الارشيف / أخبار مصر / محافظات

بالصور.. "اليوم السابع" يرصد مشاكل الأقزام فى الإسكندرية

Sponsored Links
فئة الأقزام هى فئة من المجتمع تواجه الكثير من التحديات، التى يواجهها البعض بشجاعة، فى حين تتسبب نظرة المجتمع المتدنية لهم بإحباط، بما يعد إهدارا لطاقات فئة من فئات الشعب.

وتعد الجمعية المصرية للأقزام بالإسكندرية والتابعة لوزارة التضامن الاجتماعى هى الكيان الرسمى الوحيد الذى يقوم برعاية تلك الفئة، إلا أن الجمعية لا تستطيع أن تواجه كل مشاكل الأقزام، ومازالت الحياة ليست وردية أمامهم، بل محفوفة بالمخاطر والتحديات.

اليوم السابع التقى بعدد من أعضاء الجمعية لرصد المعاناة اليومية التى تعانى منها تلك الفئة، التى ظلت مهمشة من الدولة سنوات طويلة.

Sponsored Links

سناء تقول لـ"اليوم السابع" "واجهت صعوبة فى الحصول على فرصة عمل، بالرغم أنى أعمل حاليا بكل جد واجتهاد لا يقل إنتاجى على شخص طبيعى"، مضيفة: "الإعاقة الحقيقية هى إعاقة التفكير والإدراك والتشوه فى الأفكار، ولابد من نشر التوعية بين المجتمع للحد من النظرة المتدنية أو الساخرة لنا، فالقزم هو إنسان طبيعى يعمل ويجتهد لا ذنب لها فى إعاقته".

حسن محمود محمد، عضو الجمعية المصرية للأقزام يعمل مأمور جمارك متزوج ولديه طفلان، قال: "عانيت حتى وجدت فرصة عملى، فى ظل تهميش الأقزام على مدى سنوات طويلة، وأهم المشكلات التى تواجة الأقزام هى مشكلة التعيبن وإيجاد فرصة عمل حقيقية، وبالرغم من أن منح الأقزام شهادة 5% للتعيين ضمن نسبة المعاقين فى أى مؤسسة، إلا أنها ليست كافية لحل كل مشاكل الأقزام".

وقال "عدم موافقة الدولة إلى الآن لحصول القزم على سيارة مجهزة يعرض حياته إلى الخط، فالدولة لا تعتبرنا من المعاقين ولا من الأسوياء، ونطالب بتغيير اللائحة لتتضمن الأقزام ضمن المستحقين للحصول على السيارة الخاصة.

وطالب بإدراج الأقزام ضمن الفئات التى تتم معالجتها على نفقة الدولة، لأن هناك الكثيرين من قصار القامة ليسوا تحت مظلة التأمين الصحى وظروفهم المادية لا تسمح بتلقى العلاج اللازم فى المستشفيات الخاصة".

شعبان أحمد عاطل "لدى 43 عاما، حاولت جاهدا أن أجد فرصة عمل ولم أتمكن من ذلك بعد أن رفضت مصانع عديدة منحى فرصة عمل، وأنا لا أعرف ماذا أفعل، مضيفا: "نتعرض يوميا إلى مضايقات سخيفة وسخرية من المجتمع ككل، نتيجة قصور اهتمام الدولة، ويعاملنا الناس على أننا كائن غريب".

عبد السلام عبد العزيز وشهرته "سلم الصغير" حاصل على دبلوم تجارة ويعمل أعمال حرة، قال "لابد من تغيير نظرة المجتمع لنا، نحن مواطنون لنا حقوق وعلينا واجبات، وبالرغم ما نتعرض له من سخرية مستمرة من المجتمع، إلا أننا نسعى للنجاح، والاجتهاد وتأدية واجبنا".

وأضاف: "أنا أول قزم فى مصر أحصل على شهادة التأهيل 5%، وعندما توجهت إلى القوى العاملة بالإسكندرية، عرض على وظيفة عامل بوفية "قهوجى"، وكانت لى طموحات أكبر فى حياتى، خاصة أن هناك فرص عمل يحصل عليها الأسوياء أفضل، والأقزام يستطيعون إثبات الكفاءة فى العمل فى أى مجال.

فيما أشارت نسرين حامد مسؤلة المرأة بالجمعية المصرية للأقزام بالإسكندرية ومرشحة لعضوية مجلس الأمومة والطفولة، إلى أنه لا يمكن حصر أعداد الأقزام بالإسكندرية، حيث لا توجد إحصائيات رسمية للدولة بذلك، كما أن الجمعية لا تستطيع حصر أعدادهم بالإسكندرية، نظرا لتقوقع العديد منهم داخل منازلهم يصيبهم بالاكتئاب.

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

------------------------
الخبر : بالصور.. "اليوم السابع" يرصد مشاكل الأقزام فى الإسكندرية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : فى الجول

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى