الارشيف / ثقافة وأدب

عبد المعطى حجازى:المؤسسات الدينية تصادر الفكر المستنير

Sponsored Links
علق قال الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازى، على توصيات مؤتمر تجديد الخطاب الدينى الذى عقد فى الأقصر بحضور وزير الأوقاف، وشيخ الأزهر، وعدد من الأئمة، قائلا: لابد أن نشجع القائمين على الدراسات الدينية وخاصة الأزهر الشريف، ونحيى مبادرته، ودوره فى الدعوة لتجديد الخطاب الدينى، ولكننا أيضًا علينا أن نصارح القائمين على الأزهر الشريف بأن الخطاب التقليدى الذى تتبناه جماعات الإسلام السياسى وتبرر به العنف والإرهاب، هذا الخطاب لازال هو المنتشر والسائد، فى برامج الأزهر.

وتابع الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": لابد أن نصارح الأزهر الشريف، بأن بعض المؤسسات الدينية الرسمية بدلا من أن تكافح الفكر المتطرف وتتصدى له، وتحذر منه، تفعل العكس، لأنها تصادر وتمنع وتراقب الفكر المستنير، وتجعل نفسها محكمة تفتيش، وقد عانينا كثيرًا طوال العقود الماضية مما صنعته هذه المؤسسات، ومن الثقافة التى أصبحت هى المنتشرة فى المجتمع ككل، ليس فى المساجد والزوايا فقط، وإنما المدارس والجامعات أيضًا، وأجهزة الإعلام، ومن هنا يجب نؤكد أن البيانات وحدها لا تكتفى، بل ننتظر العمل.

وأكد الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى، أن تجديد الخطاب الدينى لن يقوم به الأزهر وحده، ولكن يجب أن نقوم به جميعًا، لأن الأزهر ليس مسئولا وحده عن الإسلام، فكل مسلم مسئول عن الإسلام، وكل إنسان مستنير له الحق أن يطالب وأن يعمل على تجديد الخطاب الدينى.

Sponsored Links

------------------------
الخبر : عبد المعطى حجازى:المؤسسات الدينية تصادر الفكر المستنير .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا