الارشيف / اسرار النجوم

غيرة "سعاد حسنى "وشقيقتها "نجاه الصغيرة"بسبب الوسط الفنى

كتبت-ندى عاطف

كان من الواضح وجود غيرة بين سعاد ونجاة دوماً بسبب دخولهما فى الوسط الفنى سوياً، مما تسبب فى فتور فى العلاقة بينهما، ولم تكن علاقتهما كشقيقتين فى عالم الفن تجمعهما صفة مشتركة وهى حب الغناء والطرب.

Sponsored Links

 من المعروف  أن "نجاة الصغيرة "شقيقة الفنانة الراحلة "سعاد حسنى"، حيث تكبرها بـ5 سنوات، وقد نشأت الفنانتان فى بيت واحد عرف باسم "بيت الفنانين"،
 وتميزت كل منهما بميزة فنية مختلفة عن الأخرى، فتميزت نجاة الصغيرة بصوتها الساحر وإحساسها الرائع، أما سعاد حسنى تميزت بحبها للكاميرا ونجاحها فى الوقوف أمامها وقدراتها الماهرة على التمثيل .
ورغم خروج نجاة الصغيرة وسعاد حسنى من بيت واحد، إلا إنهما لم يجمعهما فيلم واحد طيلة مشوارهما الفنى ، ولم يظهرا سويا فى أى لقاء تلفزيونى، ولم تجمعهما أغنية واحدة، وعاشا وكأنهما ليسا أشقاء .
اختلف المشوار الفنى لنجاة الصغيرة عن مشوار سعاد حسنى، حيث بدأت نجاة الغناء فى التجمعات العائلية فى سن 5 سنوات،
وقدمت أول فيلم لها بعنوان "هدية" عام 1947 في سن الثامنة، وكتب عنها " فكرى أباظة " الكاتب الصحفى  في بداية ظهورها "إنها الصغيرة التي تحتاج إلى رعاية حتى يشتد عودها ،
وفى حاجة إلى عناية حتى تكبر وهى محافظة لموهبتها ،مبقية على نضارتها".
أما السندريلا فكان صاحب الفضل في اكتشاف موهبتها الفنية هو الشاعر عبد الرحمن الخميسي، و أشركها في مسرحيته هاملت لشكسبير في دور «أوفيليا»، ثم ضمها المخرج هنري بركات لطاقم فيلمه حسن ونعيمة في دور نعيمة وأصدر الفيلم في عام 1959.
 وعندما بلغت نجاة سن التاسعة عشر كلف والدها شقيقها الأكبر " عز الدين " ليدربها على حفظ أغاني السيدة " أم كلثوم" لتقوم بأدائها فيما بعد في حفلات الفرقة، وتصل نجاة لدرجة الإتقان حتى أمكنها تقليد " أم كلثوم "،
وتبدأ مرحلة جديدة في مشوارها الفني.
أما سعاد حسنى ، فانطلقت فى عالم السينما بعد أول فيلم لها "حسن ونعيمة"، وقدمت العديد من الأفلام التى حققت نجاحا ساحقا خاصة فى الفترة من 1959 وحتى 1970
 حياتهما الشخصية
تزوجت نجاة فى سنة 1955 وهى فى عمر 17 عاما من كمال منسى، وهو أحد أصدقاء شقيقها، والذى ساعدها على النجاح فى تلك المرحلة، إذ كان معجبا بصوتها بشدة، وأحضر لها كبار المؤلفين والملحنين الذين قدموها بشكل مميز،
 ثم انفصلا بعد زواج دام 4 سنوات وأنجبت منه طفلها الوحيد "وليد"، ثم تزوجت  من المخرج حسام الدين مصطفى، الذى أخرج لها فيلم شاطئ المرح مع يوسف فخرالدين فى سنة 1967، ولكن هذه الزيجة لم تستمر لفترة طويلة، لتعلن بعدها تفرغها لابنها وفنها، ولم تتزوج مرة أخرى.
أما السندريلا فقد تزوجت 5 مرات ، كانت الأولى منها وغير المؤكدة حتى الآن زواجها من الفنان عبد الحليم حافظ ، ثم تزوجت المخرج صلاح كريم لمدة عام، ثم على بدرخان لمدة 11 عاما، ثم زكى فطين عبد الوهاب لعدة أشهر فقط ،
ثم زوجها الأخير الكاتب ماهر عواد والذى ظلت على ذمته حتى توفت ، ورغم زواجها 5 مرات إلا أنها لم تنجب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا