الارشيف / ثقافة وأدب

بعد تحويل أزمة أحمد ناجى لأهل الاختصاص..هل ينتصر كبار المثقفين لحرية الكتابة؟

Sponsored Links
فى هذه الأيام الممتدة حتى 12 ديسمبر يقضى ثلاثة من كبار الكتاب وقتهم فى قراءة رواية أدبية، لكنها ليست كأى قراءة فهم لن يقرأوها للمتعة ولن يقرأوها ليكتبوا نقدا فى جريدة أو مجلة تشرف بكتابتهم فيها لكنهم يكتبون لـ"يحكموا" عليها.

الكتَّاب الكبار هم الدكتور جابر عصفور، والروائى الكبير صنع الله إبراهيم، والكاتب الكبير محمد سلماوى، أما الرواية فهى "استخدام الحياة" للروائى أحمد ناجى، وسبب كونهم "سيقرأونها" بهذه الطريقة، أن أحمد ناجى كان قد نشر الفصل الخامس من هذه الرواية فى جريدة أخبار الأدب فى أغسطس 2014 ونتج عن ذلك أن قام أحد الذين قرأوا هذا الفصل بتقديم محضر تحول لقضية حملت رقم 1954 لسنة 2015 إدارى بولاق أبو العلا، وكانت النيابة قد حددت للجلسة الأولى السبت 14 نوفمبر، وحدث فى هذه الجلسة أن طلبت المحكمة شهادة كبار الكتاب ليوضحوا إن كان ما قرأوه كتابة أدبية أم لا وتم تأجيل القضية لـ12 ديسمبر المقبل.

إذن على الكتاب حمل ثقيل هو حمل الشهادة فهم مطالبون بشيئين الأول أن يجيبوا عن سؤال: هل هذه رواية أم مقالة؟ والثانى: هل هذه الكتابة أدبية؟

Sponsored Links

لسنا هنا لنملى عليهم شهادتهم فهم فى موقف لا يحسدون عليه، لكن عليهم أن يدركوا أن كلمتهم فاصلة، لأن المحكمة سوف تسجلها لديها، وترفعها بعد ذلك فى وجه الجميع الكتاب والمتربصين بالكتاب.

والتاريخ أيضا سيحتفظ بهذه الشهادة ويقيس عليها، وربما يحكم من خلالها على حرية الإبداع أو مصادرته من خلال رأى كتابنا الثلاثة، لذا فإن عليهم أن يتريثوا كثيرا ويفكروا بتمعن فى عدد من الاحتمالات منها:
الاحتمال الأول: أن يدينوا الكتابة وهنا سوف نجد كل من هب ودب يرفع قضايا مماثلة على كل من يخط ورقة وسينتهى الفاصل بين الرمز والحقيقية وبين الخيالى والواقعى.

الاحتمال الثانى: أن يبرؤوا الكتابة وهنا أيضا سنجد كتابا يتجاوزن أنفسهم على أساس فكرة المبالغة فى الخروج ولو على حساب الفن اعتمادا على هذه الواقعة.

نعم حرية الكتابة فى خطر وكذلك فنية الكتابة فى خطر أيضا، لذا على الكتاب الثلاثة أن يقرأوا ويعرفوا أن هناك جيشا من المبدعين يمسكون بأقلامهم الآن ويضيئون شاشات أجهزتهم الإليكترونية ليبدأو الكتابة.



------------------------
الخبر : بعد تحويل أزمة أحمد ناجى لأهل الاختصاص..هل ينتصر كبار المثقفين لحرية الكتابة؟ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا