الارشيف / أخبار عاجلة

الكنيسة: نرفض المزايدات حول زيارة «البابا» للقدس

Sponsored Links

#أسرار_الأسبوع أقام البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، قداساً، أمس، فى كنيسة القيامة، بمشاركة الأساقفة والكهنة والمطارنة والراهبات وأبناء الطائفة فى القدس، ومن المقرر أن يصلى، اليوم، على جثمان الأنبا إبراهام، مطران الكرسى الأورشليمى، بحضور عدد من الأساقفة والكهنة والمسؤولين الفلسطينيين.

وقال «تواضروس»، فى كلمته: «يعز علينا انتقال نيافة الحبر الجليل مثلث الرحمات نيافة الأنبا إبراهام، مطران الكرسى الأورشليمى والشرق الأدنى، وإنه من واجب الكنيسة المشاركة فى مراسم الصلاة على المطران الجليل». وأضاف البابا أنه لا يعتبرها زيارة، لأن الزيارة يجب أن يجهز لها الشخص ويعمل جدولا ومواعيد وأماكن، وأنه يعتبرها واجبا إنسانيا للعزاء ولمسة وفاء لإنسان قدم حياته كلها سواء على المستوى الوطنى أو المستوى الكنسى.

Sponsored Links

من جانبه، قال القمص بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فى بيان رسمى للكنيسة، إن موقف الكنيسة من زيارة القدس ثابت ولم ولن يتغير، وإنه لا زيارة للقدس إلا مع جموع المصريين يداً بيد. وأضاف أن الكنيسة لا تضع فى حسبانها أى معادلات سياسية، وأن قرار الزيارة يمثل قرارا للمجمع المقدس الذى يعبر عن إرادة الشعب القبطى، ولن يغير هذا القرار إلا المجمع نفسه، لافتا إلى أن «الشعب القبطى واعٍ بتقاليد الكنيسة وقوانينها، ويعلم أن رئاسة قداسة البابا للجنازة واجب رعوى يجب أن يتحمله، وهذا لا يعنى السماح له بالزيارة، فلا مجال للتشكيك، ونرفض جميع المزايدات على مواقفنا».

وأضاف: «يجب أن توضع الأمور فى نصابها الصحيح، وهو أن الهدف من الزيارة صلاة الجنازة لا غير، وهنا يستقيم الأمر، ونثق فى وعى المصريين بإدراك من يقوم بالمزايدة على موقف الكنيسة».

وفيما أعرب جوزيف ملاك، المركز المصرى للدراسات وحقوق الإنسان، عن رفضه أى محاولة للمزايدة على وطنية البابا ومواقف الكنيسة تجاه القدس، استنكر حزب مصر القوية الزيارة.

------------------------
الخبر : الكنيسة: نرفض المزايدات حول زيارة «البابا» للقدس .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا