الارشيف / الاقتصاد

خبر اقتصادى: مصدر بـ«الزراعة»: تقارير الخدمات البيطرية عن تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية بالمجان «وهم»

اسرار الاسبوع - يتم رفع أخبار مغلوطة عن عدد حالات البؤر الحقيقية للمرض
- ارتفاع المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشتوية لـ5.3 مليون فدان
- لجنة علمية لإنشاء الغابات بمصر بالتعاون مع ألمانيا
أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية، استمرار الحملات الخاصة بالتحصين الحلقي المجاني للماشية بالمحافظات المختلفة، لرفع المعاناه عن كاهل صغار المربيين.

وقال رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، الدكتور إبراهيم محروس، في تصريحات صحفية له اليوم الإثنين، إنه تم التنسيق مع المحافظات المختلفة لضبط أسواق الماشية ومراقبتها، لمنع دخول الحيوانات المهربة من ليبيا، فضلا عن اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتسجيل وترقيم وتحصين الحيوانات في الأسواق، فضلا عن تطهيرها بعد عمليات الفض.

Sponsored Links

وأهاب رئيس الخدمات البيطرية، بالمربيين عدم التعامل مع الحيوانات المهربة من ليبيا، أو إدخالها وخلطها مع الحيوانات المحلية حتى لا تتنقل إليها أي إصابة أو عدوى.

من جانبه، أكد مصدر بوزارة الزراعة، أن "كافة التقارير التي ترفع لرئيس الهيئة ليست دقيقة وأغلبها مغلوط"، لافتا إلى أنه "لا يوجد تحصين مجاني للماشية، ولا يوجد شئ اسمه رفع العبء عن المواطنين، وأن الحديث عن التحصينات المجانية وهم بينما يتم تحصيل مبلغ 13 جنيه عن كل رأس".

وأضاف: "الأرقام التي تصل لرئيس الهيئة بخصوص عدد الإصابات والبؤر لمرض الحمى القلاعية كلها غير صحيحة، وهذا لعدم توعية المواطنين بحقيقة الموققف"، مؤكدا أن "الهيئة تكافح المرض بشكل غير مدروس".

وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، لـ«الشروق»، إلى أن "وزير الزراعة كان قد صرح بأنه تم تدبير حوالي 35 مليون جنيه، لشراء تحصينات المواشي ضد مرض الحمى القلاعية وتوفيرها للمواطنين بالمجان بكافة محافظات الجمهورية، حتى تكون وسيلة جيدة لتشجيع المواطنين على الإقبال لتحصين مواشيهم دون قلق، ويتم السيطرة على المرض الوبائي بل والقضاء عليه، منوها إلى أنه لا توجد أمصال أو لقاحات متوفرة حاليا لتطبيق تلك المنظومة، وأنه يتم حاليا التحصين باللقاحات القديمة".

في سياق آخر، أظهر تقرير صادر عن الإدارة المركزية لشئون المديريات الزراعة على مستوى الجمهورية، بشأن المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشتوية حتى الآن، ارتفاع المساحات المنزرعة لـ5 ملايين و370 ألفًا و486 فدانًا، منها القمح 3 ملايين و423 ألف 765 فدانًا، والفول البلدي 90 ألف و33 فدانًا، والشعير 156 ألف و546 فدانًا، وارتفاع المساحات المنزرعة برسيم لمليون و512 ألف و566 فدان، فيما بلغت مساحات الكتان 12 ألف فدان، ومحصول العدس 1622 فدان، والثوم 27 ألف و656 فدانًا، والبصل 137 ألف و962 فدانًا، ومشاتل بصل 20 ألف و431 فدانًا.

وأكد تقرير وزارة الزراعة الصادر، اليوم، أن حصر المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشتوية حالياً هو حصر مبدئي، ويجرى حاليًا حصر باقي الأراضي بالمحافظات المختلفة، مشيرًا إلى أن الوزارة تتابع كافة المساحات المزروعة للوصول إلى أعلى معدلات الإنتاجية، من خلال ندوات تثقيفية وتطبيقية على أرض الواقع، إضافة إلى متابعة اللجان آلية توزيع الأسمدة والرقابة على الجمعيات، وحث المزارعين على زيادة المساحات المنزرعة لسد الفجوة الاستهلاكية.

------------------------
الخبر : خبر اقتصادى: مصدر بـ«الزراعة»: تقارير الخدمات البيطرية عن تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية بالمجان «وهم» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا