موعد مع رئيس الوزراء!

0 تعليق 41 ارسل طباعة تبليغ

وقد كتبت هذه السطور قبل أن يلتقى رئيس الوزراء بقائد الجيش الأبيض، ونحن على أبواب المعركة الحقيقية منتصف يونيو، فلا يصح أن نخوض معركة، ونحن نهمش قائد الجيش.. كما أنه لا يصح أن نخوض معركة دون الاستماع لخطط واستراتيجية قائد الجيش نفسه فى المعركة.. وإذا كانت لم تقابله، فإن مقابلة رئيس الوزراء تكفى، لرفع الروح المعنوية للأطباء، وتعكس تقدير الدولة الكبير لهم!

وقد كان كلام رئيس الوزراء لنقيب الأطباء فيه شفاء للنفوس.. فقد قال له: نقدر جهودكم فى المعركة وتكاتفنا معاً هو السبيل لتخطى محنة .. والكلام عن التماسك والتكاتف مهم جداً فى ظل وجود فريق يدعو إلى التفتيت والتشكيك والتربص.. وقد كان هذا اللقاء مهماً لوأد الفتنة والتصدى للمتربصين بأمن مصر القومى، ومعالجة القصور فى الأداء، وهو ما كان يسعى إليه النقيب منذ البداية، دون اى مصلحة شخصية!

Sponsored Links

لقد أحسسنا بالاطمئنان فعلاً عندما استعان بواحد من علماء مصر فى الحميات والصدر لمواجهة وهو الدكتور عوض تاج الدين.. وكنا سنشعر بالاطمئنان أيضا عندما تلتقى الدولة بالدكتور حسين خيرى، ليس بوصفه نقيب الأطباء فقط، ولكن لأنه عالم كبير ربى أجيالا ًمن الأطباء، لوجه العلم والله والوطن!

لقد علمت أن نقيب الأطباء طلب مقابلة الوزيرة للتنسيق معها، والدعوة إلى تماسك الجبهة الداخلية فى مواجهة المشككين، ولكنها لم تستجب وأشارت عليه بمقابلة وكيل الوزارة، فهل هذه هى قيمة نقيب أطباء مصر؟.. وهل هذا سلوك وزيرة الصحة التى استعدت الأطباء، واستعدت الصيادلة قبلهم، وهل هذا سلوك مقبول؟.. سياسياً فإن الأطباء كانوا يحتاجون لرفع الروح المعنوية، وهم فى قلب المعركة، وخط الدفاع الأول عن المرضى فى معركة كورونا!

واخيراً فإن هذا اللقاء، رفيع المستوى، يجعل الأطباء ينحتون فى الصخر، برغم أنهم يعملون فى ظل ظروف قاسية جداً، ولم يتخاذلوا أو يتهاونوا، أو ينسحبوا من المعركة.. كان عندى إحساس بالتفاؤل لإنهاء المشكلة.. فلم أفقد التفاؤل أبداً!

------------------------
الخبر : موعد مع رئيس الوزراء! .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق