الارشيف / الاقتصاد

مصادر: نسب الخصم المقدمة للصيدليات الكبيرة تطبق على المتوسطة والصغيرة

Sponsored Links

كشف مصدر مسؤل أن جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية تلقي بلاغ من أحد مسؤولي نقابة الصيادلة والذي اتهم شركات التوزيع بالتلاعب في الأسواق، ما دفع الجهاز للتحقيق في القطاع وتوصل إلى ما تم إقراره أمس بتحويل 4 شركات لتوزيع الأدوية للنيابة بتهمة مخالفة القانون.

وتمثلت مخالفة الشركات في الاتفاق على توحيد السياسات التسويقية والبيعية المتمثلة في تقليص فترات الائتمان وتخفيض نسب الخصم النقدي الممنوحة للصيدليات الصغيرة والمتوسطة، ما يخالف مواد قانون حماية المنافسة والتي تمنع الاتفاق بين الشركات على السياسات التسويقية بما يضر بالأسواق.

Sponsored Links

من جانبه انتقد أحد أعضاء رابطة شركات توزيع الأدوية قرار حماية المنافسة، موضحا أن أسبابه غير واضحة، خاصة أن الأدوية تخضع لتسعير من الدولة فضلا عن أن هامش أرباح الصيادلة والموزعين محدد من جانب وزارة الصحة وبالتالي لا يمكن لأي من شركات التوزيع فرض نسب مختلف عما حددته الوزارة .

وأشار إلى أن هناك «عُرف» يحكم عمليات بيع الأدوية من الموزعين إلى الصيادلة خاصة في عمليات البيع «بالاجل»، موضحا أن النسبة تتم بناءً على الاتفاق بين الصيدلية والموزع، كما أشار إلى أن هناك نحو 53 شركة تعمل في مجال توزيع الأدوية وأن أي منتج دوائي هناك نحو 10 شركات تبيعه وبالتالي من المستحيل الاتفاق بينهم.

واوضح أن الاجتماعات بين أعضاء الرابطة تتم بهدف معرفة المشاكل التي تواجه القطاع وكان أبرزها عدم توافر الدولار ولكن لا يتم فيها الاتفاق على نسب خصم أو غيرها.

في سياق متصل قال أحد رؤساء شركة توزيع، فضل عدم ذكر اسمه، إن هناك مخازن للأدوية تعمل بصورة غير رسمية في السوق المصري وهو ما يحتاج إلى مراجعة إلا أن شركات التوزيع الرسمية تخضع إلى الآليات التي حددتها وزارة الصحة.

واكد أن نسب الخصم التي تقدمها شركات التوزيع هي نفس النسب المطبقة على الصيدليات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة ولا يمكن التغيير فيها.

------------------------
الخبر : مصادر: نسب الخصم المقدمة للصيدليات الكبيرة تطبق على المتوسطة والصغيرة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى