بطل «الحادثة» و«مش الكترا»: وعى الجمهور بقيمة المسرح ضرورى للنهوض به

0 تعليق 180 ارسل طباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

يشارك الفنان ميدو عبدالقادر، بعرضين ضمن فعاليات المهرجان القومى للمسرح، فى دورته الثانية عشرة، وهما «مش إلكترا» للمخرج محمد عبدالمولى، و«الحادثة» للمخرج عمرو حسان، وقال «عبدالقادر» فى تصريحات لـ«المصرى اليوم» إنه يواصل حاليًا تقديم العروضين ضمن فعاليات المهرجان، لافتًا إلى أن «مش الكترا» سيتم عرضه يومى الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

Sponsored Links

ووصف «عبدالقادر» العرض الثانى «الحادثة» أنه كان بالنسبة له تحد كبير وتم تقديمه من قبل مع كاستين من الممثلين، أولهما كان مع الفنانين أشرف عبدالباقى، وعبلة كامل، بينما الثانى كان مع مجموعة أخرى من الشباب، لذا قرر أن يذاكر الشخصية كى يقدم تصورا جديدا.

وأضاف أنه ذاكر التفاصيل ودرس علم النفس، لتقديم شخصية «عاصم» الذى لديه انفصام ليجد المشاهد نفسه مع 4 تحولات للشخصية كل منها له كاركتر خاصا بها، لتصبح نقلات كثيرة ضمن تجسيد البطل والذى وجه تساؤلات عديدة من خلال الدور، وهو كيف يكون للإنسان الواحد عدة وجوه يتنقل بها فى آن واحد، وكان ذلك إجابته لدى ردود فعل الجمهور الذى كان يواجهها بالضحك لمفاجأة النقلات التى كانت بين التحولات فى تقديم الشخصية، مشيرًا إلى أنه لعب على هذه النقطة، وكانت من أمتع اللحظات التى تواجهه بالعرض.

وتابع أن نص المسرحية للكاتب الكبير لينين الرملى، مشيدًا بإعداد المخرج عمرو حسان له، حيث إنه تناول النص من الجانب الإنسانى فقط وهذا ما يختلف عن الصورة الأولى للعمل الذى كان له عدة أوجه اجتماعية، سياسية، والعديد من الزوايا الأخرى.

وحول انتقاد البعض بتغيير النص الأصلى للكاتب بعبارات «ركيكة» أوضح أن النص مكتوب منذ فترة طويلة، وكل ما تم هو تعديل بعض المصطلحات القديمة بما يتناسب مع الوضع الراهن، وتابع: لا أعتقد أن هناك أى عبارات تخرج عن السياق ولكن اللغة والوقت اختلفا، فالشاب وقتها من الطبيعى أن يتحدث بطريقة مغايرة لما تم فى وقت كتابته.

وتابع أن شخصية «عاصم» تركيبة نفسية يحاول خلالها الضغط على البنت التى يختطفها للوقوع فى حبه حتى يصل أن يعمل كخادم لها، ولحظة يكون رومانسيا، وأخرى يصبح مهووسا، ولحظة أخيرة يبدو كمجرم وشيطان وتاجر آثار، مشيرا إلى أنه ليس لديه أى مشكلة فى تحول شخصيته وتنقلها فكانت هذه الأربع تنقلات للشخصية تحديا كبيرا لذا لم يخف من فكرة المقارنة مع من قدمها من قبل، لأنها بالفعل تم تقديمها أكثر من مرة مع أكثر من بطلين ولكن كل منهما كان له طابع خاص.

وعن الحركة المسرحية حاليا أشار «عبدالقادر» إلى أن هناك حالة لدى الجمهور مختلفة عن الماضى، وطالب بضرورة الاهتمام بالمسرح سواء من الجمهور أو الدولة، خاصة فى مسرح الدولة والذى يرى أنه يناقش قضايا الناس والأقرب لهم فيتمنى أن يعى الجمهور ذلك للنهوض بالحركة المسرحية، وأن تهتم الدولة بممثلى المسرح لأنهم كنز قومى.

وتابع يجب الخروج بالمسرح من الشكل التقليدى ووضع تجارب جديدة وشباب موهوبين جُدد، ويجب أن نشاهد التجارب الخارجية والتجديد والخروج من «الإسطمبات» التى دائما يتم استخدامها. وتمنى الوقوف أمام نجوم كثيرين منهم عادل إمام، ومحمد صبحى.

من ناحية أخرى يواصل ميدو عبدالقادر العمل على بروفات مسرحية جديدة عن رواية للكاتب الكبير نجيب محفوظ، وهى «افراح القبة»، سيتم تقديمها بعد انتهاء فعاليات المهرجان القومى للمسرح، لافتًا إلى أنهم يجرون البروفات منذ فترة، مع المخرج محمد يوسف.

------------------------
الخبر : بطل «الحادثة» و«مش الكترا»: وعى الجمهور بقيمة المسرح ضرورى للنهوض به .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق