمة في الكمين الذي أعده الإسرائيليون في الطريق وسقط 39 قتيلاً و33 جريحًا.

واعتبر الإسرائيليون أن ما قاموا به هو عمل بطولي، وزعموا أن سبب الهجوم على غزة هو الثأر لمقتل أحد الإسرائيليين في (ديران- رخوبوت).

ووفق شهادة شارون، الذي كان قائد هذه العملية في مذكراته، قال: «إن الهجوم على مقر القيادة العامة للجيش المصري في قطاع غزة كان أهم العمليات التي قام بها المظليون، فعلى الرغم من قيامنا بعدة عمليات ضد المواقع المصرية والأردنية ظل فدائيو قطاع غزة يواصلون زرع الموت والخراب، ومن أجل ذلك قررت الحكومة الضرب، وفي ليلة الهجوم وضعت اللمسات الأخيرة على مخططي، وصبيحة اليوم التالي استدعيت الضباط إلى غرفتي الخاصة، وبسطت على الحائط الرسوم البيانية، وشرحت أطوار العملية، وكيفية خداع مراقبي الأمم المتحدة، ثم أصدرت الأوامر، وخرجت لمتابعة الاستعدادات الأخيرة وبعد انتهاء العملية، عدنا من حيث أتينا، نحمل ثمانية قتلى و14 جريحا وكان موشى دايان ينتظرنا، وسأل بلهجة جافة: كيف جرت الأمور؟ أجبته: أنجزنا مهمتنا، ولكن بخسائر فادحة. رد بلا مبالاة: الأحياء أحياء، والأموات أموات».

وقد أدت هذه العملية العسكرية المحدودة إلى تحول كبير في الأحداث السياسية والعسكرية في الشرق الأوسط وتم دعوة مجلس الأمن إلى أن يتخذ موقفا ايجابيا، وبالفعل، صدر قرار المجلس رقم 106 بتاريخ 29 مارس 1955، بإدانة الهجوم الإسرائيلي.

وكانت مصر قد تحركت مصر فور العدوان، وأعلن الرئيس السابق جمال عبدالناصر أمام طلبة الكلية الحربية، أن الهجوم الإسرائيلي على غزة سوف تكون نقطة تحول في تاريخ المنطقة وبالفعل كان هذا التحول هو إبرام صفقة الأسلحة السوڤيتية الشهيرة في 27 سبتمبر 1955 والتي وصفت بكسر احتكار السلاح، وهى الصفقة التي غيرت ملامح الشرق الأوسط ودول العالم الثالث حيث اتجهت جميع الدول وحركات التحرر بعدها للتسلح من الكتلة الشرقية التي قادها الاتحاد السوڤيتي.

وكان جمال عبدالناصر إثر الاعتداء على غزة قد دعا مجلس الأمن للانعقاد.

غارة إسرائيلية على غزة 28 فبراير 1955

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : خبر ثقافى «زي النهارده».. غارة إسرائيلية على غزة 28 فبراير 1955 .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصري اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا