خلال إمضاء 4 رخص لانتاج 120 ميغاواط من الكهرباء من طاقة الهواء: رئيس الحكومة يعلن انطلاق استراتيجية طاقية جديدة تقوم على تنويع مصادر إنتاج الطاقة لانتاج 1000 ميغاواط

0 تعليق 29 ارسل طباعة تبليغ

الجمعة 11 جانفي 2019

-

Sponsored Links
خلال إمضاء 4 رخص لانتاج 120 ميغاواط من الكهرباء من طاقة الهواء: رئيس الحكومة يعلن انطلاق استراتيجية طاقية جديدة تقوم على تنويع مصادر إنتاج الطاقة لانتاج 1000 ميغاواط

إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة يمثل أولوية قصوى وقد مررنا من مرحلة التحضير إلى مرحلة منح الرخص من أجل الانطلاق في انجاز برنامج طموح لانتاج الطاقة من الطاقات المتجددة هذا ما أكده رئيس الحكومة يوسف الشاهد خلال إشرافه على إمضاء وزير والصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني على 4 إتفاقيات مع 4 شركات اجنبية بهدف إنتاج الكهرباء من الطاقة الهوائية.
إنتاج 120 ميغاوات
وأضاف  الشاهد أن الرخص الممنوحة ستساهم في إنتاج 120 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الهوائية أي أن كل مشروع سينتج 30 ميغاواط على ان يصل حجم الإستثمارات إلى 400 مليون دينار.
 وأشار إلى سعي الحكومة للتسريع في إنجاز المشاريع التي سيصل إجمالي انتاجها لـ 1000 ميغاواط  بهدف الضغط على العجز الطاقي الذي عمق عجز الميزان التجاري عموما.
وهو ما أكده وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة الذي أفاد ان تونس تواجه تحديات كبرى على المستوى الطاقي بالنظر إلى التفاقم الكبير للعجز الذي بلغ ذروته خلال السنوات الفارطة وكان الأضخم خلال السنة المنقضية 2018 حيث بلغ العجز التجاري 19 مليار دينار منها 6 مليار دينار عجز الميزان الطاقي خاصة في ظل تنامي الطلب مقابل تراجع  انتاج المحروقات لا سيما مع إرتفاع اسعار الطاقة العالمية وتراجع سعر صرف الدينار مقابل العملات المرجعية.
إستراتيجية طاقية جديدة
وواصل الوزير مبرزا أن كل الجهود تبذل اليوم لتركيز وتنفيذ سياسة طاقية جديدة تهدف إلى الحد من العجز الطاقي من جهة وإلى تنويع مصادر إنتاج الطاقة ليرتكز لا فقط على الطاقات الاستخراجية فقط وهي النفط والغاز بل وايضا على انتاجه من الطاقات المتجددة أي من الماء والهواء والشمس.
وشرح في ذات السياق أن الحكومة اعتمدت استراتيجية طاقية جديدة تمتد إلى 2030 تقوم على التقليص في الطلب على المحروقات بنسبة 30 بالمائة مقابل الرفع في مساهمة  الطاقات المتجددة ب30 بالمائة من الحجم الكلي للاستهلاك.
واعتبر الفرياني أنه ولتحقيق الانتقال الطاقي قد بات من الضروري ادخال ديناميكية جديدة في القطاع عبر تطوير المنظومات المؤسساتية والقانونية والمالية وتدعيم الآليات التحفيزية من خلال إحداث صندوق الاتقال الطاقي بتكلفة 40 مليون دينار والهيئة التونسية للإستثمار ما سيمكن من تحفيز القطاع الخاص على الاستثمار.
وكشف أن برنامج انتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة خلال الفترة الممتدة بين 2017 و2020 يهدف إلى انتاج أكثر من 1800 ميغاواط موزعة بين طاقة الرياح والطاقة الشمسية والفولطاضوءية.
المشاريع المعلن عنها
وبشان المشاريع أشار وزير الصناعة والطاقة والمناجم والطاقات المتجددة أن الوزارة أعلنت عن منح رخص لإنتاج 800 ميغاواط في شهر نوفمبر الفارط على ان تحسم  لجان الفرز في 200 ميغاواط أخرى.
وفي إطار نظام التراخيص فقد اسندت الوزارة 10 موافقات مبدئية للطاقة الشمسية الفولطاضوءية ستة منها لمشاريع بقدرة أحادية 10 ميغاواط وتتراوح تعريفاتها بين 117 و177 مليم للكيلوواط و4 مشاريع بقدرة انتاج احادية بـ1 ميغاواط. اما لانتاج 120 ميغاواط من الرياح و70  ميغاواط من الطاقة الشمسية وبعد تلقى الوزارة لـ 54 مطلبا تم قبول 6 مطالب لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بقدرة 10 ميغاواط والـ10 مطالب الاولى للطاقة الشمسية بقدرة 1 ميغاواط للمشروع الواحد.
فيما يخص المشاريع ال4 التي تم إعطاء رخصها خلال حفل التوقيع فهي موجهة لانتاج الكهرباء من طاقة الرياح فيقدر انتاج كل منها ب30 ميغاواط ومنحت لشركات أجنبية 2 منها فرنسية والمتبقيتن ألمانية وهولندية على أن تحضى بنزرت بنصيب الأسد من هذه المشاريع إذ ستشهد إحداث 3 فيما سينجز الرابع في معتمدية مرناق من ولاية بن عروس على أن توفر في مجملها 75 موطن شغل مباشر.
◗ حنان قيراط

------------------------
الخبر : خلال إمضاء 4 رخص لانتاج 120 ميغاواط من الكهرباء من طاقة الهواء: رئيس الحكومة يعلن انطلاق استراتيجية طاقية جديدة تقوم على تنويع مصادر إنتاج الطاقة لانتاج 1000 ميغاواط .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الصباح التونسية

0 تعليق