تمرد عناصر مخابرات سودانية بالخرطوم رفضًا لهيكلة الجهاز

0 تعليق 46 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أفاد شهود عيان بأنهم سمعوا دوى إطلاق أعيرة نارية كثيفة، الثلاثاء، في قاعدتين تابعتين لجهاز المخابرات العامة السودانية، الخرطوم، بعد تمرد وحدة من هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن رفضًا لهيكلة جهاز المخابرات، وأوضح الشهود أن ووحدات المدرعات تحركت بسرعة لاحتواء الموقف في موقع إطلاق النار، وسارعت قوات الجيش بإغلاق الطرقات المؤدية إلى القاعدتين، وحلقت مروحيات عسكرية في سماء العاصمة.

Sponsored Links

وأعلن جهاز المخابرات العامة السودانى في بيان: «أن مجموعة من منسوبى هيئة العمليات اعترضت على إجراءات هيكلة الجهاز وقيمة المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة»، وأضاف البيان أنه «جار تقييم الوضع بعد اعتراض عدد من منسوبى هيئة العمليات على إجراءات الهيكلة التي تتم وفقًا لمتطلبات الأمن القومى للبلاد».

وأفاد الناطق الرسمى باسم الجيش السودانى، العميد الركن عامر محمد الحسن، بأن ترفض السلوك الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية، ووصف الناطق ما حدث بـ«الفوضى التي تتطلب الحسم الفورى» وأعلن تحرك اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم لحسم الفوضى، وأضاف: «كل الخيارات مفتوحة للسيطرة على الموقف».

وقع إطلاق النار في قاعدة في حى الرياض شمال العاصمة، وفى حى بحرى بضاحية العاصمة الشمالية، بحسب شهود عيان، وأفاد مراسل وكالة «فرانس برس» بإطلاق أعيرة نارية كثيفة ومتواصلة في قاعدة الرياض القريبة من مطار الخرطوم، وأغلقت كل الطرقات المؤدية إلى القاعدتين ما تسبب في زحمة سير.

والقاعدتان تابعتان لجهاز الأمن والمخابرات الوطنى السودانى (سابقًا)، الذي كان مثيرًا للجدل خلال عهد الرئيس السابق عمر البشير، وبات يسمى جهاز المخابرات العامة.

ومن جانبه، قال عضو المجلس السيادى، الفريق الركن شمس الدين كباشى، إن اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم تتحرك لحسم الفوضى، وكل الخيارات مفتوحة للسيطرة على الموقف. وأضاف في تصريحات لموقع «سكاى نيوز»: «لا أجزم ولا أستبعد أن تكون هناك خلفيات سياسية وراء هذه الأحداث، وما يجرى الآن تتحمل مسؤوليته المؤسسة الأمنية والعسكرية بالدرجة الأولى»، وأكد أن القوات المسلحة ترفض السلوك الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية، وأن القيادة العليا اتخذت قرارات لاحتواء هذا التمرد خلال الساعات القادمة ولإعادة الهدوء، موضحًا أنه تم حل هذه القوات قبل شهور وتم توزيعها على مؤسسات عسكرية، ووجودها حتى الآن خطأ نعترف به.

وقال مصدر أمنى سودانى، رفض ذكر اسمه، إن سرية تابعة لهيئة العمليات بجهاز المخابرات احتجت على عدم قبض مستحقاتها وقامت بإطلاق النار وإن الوضع تحت السيطرة.

ووصف عدد من النشطاء السودانيين ما جرى بأنه «تمرد خطير على الجيش السودانى».

------------------------
الخبر : تمرد عناصر مخابرات سودانية بالخرطوم رفضًا لهيكلة الجهاز .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق