فؤاد المهندس.. «أستاذ» الضحكة الصافية

0 تعليق 26 ارسل طباعة تبليغ

اشتهر بخفة ظله وقدراته التمثيلية الرائعة التى منحتنا أوقاتًا سعيدة بأعماله المسرحية وأفلامه وحتى أعماله الغنائية، إنه الفنان الكوميدى فؤاد المهندس الذى يحفل تاريخه بالكثير من الأفلام والمسرحيات والأغانى التى لاقت نجاحا جماهيريا فى وقت عرضها، وما زالت حتى الآن كلما عرضت على شاشات التليفزيون ترسم البهجة على وجوهنا.

ولد فؤاد زكى محمد المهندس فى 6 سبتمبر لعام 1925، وتوفى فى 16 من سبتمبر لعام 2006 عن عمر ناهز 82 عامًا إثر أزمة قلبية مفاجئة.

Sponsored Links

والمهندس هو ابن حى العباسية بالقاهرة وله 3 أشقاء وكان ترتيبه الثالث من بين أشقائة، وهم الإذاعية المخضرمة صفية، ودرية، وهما الأكبر سنًا عن المهندس، وسامى أخوه الأصغر، وكان والده زكى المهندس عالمًا لغويًا، والذى كان له الفضل الأول فى تنمية مواهبة الفنية، وقد ورث عنه خفة الدم التى ميزته طوال مشواره الفنى، وقد نشأ بمدارس العزب التركية والتى كان لها فضل كبير فى تكوين شخصيته.

والتحق المهندس بكلية التجارة، التى كانت النواة الأولى لدخوله مجال التمثيل حيث التحق بفريق التمثيل وحينها شاهده الفنان الراحل نجيب الريحانى الذى أبدى إعجابه الكبير بالمهندس فى مسرحية «الدنيا على كف عفريت» فضمه لفرقته المسرحية، لعله يحظى بفرصة فى أحد الأدوار، وبعد وفاة الفنان نجيب الريحانى، انضم لفرقة «ساعة لقلبك»، التى تم تأسيسها فى مطلع الخمسينيات، وكانت بدايته مع التمثيل عام 1954 فى فيلم «بنت الجيران»، حيث بدأ بالأدوار الثانوية فى دور السنيد للبطل، وبعد ذلك قدم البطولة المطلقة مع الفنانة القديرة شويكار.

تزوج فؤاد المهندس فى حياته مرتين، المرة الأولى كانت من السيدة عفت سرور نجيب، وهى من خارج الوسط الفنى، وقد أنجب منها ولدين هما أحمد ومحمد، أما الزوجة الثانية فكانت الفنانة شويكار.

ويعرف عن المهندس أنه لا يخرج عن النص المكتوب ولكن أثناء عرض مسرحية (أنا وهو وهى) فاجأ المهندس الفنانة شويكار بطلب يدها عندما خرج عن النص، وقال مقولته الشهيرة (تتجوزينى يا بسكوتة)، فما كان من شويكار إلا قيامها بالرد (بحبك).

وعاش الثنائى طيلة 20 عامًا، وذلك قبل أن ينفصلا، وشكّلا خلال تلك الأعوام ثنائيًا فنيًا وأسريًا ناجحًا، ويعدان الثنائى الأشهر فى تاريخ الفن، وقد جمعت بينهما أعمال كثيرة ما بين مسرح وأفلام وأغان وصلت إلى أكثر من 26 فيلمًا يعد أشهرها وأهمها «مطاردة غرامية» و«العتبة جزاز»، وغيرهما، كما جمع بينهما الكثير من الأعمال المسرحية كان أهمها «السكرتير الفنى» و«سيدتى الجميلة».

أفلام المهندس

قدم فؤاد المهندس أكثر من 70 فيلمًا جمعت ما بين التراجيدى والكوميدى، وكانت أهم أفلامه ما قام بتقديمه مع شريكته فى النجاح الفنانة شويكار، فكان من أنجح أفلامهما فيلم مطاردة غرامية، من إنتاج عام 1968، ومن إخراج نجدى حافظ.

وتدور أحداث الفيلم حول منير وهو شاب ثرى يعمل مراقبًا جويًا، يخدمه رجل غريب الأطوار لا هم له إلا السيطرة على ثروته، والذى يحاول بكل الطرق أن يبعده تمامًا عن حب منى التى تعشقه وتتمنى الزواج منه، فيجد منير نفسه واقعًا فى حب خمس مضيفات ينتمين لجنسيات مختلفة، لكن المشكلة كذلك أن منير قد صار لديه ولع مرضى وغير طبيعى بالأحذية النسائية، وهو الولع الذى يتسرب إلى الطبيب النفسى الذى يحاول علاجه.

كما قدم مع الفنانة شويكارأيضاً فيلم العتبة جزاز لعام 1968، وهو فيلم من إخراج نيازى مصطفى، ويحكى عن أفراد شبكة تجسس يزاولون نشاطهم فى أحد الملاهى والتى يرأسها عباس الذى لا يرتاح لعميل المنظمة ماكس فيأمر أعوانه بقتله، ثم تجند أجهزة الأمن هدى لصالحهم فهى مساعدة عباس، ويتردد عبدالحفيظ الشبيه بماكس على الملهى ويتوهم أفراد الشبكة أنه لم يمت، فتستغل أجهزة الأمن ذلك فيطلبون من عبدالحفيظ التمادى فى تمثيل دور ماكس حتى يعرفوا أسرار الشبكة وتحركاتها وبالفعل تقع فى قبضتهم.

أهم المسرحيات

على الرغم من أن المهندس قدم ما يقرب من 70 فيلما سينمائيا إلا أنه أحب المسرح بشكل كبير وظل معشوقه الأول، حيث أراد تقديم رسائل مجتمعية من خلال مسرحه، وقد آمن بضرورة وأهمية ذلك، فقدم مثلًا مشكلات الأبناء مع آبائهم وأهمية مناقشة الآراء بين الأسرة حين قدم مسرحية «سك على بناتك»، وهى مسرحية كوميدية قدمها لأول مرة عام 1980.

ولا تزال المسرحية تعرض حتى الآن بنفس المشاهدة والمردود من الجماهير، وكان بها مشهد يعد هو الأشهر حيث لم يكن مجرد تمثيل فكان المهندس يقوم بضرب سناء يونس بأداة ضرب حقيقية، وكانت تقوم بحيلة لتفادى قوة الضرب فكانت تضع عددا من طبقات الأقمشة، ولم تكن تلك المرة الوحيدة التى يقوم المهندس بضرب سناء يونس بها، ولكن تلقت الضرب بنفس الأداة فى مشهد آخر لمسرحية «هالة حبيبتى» التى تم عرضها عام 1985، والتى ناقش بها المشكلات التى تواجه الملاجئ، وسوء معاملة الأطفال بها، وقد أحب المسرحية الأطفال قبل الكبار.

وقدم المهندس مسرحية «السكرتير الفنى» التى تم عرضها عام 1968 وشارك فى بطولتها معه كل من الفنانة شويكار وعبدالمنعم مدبولى، ونظيم شعراوى، وعبدالوارث عسر، وهى من تأليف كل من بديع خيرى ونجيب الريحانى، ومن إخراج عبدالمنعم مدبولى كمخرج مسرحى، ونور الدمرداش كمخرج تليفزيونى.

وكانت المسرحية تحكى عن مدرس جغرافيا فى مدرسة ابتدائى، يقوم بشرح نظرية دوران الأرض حول نفسها لتلاميذه بالمدرسة، ثم يأتى ولى أمر أحد التلاميذ وهو بائع سمك جاهل ليتشاجر مع الأستاذ رافضًا النظرية، ويطلب الناظر من الأستاذ أن يغير رأيه حتى لا تفقد المدرسة النقود الكثيرة التى يدفعها بائع السمك للمدرسة، ولكن الأستاذ يرفض حتى لو كلفه الأمر ترك العمل.

وقدم المهندس أيضا مسرحية «سيدتى الجميلة»، التى تعتبر من روائع المسرح، حيث قدم فيها المهندس أداء رائعا برفقه شريكته الفنانة شويكار، وتم عرضها عام 1969، وقام بمشاركتهما البطولة كل من الفنان حسن مصطفى، والفنان جمال إسماعيل، وكانت من تأليف جورج برنارد شو كقصة، وسمير خفاجى كاقتباس، ومن إخراج حسن عبدالسلام مخرجا مسرحيا، وأحمد توفيق مخرجا تليفزيونيا. وتدور أحداث المسرحية حول كمال (فؤاد المهندس) الذى يبحث عن امرأة جميلة ليقدمها للملك كزوجته، فتقوم بسرقته نشالة تدعى صدفة (شويكار) فيعجب بشخصيتها المتوحشة وتطلب منه تعليمها آداب الإتيكيت، ويوافق ويقوم بتعليمها كيفية التصرف مع الملك.

«كلمتين وبس» برنامج إذاعى قدم عرضًا لسلبيات المجتمع

قام المهندس بتقديم برنامج «كلمتين وبس» الذى بدأ تقديمه فى عام 1968، وقد اهتم بتقديم وعرض السلبيات التى واجهت المجتمع المصرى والمؤسسات الحكومية من خلال أسلوب درامى، وكان البرنامج يقدم بشكل يومى، حيث كان يبدأ كل صباح فى الساعة الثامنة صباحًا، وكان له جمهور عريض من محبى المسلسلات الإذاعية، وكان يقوم بكتابته أحمد شفيق، ويخرجه المخرج يوسف حجازى، وقد استمر لمدة 35 عاما.

كان المهندس يلقب بالأستاذ، وقد استحق ذلك اللقب، حيث قام بتقديم جيل كامل من نجوم الكوميديا، وكان أشهرهم على الإطلاق شريكته فى النجاح الفنانة شويكار حيث قدمها لأول مرة من خلال مسرحية السكرتير الفنى فى أواخر عام 1962، كما قام المهندس بمنح الفرصة للنجم عادل إمام، حين منحه دور سكرتير المحامى دسوقى فى مسرحية (أنا وهو وهى) التى عرضت عام 1964 وتعتبر أول فرصة حقيقية له، ثم توالت أعمالهما بعد ذلك وجمع بينهما أكثر من عمل، حيث قدم (إمام) دورًا فى مسرحية (حالة حب) أمام المهندس، كما قدما سوياً مسرحية (أنا فين وانتِ فين) التى تم عرضها عام 1965، إضافة إلى العديد من الأفلام كان أبرزها فيلم خمسة باب، وفيلم زوج تحت الطلب، وفيلم خلى بالك من جيرانك.

وجمعت المهندس أعمال كثيرة مع الفنانة شريهان التى شاركته فى مسرحية سك على بناتك، التى تعد من أهم المسرحيات حيث ناقشت قضية الأسرة بشكل كوميدى رائع، وقد حققت نجاحا كبيرا فى وقتها، والتى تم عرضها لأول مرة عام 1980، كما شاركت شريهان مع فؤاد المهندس فى واحدة من أجمل المسرحيات وهى مسرحية علشان خاطر عيونك التى حققت وقت عرضها نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، وقد تم عرضها لأول مرة عام 1987.

وشكل المهندس مع الفنان عبدالمنعم مدبولى ثنائيًا كوميديًا ناجحًا، حيث قاما سويًا بعمل أكثر الأعمال البارزة والكوميدية فى تاريخ الفن، فقدم المهندس مع مدبولى، برنامج ساعة لقلبك وهو برنامج إذاعى فكاهى مصرى بدأ فى عام 1953م، ويعتبر هذا البرنامج إحدى أهم العلامات فى تاريخ الإذاعة المصرية، كما قدما العديد من الأفلام والمسرحيات، فقدما معاً مسرحية أنا وهو وهى وكانت من إنتاج 1963، وقد قام بالتأليف والإخراج الفنان عبدالمنعم مدبولى، وشارك البطولة مع فؤاد المهندس شويكار، صلاح يسرى، سلامة إلياس، وعادل إمام، والضيف أحمد، وأخرجها للتليفزيون نور الدمرداش.

وقدما معاً مسرحية حالة حب من إنتاج عام 1967، تأليف سمير خفاجى، وشاركهما البطولة شويكار، وعادل إمام، وسهير البارونى، وصفاء الشامى، وقدما أيضًا مسرحية أنا وهى وسموه، حيث قام الفنان عبدالمنعم مدبولى بإخراجها، وكانت من إنتاج 1966، تأليف سمير خفاجى، وبهجت قمر، وقد شاركه البطولة شويكار ونظيم شعراوى، ومحمد يوسف، وعبدالله فرغلى، وأخرجها للتليفزيون أحمد توفيق. وقام الفنان عبدالمنعم مدبولى بإخراج مسرحية حواء الساعة 12 التى كانت من إنتاج عام 1968، وتأليف سمير خفاجى، وبهجت قمر، وقد شارك البطولة بجانب المهندس الفنانة شويكار وزهرة العلا، وعبدالله فرغلى، وأخرجها للتليفزيون فايز حجاب، كما قدم الثنائى معًا مسرحية السكرتير الفنى التى كانت من إنتاج عام 1968، وقام بإخراجها الفنان عبدالمنعم مدبولى وهى من تأليف بديع خيرى، وشاركهما البطولة شويكار ومديحة حمدى، وعبدالوارث عسر، وأخرجها للتليفزيون نور الدمرداش.

الأغانى

تميز المهندس أيضًا بتقديم أعمال فى التليفزيون خاصة للأطفال كان أشهرها فوازير عمو فؤاد فى شهر رمضان، والتى أحبها الأطفال كثيرًا، كما كان المهندس يحب الغناء حيث أصبح الغناء فى مسرحياته وأفلامه له طابع خاص، فقدم أغانى كثيرة منها أغان للأطفال، أشهرها أغنية رايح أجيب الديب من ديله، من مسرحية أنا فين وانتِ فين، والتى قدمها مع الفنانة شويكار، وأغان خاصة بشهر رمضان الكريم، والتى مازالت تردد حتى الآن، وكان أشهرها أغنية الصيام مش كده التى أداها كدويتو بالمشاركة مع الفنانة شويكار.

وقدم أغنيتة الشهيرة قلبى يا غاوى خمس قارات من فيلم مطاردة غرامية، وقامت الفنانة شويكار بمشاركته البطولة به عام 1968.

------------------------
الخبر : فؤاد المهندس.. «أستاذ» الضحكة الصافية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق