الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

المخرج خالد يوسف نائب «كفر شكر»: فوزي انتصار لثورتي «يناير ويونيو» (حوار)

Sponsored Links

قال المخرج خالد يوسف، عضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور، الفائز من الجولة الأولى بمقعد «كفر شكر» مسقط رأسه، إن مشهد فوزه انتصار لثورتى 25 يناير و30 يونيو، وعلى كل فلول الحزب الوطنى، وكل من يريد إعادة إنتاجه بسياسات مختلفة.

وأضاف «يوسف» في حوار لـ«المصرى اليوم»، أن الدائرة التي ترشح بها لها طابع ثورى منذ أيام المناضل خالد محيى الدين، الذي كان وأسرته أول من أعلنوا تأييده في السباق الانتخابى، مؤكدا أنه واجه حربا شرسة من كل رموز نظام مبارك الفاسد، وأن هدفه من دخول البرلمان بناء دولة العدالة، واستعادة حقوق أهالى «كفر شكر»، وإلى نص الحوار..

Sponsored Links

■ بداية.. ماذا يعنى فوزك في أول برلمان حقيقى بعد ثورتى يناير ويونيو؟

- فوزى انتصار لثورتى 25 يناير و30 يونيو، وهزيمة لكل فلول مبارك الفاسد، ومن يريد إعادة إنتاج هذا النظام، خاصة أن دائرتى «ثورية» منذ أيام المناضل خالد محيى الدين، الذي أعلن وأسرته تأييدهم لى في السباق الانتخابى، علما بأن أعضاء هذا النظام نظموا ضدى حربا ودفعوا أموالا طائلة كى لا أصل إلى البرلمان وكأن نظامهم لم يهد، أو نظامهم الذي يريدون إعادته أنا عقبة في طريقهم.

■ ولمن يرجع الفضل في حسمك المقعد من الجولة الأولى؟

- الفضل لله أولا، ثم لأبناء وأسر وشباب وسيدات كفر شكر الذين كانوا فوق مستوى ما يمكن أن نتخيله من الشرف وصمودهم أمام الإغراءات والضغوط الكبيرة التي كانوا يتعرضون لها، لثقتهم في شخصى، ولن أنسى لهم موقفهم العظيم بأنهم رفضوا كل تلك الرموز واختارونى ورشحونى وانتخبونى كى أكون صوتا لهم في برلمان 2016، واستعادة كرسى النائب السابق خالد محيى الدين على يد أحد أبنائه، خاصة أننى أعتبر نفسى بالفعل وليس بالقول أحد أبنائه.

■ لكن.. وأنت مخرج شهير، ما الدافع وراء ترشحك في البرلمان؟

- عندما شاركت في صنع دستور البلاد من خلال لجنة الخمسين، انتظرنا تحول نصوصه من حالة الجمود على الورق إلى واقع متحرك على الأرض، في انتظار البرلمان المقبل، وفى هذه الفترة استشعرت وجود هجمة شرسة من بعض الفاسدين والمفسدين والناهبين لثروات مصر، للعودة للحياة السياسية، والظهور للمشهد مرة أخرى، يبحثون عن موقع قدم في النظام، وهذا معناه أنهم سيحولون الدستور إلى حبر على ورق بنجاحهم في البرلمان، إضافة إلى عمل تشريعات مثل التشريعات السابقة التي كرست لإغناء الغنى وإفقار الفقير، ومن هذا المنطلق كان لزاما علىّ وعلى أي مخلص لديه فرصة للنجاح أن يتقدم.

■ وما هدفك الأساسى من البرلمان؟

- هدفى الأساسى بناء دولة العدالة، والشعب المصرى يتوق لقيام هذه الدولة، وتكافؤ الفرص والمساواة وعدم التمييز، وكل ذلك يحدث بتشريعات عادلة وتفعيل الدستور، ولكن من يصنع هذه التشريعات العادلة؟، ولو ترك كل واحد مثلى الساحة، وتأخر خطوة للوراء، وتقدم من وصفتهم بالمفسدين، ونجحوا في البرلمان، فأنا أتصور أنه بمثابة ضياع لـ 25 يناير و30 يونيو، وبالتالى نكون أهدرنا دماء الشهداء.

■ ما قضيتك الأساسية التي ستناضل من أجلها في البرلمان المقبل؟

- سأحارب من أجل إرساء دولة العدالة، في كل القطاعات، ومن أكثر القضايا حساسية في حياتنا العدالة الاجتماعية ودولة تكافؤ الفرص والمساواة، بمعنى أنه لو تقدم ابنى إلى كلية الشرطة أو الحربية أو لوظيفة في الحكومة، يكون «فى بطنى بطيخة صيفى» أنه سيعين لكفاءته وليس لأنى وصيت عليه لمنصبى، وهذه المنظومة لن يضبطها إلا التشريعات العادلة.

■ ولكن أنت متهم بدعمك من بعض المسؤولين والمؤسسات للفوز في البرلمان؟.

- من يروجون لهذه الفكرة يريدون بعد نجاحى أن يقولوا «الدولة اللى نجحته»، فهم يبحثون لهم عن شماعة يعلقون عليها فشلهم، وللعلم أنا لم أتحرك تجاه أي مؤسسة في غير القضايا التي تخص خدمات عامة وحقوق أهالى دائرتى، التي إن لم يستجب لها مسؤول يجب محاكمته ومساءلته أمام مجلس النواب عندما يكون موجودا.

■ بكل صراحة.. كيف تخرج مصر من أزمتها السياسية الراهنة؟

- لن تخرج مصر من الأزمة ولن تتم السيطرة على الإرهاب الموجود أو حسم قضية الجماعات المتطرفة، أو نكسب معركة الإنسان التي نمر بها بشكل عام، إلا بإقامة دولة العدالة.

------------------------
الخبر : المخرج خالد يوسف نائب «كفر شكر»: فوزي انتصار لثورتي «يناير ويونيو» (حوار) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى