«زي النهارده».. وفاة رائد الخط العربي سيد إبراهيم 21 يناير 1994

0 تعليق 52 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كانت مصرقد حققت بعثا ونهضة كبيرة وواسعة ومتميزة في مجال الخط العربي، بدءا من عهد الملك فؤاد الذي قام باستقدام الشيخ عبدالعزيز الرفاعي من في عام ١٩٢١م، الذي كتب له المصحف في ستة أشهر وذهبه وزخرفه في ثمانية أشهر أخرى، وبعد عام أصدر الملك أمره بتأسيس مدرسة للخط العربي، وكان على رأس مدرسيها الشيخ عبدالعزيز الرفاعي، وانتظم في هذه المدرسة مئات الطلاب، وقد تخرجت أولي دفعات هذه المدرسة في عام ١٩٢٥م.

Sponsored Links

وكان لهذه المدرسة الفضل في تخريج كوكبة من نوابغ هذا الفن، وكان في مقدمة هؤلاء الخطاط الرائد والنابغة سيد إبراهيم، أما عن سيد إبراهيم نفسه، فقد ولد في حي القلعة في شهر أغسطس من عام ١٨٩٧م، وكانت أولي علاقة سيد إبراهيم المباشرة بالخط العربي، وبعد الكتاب يلتحق الغلام بالتعليم الأزهري النظامي.

وكان الأزهر يتضمن بين مناهجه مادة الخط العربي وقواعده ويمر بالمصادفة الشيخ مصطفي الغر إلى جوار سيد، فيري ما كان يكتبه وأعجب بهذه الموهبة المبكرة وأهداه نماذج من أعمال الخطاط التركي محمود جلال الدين وتعهده بنصائحه.

كما تأثر بالخط الفارسي المكتوب على جدران مسجد محمد على والذي كتبه مؤسس النهضة الكبيرة في فن الخط العربي محمد مؤنس، بعد ذلك استطاع أن يؤكد سيد نفسه وحضوره في مشهد الخط العربي في مصر وذاع صيته وتهافتت عليه المعاهد العلمية والفنية ليقوم بتدريس الخط العربي، وتخرجت على يديه أجيال من الخطاطين المصريين والعرب والأجانب. وتوفي سيد إبراهيم «زي النهارده» 21 يناير 1994.

------------------------
الخبر : «زي النهارده».. وفاة رائد الخط العربي سيد إبراهيم 21 يناير 1994 .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق