الارشيف / أخبار عاجلة

«القومي لحقوق الإنسان» يؤكد أهمية إصلاح الخطاب الديني لمواجهة الإرهاب

Sponsored Links

#أسرار_الأسبوع أكد الدكتور محمد فايق، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن إصلاح الخطاب الديني بات في مقدمة الأهداف التي يجب أن نتكاتف جميعا للعمل عليها من أجل مواجهة الإرهاب والنزاعات ووقف نزيف الدم الذي يؤلمنا جميعا ويمزق عالمنا العربي.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها الرابطة العالمية لخريجي الأزهر تحت عنوان «حماية الأطفال في سياق النزاعات المسلحة ومناطق اللجوء»، بمشاركة المنظمة العربية لحقوق الإنسان، بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

Sponsored Links

وقال «فايق»، خلال كلمته، إن هذا الاحتفال يأتي في ظل تدهور حقوق الطفل واستمرار الانتهاكات ضده وانتهاك الهدف الأسمى له وهو توفير الخدمات والرعاية اللازمة له.

وأضاف، أن العديد من الدول العربية أصدرت تشريعات لحماية الطفل والأسرة، كما تم إنشاء العديد من الهيئات المهتمة بشؤون الطفل وتسعى الدولة إلى تأمين حياة الطفل وتوفير الضروريات له والالتزام بنصوص الدستور في ذلك .

وأشار إلى أنه من الضروري الآن إعمال الدستور والنصوص الخاصة بالطفل وخاصة في ظل قدوم مجلس نواب جديد، مشددًا على أن أهم شئ يجب الالتزام به هو ضرورة التقيد بالسن القانوني للزواج من الفتيات وهو سن 18 عاما.

وبدوره، أكد علاء شلبي، رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، أن المنطقة العربية تعيش أحلك فتراتها بما تعانيه من إرهاب ونزاعات أهلية مسلحة مع جماعات متطرفة.

وقال «شلبي»، في كلمته، إن المنظمات الإرهابية تشهد طفرات هائلة في تقنياتها ووسائلها وباتت قادرة على إسقاط الدول وتقطيعها والقضاء على السلام الاجتماعي فيها، مشيرًا إلى أن الأطفال في هذه المجتمعات أكثر الفئات تضررًا من هذه النزاعات والأعمال الإرهابية حتى عند مرحلة اللجوء للدول الأخرى المجاورة، وأكد أن مصر تحملت صعابًا كثيرة ولكنها قادرة على إستيعاب الأعداد الغفيرة القادمة من بلادنا الشقيقة وتوفير الأمن والسلم الاجتماعي لهم.

ومن جهتها، قالت اليزابيث تان، المفوضية السامة بالأمم المتحدة للاجئين، إن أهم مرحلة في عمر الإنسان هي الطفولة، وبالتالي فمن الأجدر أن نخصص للطفل يوما عالميا للاحتفال به، وأضافت أننا نرى اليوم مواقف كثيرة يعاني منها الأطفال وأملنا جميعا أن نرى هذه المعارك والحروب تنتهى وهذا يجب أن يكون أول التزامتنا.

وأشارت إلى أن كل لاجئ يريد العودة لبلاده ووطنه، وحتى يأتي هذا الوقت، فالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة معنية بأن توفر الرعاية الكاملة لكل هؤلاء، منوهة بأننا لدينا نظرة شمولية لكل الخدمات التؤ تقدم للاجئين وليس فقط في أمر واحد بل تشمل كل متطلبات الحياة.

------------------------
الخبر : «القومي لحقوق الإنسان» يؤكد أهمية إصلاح الخطاب الديني لمواجهة الإرهاب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا