الارشيف / أخبار مصر / أخبار عاجلة

عاجل من المصدر .. لغة الحذاء تعود لـ«المجلس الموقر»

اسرار الاسبوع اعتدى كمال أحمد، عضو مجلس النواب، الأحد، على زميله توفيق عكاشة، ضرباً بالحذاء، احتجاجاً على استقبال الأخير السفير الإسرائيلى بالقاهرة، فى منزله، الجمعة الماضى، وهو ما أعاد إلى الأذهان واقعة رفع النائب الراحل طلعت السادات، عام 2006، الحذاء تحت القبة فى وجه أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطنى المنحل، واعتداء النائب السابق طلعت رسلان على اللواء زكى بدر، وزير الداخلية الراحل.

وقرر المجلس طرد النائبين خارج القاعة، ووافق بالإجماع على إحالة كمال أحمد إلى لجنة تحقيق خاصة، وقال الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، إن الواقعة تصرف غير مقبول، منبهاً إلى أن لا يستطيع توقيع عقوبة إلا بعد التحقيق، ولو كان متلبساً.

Sponsored Links

كان كمال أحمد الذى يمثل دائرة العطارين بالإسكندرية توجه إلى عكاشة أثناء تحدث الأخير مع أمين عام المجلس، ووضع يده على كتفه، وأشار إليه موجهاً الكلام لرئيس المجلس: «توفيق عكاشة أهه يا ريس»، فهتف عدد من النواب «اطلع بره»، ثم خلع أحمد حذاءه، وضرب به عكاشة على ظهره ورأسه عدة ضربات متتالية وبشدة.

ووصف اللواء سامح سيف اليزل، رئيس ائتلاف دعم مصر، الواقعة بـ«المؤسفة»، وتعكس صورة سيئة وسلبية عن المجلس، وقال إن تصرف كمال لا يعكس احترامه قرار المجلس بإحالة عكاشة إلى التحقيق، مشدداً على أن سينتهى من إقرار لائحته الداخلية فى أقرب وقت، ولن تؤثر واقعة الاعتداء على عكاشة على سير الجلسات.

وطالب علاء عبدالمنعم، المتحدث باسم الائتلاف، بإحالة كمال أحمد إلى لجنة تحقيق، وقال: «فوجئت بالواقعة وأرفضها تماماً، وكيف تصدر من برلمانى مخضرم»، فيما دعا النائب مرتضى منصور النواب إلى التصويت على إسقاط عضوية كمال.

من جانبه، قال الإعلامى توفيق عكاشة، لـ«المصرى اليوم»، إنه لن يكتفى بلقاء السفير الإسرائيلى، وسيعقد سلسلة لقاءات مع الجانب الإسرائيلى، خلال الأيام المقبلة، لاستكمال ما سماه الدور الوطنى، وحل أزمة ، لكنه لن يتخذ موقفاً ضد كمال أحمد، لأنه «زى أبويا، والأزمة كلها فى يد زملائى، والمجلس، وإذا صمت ستكون إهانة لجميع النواب».

وقال النائب كمال أحمد، لـ«المصرى اليوم»، إن رفعه الحذاء، الأحد، فى وجه عكاشة رسالة موجهة منه لرئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو والكنيست الإسرائيلى، للتأكيد على رفض المصريين التطبيع مع الكيان الصهيونى، ومحاولة فرضه عبر عكاشة.

وشدد كمال على رفضه تلويح البعض بطلب إسقاط عضويته، بقوله: «لا تهمنى هذه المطالب، وكان الأشرف للمجلس إسقاط عضوية نائب التطبيع».

وتقدم 140 نائبًا بمذكرة احتجاجية، الأحد، إلى الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، ضد ما وصفوه بالسلوكيات المشينة وغير المسؤولة من بعض النواب والتى تسىء إلى صورة المجلس.

يشار إلى أن المذكرة الاحتجاجية اقترحها النائب طلعت السويدى، وكيل الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، وقال النائب أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين، إنه وقّع على المذكرة نتيجة لما يراه من مهازل داخل الجلسات العامة للبرلمان، والتى لابد من التصدى لها.

وأوضح «قرطام» أن النواب الموقّعين على المذكرة لوّحوا بتقديم استقالات جماعية من المجلس إذا لم يتم وقف هذه المهاترات، حسب قوله.

وتواصلت ردود الفعل الغاضبة بدائرة طلخا ونبروه التى يمثلها عكاشة، احتجاجاً على استقباله السفير الإسرائيلى، ونظم مئات المواطنين سلسلة مظاهرات بعدة قرى، لإعلان تبرُّئِهم من تصرف نائبهم، وأطلقوا عدة حملات لإسقاط عضويته.

------------------------
الخبر : عاجل من المصدر .. لغة الحذاء تعود لـ«المجلس الموقر» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم - مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا