الارشيف / أخبار مصر / محافظات

تحت شعار «يلا نلحق السويس».. حملة شعبية لمواجهة المال السياسي في انتخابات الإعادة

Sponsored Links

انطلقت في محافظة السويس حملة شعبية تحت اسم «يلا نلحق السويس» تستهدف مواجهة المال السياسي في الانتخابات، خاصة عقب ما شهدته المرحلة الأولى من شراء مرشحين الأصوات الانتخابية بشكل واسع.

وشارك عدد كبير من الشباب بمحافظة السويس في الحملة، مطالبين المواطنين بالانضمام لهم والحفاظ على سمعة المحافظة ذات الحس الوطني العالي دائما التي اندلعت منها شرارة ثورة 25 يناير وقدمت أوائل شهداء الثورة، ونشر الشباب صورا كاريكاتيرية تسخر من الرشاوى الانتخابية.

Sponsored Links

وقال محمد عبدالغني، أحد المشاركين بالحملة: "ندعو السوايسة للوقوف صف واحد من أجل هزيمة المال السياسي في انتخابات الإعادة، ونحن على ثقة من قدرة المواطنين في السويس على مواجهة المال السياسي وهزيمته خلال انتخابات الإعادة".

وأضاف عبدالله حسني، عضو مركز السويس للحماية القانونية، أن "ما دفع الشباب بالسويس للمشاركة في هذة الحملة هو الجرائم الانتخابية التي ارتكبها رجال أعمال في السويس خلال المرحلة الأولى للانتخابات الذين قاموا بشراء الصوات بشكل واسع".

وقال مواطنون من سكان قرية عامر بحي الجناين بالسويس وسكان بمنطقة الغريب السكنية بوسط المدينة، إن أشخاصا قاموا بجمع صور بطاقات شخصية من مواطنين ودفع مبالغ مالية بقيمة 200 جنيه لكل شخص سلم صورة بطاقتة الشخصية من أجل التصويت في انتخابات الإعادة القادمة في محافظة السويس.

ويتنافس في انتخابات الإعادة بالسويس 8 مرشحين للحصول على 4 مقاعد برلمانية مخصصة لدائرة محافظة السويس الانتخابية.

وأوضح عبدالرحيم عبده، موظف من سكان قرية عامر بحي الجناين، أن "أنصار أحد المرشحين للانتخابات بالسويس قاموا بجمع صور بطاقات لعدد كبير من الأسر والأشخاص الفقراء وقاموا بتسليمهم 200 جنيه لكل شخص مقابل التصويت في انتخابات الإعادة".

وأشار عبدالرحيم إلى أن "هؤلا كانوا قد ظهروا خلال انتخابات المرحلة الأولى وقاموا بدفع رشاوى مالية وظهروا حاليا مرة أخرى".

وأكد عبدالله سالم، عضو المركز المصري للحماية القانونية بالسويس، "أننا رصدنا داخل منطقة الغريب السكنية بوسط مدينة السويس قيام أنصار أحد المرشحين بجمع صور بطاقات أشخاص مقابل 200 جنيه لكل شخص من أجل التصويت في انتخابات الإعادة".

وأوضح سالم، أنهم يقومون بتوزيع الأموال مبكرا لهدفين الأول صناعة إيحاء أن المرشح صاحب الأموال الملقب بمرجان أحمد مرجان قادر على الحشد، وثانيا من أجل ضمان الأصوات الانتخابية خلال مرحلة الإعادة.

من جانب آخر، بدأت الرشاوى الانتخابية، لشراء الأصوات في جولة الإعادة للانتخابات البرلمانية بالسويس مبكرًا، حيث تداول السوايسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا تؤكد قيام أحد المرشحين بالحديث مع أحد أنصاره على الـ«واتس آب» بشبكة الإنترنت تظهر اتفاقهما على شراء 380 صوتا من بعض المناطق التي يقطنها الفقراء ومحدودى الدخل بالقطاع الريفي بحي الجناين.

وبدأ الحديث فيما بينهما باتصال مناصر المرشح بقوله: "وعليكم السلام يا سيادة النائب ما بتردش على التليفون ليه مدوخنى عليك، المهم في ناس في العمدة وأبو حسين 380 فردا مطلوب تبعتلي فلوس ليهم ضروري زى ما اتفقنا"، فرد عليه المرشح بقوله: "معلش احنا في مرحلة خطرة والكلام في التليفونات بحساب، خلينا على الواتس".

ورد مناصر المرشح بقوله: "تمام يا حج مطلوب فلوس للناس وماتنساش حسنتى عشان أنا تعبت معاك"، ورد المرشح: "مطلوب كام عشان أبعتلك الفلوس وعاوزك تشد حيلك شوية، عشان ده مش شغل بضمير، بص خلص فيهم أول يوم يروحوا، مش عايز مشاكل محدش يشوفك، ركز جامد عشان العيون علينا مركزة".

------------------------
الخبر : تحت شعار «يلا نلحق السويس».. حملة شعبية لمواجهة المال السياسي في انتخابات الإعادة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق محافظات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا