النيابة تحقق في «مقتل شاب» بعد تعذيبه في المنصورة

0 تعليق 32 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بدأت نيابة مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية، أمس، التحقيق في واقعة وفاة شاب في قرية تلبانة التابعة للمركز، واكتشاف فيديو يتضمن تعذيبه على مواقع التواصل الاجتماعى.

Sponsored Links

كان اللواء فاضل عمار، مدير الأمن، تلقى إخطارا من اللواء سيد سلطان، مدير المباحث، مساء أمس الأول، يفيد بالعثور على جثة شاب بالقرب من أحد المصارف، وقيام الأهالى بإشعال النيران في منزل سيدة اتهموها بقتله، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى المنصورة الدولى تحت تصرف النيابة.

وانتقل ضباط المباحث، برئاسة الرائد أحمد توفيق، رئيس مباحث المركز، إلى القرية، وتبين العثور على جثة شاب يدعى أحمد المتولى إبراهيم، 19 سنة، وإشعال الأهالى النيران في منزل سيدة تدعى «أمينة. ح»، والشهيرة بـ«فادية»، بعدما اتهموها بقتل الشاب، ومنع الأهالى سيارات الحماية المدنية من الدخول لإخماد النيران حتى التهمت المنزل بالكامل، وقذفوا القوات بالحجارة لمنعها من التحرك نحو المنزل، كما اعتدوا بالضرب على بنات المتهمة التي فرت من المكان.

وانتقل مدير الأمن ومدير المباحث وقوات من الأمن المركزى للسيطرة على غضب الأهالى ونشبت مشادات بين الطرفين، حيث قذف الأهالى الشرطة بالحجارة، وردت عليهم القوات بالقنابل المسيلة للدموع لتفريق التجمعات.

وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» فيديو لتعذيب الشاب على يد شقيقه الأكبر «محمد»، 20 سنة، بتحريض من السيدة المتهمة، وأظهر المقطع الضحية وهو مقيد القدمين واليدين من الخلف بجنازير، وشاب آخر- قال متابعون إنه شقيقه- لا يرتدى سوى «شورت» فقط، ويمسك بعصا غليظة وعلى جسده آثار ضرب أيضاً، ويظهر بالفيديو وهو يضرب الشاب المقيد ويقول له: «انطق، قول الخاتم فين؟»، كما تظهر سيدة تقول له: «قول الخاتم فين؟.. إسأله الخاتم فين؟». وأكد عدد من أهالى القرية أن السيدة أجبرت الأخ على أن يضرب شقيقه الأصغر، وأنه ألقى بنفسه من الدور الثانى هربا بعدما لم يحتمل ضرب شقيقه. وأشاروا إلى أنهم أثناء مطاردة السيدة سقط هاتفها المحمول، واكتشفوا وجود مقاطع فيديو تثبت واقعة التعذيب، وتم تسليمه للشرطة.

وقال شهود عيان إن المتهمة تستخدم منزلها في أعمال منافية للآداب واحتجزت الشقيقين في منزلها عدة أيام مقيدين، وقامت بضربهما وتعذيبهما، ثم أجبرت الشقيق الأكبر على ضرب شقيقه، ثم تم العثور على جثة الشاب واعترف شقيقه بما تعرضا له من ضرب وتعذيب في منزل المتهمة، لافتين إلى أن أهالى القرية هدأوا بعد احتراق منزل المتهمة، التي ألقت الشرطة القبض عليها واحتجزتها بمركز شرطة المنصورة.

وقال محمد المتولى إبراهيم، 20 سنة، شقيق المجنى عليه، في التحقيقات الأولية: «كنت وأحمد أخويا عند فادية ومعانا شاب تالت اسمه محمد أبوبيضة، ومن أسبوع قالت إنه تمت سرقة خاتم من بيتها، وطلبت من أبوبيضة أن يربطنى أنا وأخى بجنزير، وقام بضربنا نحن الاثنين، وبعدها طلبت منه أن يفكنى وأحضرت سكينة ومسكت خشبة وهددتنى بهما، وضربتنى خبطتين على جسمى وطلبت تسخين سكينة وكويت على ظهر شقيقى وطلبت منى أن أضربه حتى يعترف بسرقة الخاتم».

وأضاف: «قفزت من الشباك وطلبت من أحد أهالى القرية أن يحضر معى لنقطة الشرطة لتقديم بلاغ ضد فادية، لكن كل الناس بيخافوا منها، وبعدها عرفت إن أخويا مات».

وتمكنت قوات الشرطة من القبض على المتهمة وإحالتها للنيابة التي قررت انتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة وتسليم الجثة لذويها لدفنها. ونفت المتهمة «أمينة. ح»، الشهيرة بـ«فادية»، أمام النيابة، التهم الموجهة إليها، وقالت إن الشاب وشقيقه يعملان لديها، وأنه يتعاطى المخدرات.

وعلى الصعيد نفسه، قالت مصادر أمنية إنه تم القبض على 32 من أهالى القرية بتهمة التعدى على قوات الأمن ومنع الحماية المدنية من إطفاء حريق منزل المتهمة، وجار عرضهم على النيابة للتحقيق، لافتةً إلى أن المتهمة لها معلومات جنائية وسبق اتهامها في 6 قضايا، منها 5 ضرب، والأخيرة إيصال أمانة.

ووسط إجراءات أمنية مشددة شيع أهالى قرية تلبانة جثمان الشاب مطالبين بسرعة القصاص من المتهمة التي تسببت في تدمير حياة عدد كبير من شباب القرية. وشيع الأهالى جثمان الضحية وسط حضور قوات الأمن.

وتجمع عدد كبير من الأهالى بمحيط مسجد المقابر، عند وصول الجثمان وردد شباب القرية «لا إله إلا الله» والمصحوبة بالتصفيق ورددت إحدى السيدات «أخويا شهيد» وسط صرخات هستيرية.

------------------------
الخبر : النيابة تحقق في «مقتل شاب» بعد تعذيبه في المنصورة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق