الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

أحمد بلال أصغر مرشح بالغربية فى حواره:الفقراء والعمال يدعمونى.. والفلول والإخوان يحاربونى

Sponsored Links

يعتبر أحمد بلال، الصحفى بمؤسسة المصرى اليوم، من أصغر المرشحين فى محافظة الغربية، ويخوض جولة الإعادة مع 5 مرشحين آخرين للمنافسة على 3 مقاعد بدائرة بندر المحلة، بعد أن حصل فى الجولة الأولى للانتخابات على ٢٤ ألف صوت. وأكد المرشح أحمد بلال، خلال حوار أجريناه معه، أنه يتعرض لحملة تشويه منظمة يقف وراءها عدد من المرشحين من فلول الحزب الوطنى والإخوان لتشويه صورته، بدأت بإطلاق الشائعات ضده، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعى، ثم توزيع منشورات على المواطنين، وإلى نص الحوار:

■ لماذا تتعرض دوناً عن باقى المرشحين لتلك الحملة الشرسة؟

Sponsored Links

- أتعرض لحملة تشويه كبيرة منذ إعلان نيتى خوض الانتخابات، لأن الجميع يعلم رغبتى أن أكون صوتاً للضعفاء فى البرلمان المقبل، ممثلاً للعمال والفلاحين والفقراء، وأسعى لخدمتهم دون أى غرض آخر، لذا كنت الأكثر تعرضاً للهجوم من جانب رجال أعمال فاسدين من بقايا الوطنى، أو بعض المنتمين لجماعة الإخوان، أو منافسين غير شرفاء، بعد أن اتضحت الصورة لهم بأن العمال والفقراء يدعموننى، رغم أن دعايتى الانتخابية ليست كبيرة وأننى خطر عليهم فاتجهوا إلى الأساليب الملتوية، ولكن بفضل الله وحب أهالى المحلة حصلت على ٢٤ ألف صوت مكنتنى من دخول جولة الإعادة، رغم دعايتى الانتخابية البسيطة التى لم يكن هناك مجال للمقارنة بالدعايات الأخرى لمرشحين أنفقوا الملايين على دعايتهم الانتخابية، وتعرضت تلك البانارات البسيطة الخاصة بى لحملة منظمة لتقطيعها وإتلافها، ولكن هذا لم يؤثر مع الناس وزاد العمال والفلاحين والفقراء إصراراً على التصويت لصالحى.

■ ما ملامح برنامجك الانتخابى؟

- أطمح لعودة المحلة لسابق عصرها كقوة اقتصادية كبيرة وتشغيل جميع المصانع المتوقفة بها، وإنشاء منطقة صناعية يكون الهدف منها خلق فرص عمل جديدة للشباب وحل أزمة البطالة، وإعادة حقوق العمال الضائعة، وأن يكون للعامل مرتب يكفيه وأسرته لمواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة، وحقه فى نظام تأمين اجتماعى وصحى له ولأسرته، وأسعى للاهتمام بقضايا المرأة والشباب، وأستهدف حل مشاكل مدينة المحلة من ضعف الخدمات وتحسين حالة المرافق، وأمتلك برنامجاً انتخابياً يعتمد على قيامى بحصر معظم المشاكل التى تعانى منها المدينة، وسأعمل على حلها، كما سأقوم بفتح مكتب خدمات لتلقى شكاوى وطلبات أهالى المحلة والعمل على حلها، وسأتفرغ تماماً حال فوزى بثقة أهالى المحلة فى جولة الإعادة لحل تلك مشاكل.

■ ما موقفك من حكم الإخوان وثورة 30 يونيو؟

- كنت من أوائل الذين خرجوا للمطالبة بالإطاحة بحكم مرسى، وخرجت فى جميع المظاهرات ضدهم، ولم أخف يوما منهم لأنهم كانوا يخطفون الوطن ويحاولون طمس هويته، وكنت من أكثر الناس كرها لنظام الإخوان الذى فشل فى إدارة البلاد وأراد أن يوقع بين المصريين، ولكن بفضل الله وقوة وإرادة المصريين والدور العظيم للجيش المصرى الذى وقف بجانب الشعب فى مواجهة طغيان الإخوان نجحت ثورة الشعب فى الإطاحة بكابوس الإخوان، والفضل الأول بعد الله للجيش المصرى فى تخليص مصر من جماعة الإخوان، وكل مؤسسات الدولة التى وقفت فى وجه الإخوان هى مؤسسات وطنية.

■ ولكن بعض المنشورات التى يتم توزيعها ضدك تقول إنك ضد الجيش؟

- كذب وافتراء، وجميع مواقفى السياسية مسجلة سواء على صفحتى على فيسبوك أو فى البرامج التليفزيونية التى كنت أحضرها أو المؤتمرات والمظاهرات التى كنت أشارك فيها، فأنا أكن كل حب واحترام وتقدير للجيش المصرى العظيم، أعظم جيوش العالم الذى وقف مع إرادة الشعب، وأكن كل احترام وتقدير للقضاء المصرى، وكل تلك المنشورات والشائعات يقف وراءها منافسون لا علاقة لهم بالشرف والأمانة، ولك أن تتخيل، أن بعضهم قام بتأجير بعض المسجلين خطر لكتابة منشورات على جدران منزلى تسىء للرئيس عبدالفتاح السيسى ومؤسسات الدولة، وقاموا بتصويرها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعى، ولك أن تتخيل كيف وصل بهم الفكر العدائى ضدى، بالرغم أننى أقلهم إنفاقاً على تلك الانتخابات وكل حلمى فقط أن أشرف بتمثل بندر المحلة فى البرلمان.

■ من هم هؤلاء المرشحون الذين فعلوا ذلك؟

- جميع أهالى المحلة يعرفونهم، فهم بعض رجال الأعمال من بقايا الحزب الوطنى، الذين لا يمتلكون غير المال، ويعتقدون أن أموالهم تستطيع شراء كرسى فى البرلمان، لكنهم لا يعرفون حقيقة شعب المحلة العظيم الذى كان أول من وقف فى وجه مبارك، وكانوا شرارة الثورة الحقيقية، وبعض هؤلاء اتفقوا ضدى ولذا أتعرض لحملة تشويه وأكاذيب منظمة.

■ هل تنتمى إلى أى حزب سياسى؟

- أنا أنتمى إلى شعب المحلة العظيم، وأخوض هذه الانتخابات مستقلاً، ولكن لى مواقف ثابتة لن تتغير أبداً أنا ضد الفساد والظلم أنا مع الفقراء والعمال والفلاحين الذين يعانون من مشاكل كبيرة وأوضاعهم فى تدهور أنا مع حقوق المرأة المهمشة والشباب العاطل حتى يجد فرصة عمل مناسبة له.

■ كيف استعددت لجولة الإعادة؟

- برغم قلة الإمكانيات إلا أننى نظمت العديد من المؤتمرات والمسيرات التى طافت المحلة والتقيت بجميع أهالى المحلة الشرفاء وأتمنى أن يقفوا بجانبى فى جولة الإعادة، وأنا أثق فيهم لأننى منهم وأعيش بينهم وأشعر بمشاكلهم، وأشرب من نفس المياه التى يشربونها، وأعانى من نفس المشاكل التى يعانون منها، لذا قررت أن أكرس حياتى لخدمة شعب المحلة العظيم.

------------------------
الخبر : أحمد بلال أصغر مرشح بالغربية فى حواره:الفقراء والعمال يدعمونى.. والفلول والإخوان يحاربونى .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى