الارشيف / ثقافة وأدب

رئيس "كتاب الإمارات": الخطاب العربى ساذج والجماعات المتطرفة تفهم الدين خطأ

Sponsored Links

قال حبيب الصايغ، الكاتب والشاعر الإماراتى، ورئيس تحرير صحيفة الخليج المسئول، ورئيس مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، تنقسم الكتابة إلى قسمين هما الكتابة المعرفية التى تهدف بشكل أساسى إلى التنوير وتعزيز الوعى، والكتابة العدوانية التى تتسم بالقسوة، وهو ما نلمسه اليوم فى كتابات التيارات الإرهابية والمتطرفة، واعتبر أن محاولة قتل الطفلة الباكستانية ملالا، وحرق الطيار الأردنى معاذ الكساسبة، واعتقال الصحفى البريطانى جون مكارثى لخمس سنوات، هى نوع من أنواع الكتابة العدوانية، فالخطاب العربى السائد الآن ساذج ومضاد لمعانى الحداثة ولا يعترف بمبدأ التصالح والتسامح مع الآخر المختلف معنا، بل بدأ يتجاوز فى كثير من الأحيان الدين واللغة والإرث.
جاء ذلك خلال ندوة "الكتابة ومواجهة الراهن"، وذلك ضمن فعاليات البرنامج الثقافي للدورة الرابعة والثلاثين من المعرض التي تقام في الفترة من 4-14 نوفمبر بمركز إكسبو الشارقة.

وأضاف حبيب الصايغ، أن معظم سياسات وتوجهات الجماعات التفكيرية المتطرفة ليست من الدين فى شىء، وتنم عن الفهم الخاطئ والمتعمد للنصوص الدينية، والاجتهاد فى تقديم تفسيرات تخاطب روح الإسلام المنادية بمكارم الأخلاق واحترام الآخر، ونحن نرى اليوم كيف أوصلنا هذا الخطاب العدوانى التحريضى إلى تبنى ثقافة التفجيرات وسفك الدماء، والتى لم تسلم من هنا حتى دور العبادة التى لها قدسيتها.

Sponsored Links

وأشار "الصايغ"، إلى أن ثقافة الحوار لم تعد موجودة، بل تكاد تكون وبالرغم من كثرة الأطروحات التى تبشر بالسلام والمحبة واحترام الآخر مجرد حلم بعيد المنال، مؤكدا على أن هذا الموضوع يحتاج إلى بحث وتمحيص بشكل أكثر حيوية ونشاط، بما يدعم ويعزز الكتابة التى تؤمن بالحياة والمنادية بالسلام العالمى، وتأسيس قواعد متينة للحداثة والابتكار وتعميقهما فى المجتمع، وكشف الصايغ عن أن وسائل التواصل الاجتماعى أصبحت مغذياً رئيسياً لبث الفتنة والفُرقة والشتات مثل الطائفية وغيرها من المحن التى يعيشها العالم العربى.



------------------------
الخبر : رئيس "كتاب الإمارات": الخطاب العربى ساذج والجماعات المتطرفة تفهم الدين خطأ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا