الارشيف / أخبار عاجلة

أبوالغيط: القضية الفلسطينية أساس كل مشاكل إقليم المتوسط

Sponsored Links

استعرض أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية الأسبق، في كلمته أمام الجلسة المسائية لمؤتمر (الاتحاد من أجل المتوسط) الذي انعقد في الخميس، نشأة الاتحاد من أجل المتوسط وموقف مصر منه.

وقال «أبوالغيط»، إن فكرة الاتحاد بادر بها نيكولاي ساركوزي، عندما كان وزيرا لداخلية فرنسا، وكان أبوالغيط وقتها وزيرا لخارجية مصر، ثم فاز ساركوزي برئاسة فرنسا ليطرح الفكرة متكاملة في ضوء ما اعترى اعلان من ضعف، لكن إنجيلا ميركل تدخلت وقالت «لا اتحاد متوسطيا قاصرًا على دول البحر الأبيض بل يجب توسيعه ليشمل كل دول الاتحاد الأوروبي، وهو ما وافقت عليه مصر».

Sponsored Links

وأوضح أبوالغيط ـ في كلمته أمام المؤتمر، الذي يحمل عنوان (نحو أجندة تنموية مشتركة من أجل المتوسط) ـ أن لم تتعامل مع البعد السياسي، وكان هناك زخم توقف مع الانتفاضة الفلسطينية عام ٢٠٠٠، لذلك كان يجب إعطاء دفعة قوية، فجاء إنشاء الاتحاد من أجل المتوسط، وتم اطلاق سكرتاريته عام ٢٠١٠، لكنه واجه نفس المشكلة وهي البعد السياسي.

وأضاف أبوالغيط ـ الذي يشارك في هذا المؤتمر ضمن الشخصيات السياسية البارزة في دول منطقة البحر الأبيض المتوسط ـ «كان هناك دوما شيء ناقص في الاتحاد من أجل المتوسط حتى بعد سياسة الجوار الأوروبية الجديدة، لكن صدمة هجمات باريس الإرهابية كانت مأساوية وضربت العاصمة التي كانت شريكا للقاهرة في رئاسة الإتحاد».

وشدد على أن الشييء الناقص في الاتحاد من أجل المتوسط هو الإطار السياسي الغائب عنه، وكذلك غياب البعد الثقافي، لأن المشكلة التي تواجهنا سياسية ثقافية وليست اقتصادية فقط.

وعرض أبوالغيط أمام المؤتمر ـ الذي تشارك مصر خلاله بوفد رسمي يترأسه السفير حمدي لوزا نائب وزير الخارجية ـ مجموعة من التوصيات على المشاركين بالمؤتمر: أولها ضرورة أن يعود الإتحاد من أجل المتوسط لتناول القضية الفلسطينية، وهى الأساس في كل المشاكل التي يواجهها اقليم المتوسط، ولا يجب أن نضع كل شييء تحت السجادة لاخفاء القضية الفلسطينية.

وأضاف «يتعين كذلك ألا نفرق بين تنظيم داعش في سوريا والعراق وداعش في ليبيا، أو الارهاب هنا أو هناك، فداعش في باريس مثل داعش ليبيا وسوريا وداعش العراق».

وتابع «إنني أقول ذلك لأنه منذ شهور قتل واحد وعشرون مصريا قبطيا في ليبيا، وقامت القوات الجوية المصرية بتلقين تنظيم داعش الإرهابي هناك درسا قويا، ليأتي بعدها رد فعل العواصم الأوروبية والولايات المتحدة معبرا عن قدر كبير من عدم الحماس، فاذا كنا نضرب داعش بقوة في سوريا، فيجب أن نضربه بقوة أيضا في ليبيا وغيرها».

وأوصى أبوالغيط بضرورة «اتفاق الجميع في الاتحاد على وحدة العمل السياسي الثقافي والاقتصادي والأمني، وأن نعمل سويا، والإقليم جاهز أو على الأقل هناك دول جاهزة مثل مصر، وقضية الإرهاب ستبقى معنا لعقود ولا يجب أن نضحك على أنفسنا».

وقال «إن الإقليم الجنوبي من المتوسط سكانه فوق ٢٥٠ مليون نسمة، نصفهم على الأقل أقل من ثلاثين سنة، وهؤلاء ما يسمون مخزونا للغضب ويجب أن نعي ونفهم ذلك».

واختتم أبوالغيط كلمته قائلا «دعوا الاتحاد من أجل المتوسط يعمل ونعدل المسار، لنفتح المسار السياسي والثقافي، ويتم عقد اجتماع وزاري رسمي يحقق الاتفاق ويفرض على الفلسطينيين وإسرائيل العمل سويا، ويجب أن تأتي اسرائيل لأن هذا الوضع ناجم عن فشل حل القضية الفلسطينية».

كان أبوالغيط قد فضل أن يلقي كلمته أمام المؤتمر باللغة العربية عندما وجد أن اللغات المستخدمة في إلقاء كلمات المشاركين من دول شمال وجنوب المتوسط هي الانجليزية والفرنسية والإسبانية، مما إضطر المشاركون على الخروج من قاعة المؤتمر لإحضار أجهزة ترجمة فورية للاستماع لكلمته.

وقال أبوالغيط ـ الذي يجيد الحديث بالعديد من اللغات ـ إنه سينتظر بعض الوقت حتى يحضر المشاركون أجهزة الترجمة، وبالفعل عاود الوزراء وكبار المسؤولين والشخصيات السياسية البارزة في دول الإتحاد- بعد احضار أجهزة الترجمة- الحضور للجلسة للاستماع لكلمته.

------------------------
الخبر : أبوالغيط: القضية الفلسطينية أساس كل مشاكل إقليم المتوسط .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا