الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

عاجل من المصدر .. الناجون من الربيع العربي.. قطر: نظام وراثي دعم «ربيع الإخوان»

أسرار الأسبوع .. الأربعاء 27 يناير 2016 10:40 صباحاً ... استطاعت قطر خلال ثورات «الربيع العربى» تطوير دورها فى المنطقة من دولة غنية بموارد النفط إلى لاعب إقليمى من خلال قناة «الجزيرة» الممولة من الحكومة القطرية، والتى كانت الشاشة المفضلة للعرب خلال تلك الفترة لتغطيتها الاحتجاجات منذ بدايتها فى تونس ثم فى مصر وليبيا وسوريا واليمن، ومن خلال دعمها لجماعة «الإخوان المسلمين» التى وصلت لسدة الحكم فى مصر وتونس. ورغم أن قطر ظلت تدعم الاحتجاجات التى طالبت بإسقاط الأنظمة، إلا أنها ظلت بمنأى عن «الربيع العربى»، وذلك لأسباب عددها الباحث الأمريكى فى شؤون الخليج، جاستن جينجلر، فى مقال بمجلة «مشروع بحث ومعلومات الشرق الأوسط»، حيث اعتبر أنها أصغر دولة خليجية من حيث السكان الأصليين، حيث يبلغ عدد القطريين 15% فقط من عدد السكان البالغ نحو 2 مليون نسمة، وهى بذلك تعد أقل من البحرين، التى يبلغ عدد سكانها، حسب إحصائيات 2010، نحو 600 ألف بحرينى يشكلون 46% من السكان، ولذلك تمتاز بتجانس سكانى كبير ساعد عليه قلة عدد السكان البالغ فقط ربع مليون قطرى، وغياب الصراع الطائفى ما بين الشيعة والسنة، الذى فى البحرين والكويت والسعودية.

وثانيا، هو عدم وجود أى تجارب بالمشاركة السياسية، فتاريخ قطر لا يشمل أى نوع من أنواع المشاركة السياسية سواء بمعناها الحديث، كما فى الكويتى أو حتى بمعناها التقليدى، فى تجربة الوحدة الإماراتية، ومن ثم لا توجد أى خبرات دستورية أو سياسية يمكن أن يستند لها القطريون للمطالبة بحد أدنى من الإصلاح السياسى، ثالثا، أنها لا تواجه تحديا من تيار الإسلام السياسى، رغم دعمها لحركاته فى دول «الربيع العربى»، لأنها لم تشهد أى نشاط لحركات إسلامية تهدف إلى تحقيق بعض التغيير فى الداخل، بالإضافة لعدم تسامح النظام مع أى شكل من أشكال النشاط السياسى عموماً أو النقد السياسى على وجه الخصوص، واستشهد الباحث الأمريكى بحادث الشاعر القطرى محمد بن راشد العجمى، «ابن الذيب» الذى واجه حكما بالسجن 15 عاماً بتهمة «التحريض على نظام الحكم»، فى قصيدة لم يذكر فيها النظام الحاكم فى قطر صراحة.

Sponsored Links

وأشار جينجلر إلى أن الطابع الاقتصادى لعب دورا فى استقرار قطر، رغم أنه كان الدافع الرئيسى فى خروج الاحتجاجات فى تونس ومصر، فقطر، حسب الباحث، هى «مكان لأغنى الناس فى العالم، ولديها عائدات من الغاز تكفى ليكون دخل الفرد 165 ألف دولار سنوياً.

شهدت قطر نتائج عكسية لدروها التدخلى الكبير فى المنطقة الذى تصاعد مع اندلاع الانتفاضات، وعكست التحولات فى ثلاث دول عربية أزمة الدور القطرى، ففى مصر، وبالتزامن تقريباً مع تنحى حمد، سقط الرئيس السابق، محمد مرسى، الذى دعمته الإمارة الخليجية خلال سنة واحدة فقط بسبعة مليارات دولار.

------------------------
الخبر : عاجل من المصدر .. الناجون من الربيع العربي.. قطر: نظام وراثي دعم «ربيع الإخوان» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا